تعهدَ بتطهير المدينة..رئيس "جنايات" طنجة يوزع إعدامين و169 عاما في يوم واحد!

لم يكن ما شهدته غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بطنجة، خلال الساعات الماضية، أمرا عاديا حتى بالنسبة لرجال القانون المعتادين على حضور جلسات المحاكمات التي تخص أعقد القضايا، إذ لم يحُل فجر يومه الأربعاء حتى كان أحد القضاة قد أصدر أحكاما بلغ مجموعها 169 عاما بالإضافة إلى إعدامين، بعدما تعهد بتطهير المدينة من الجرائم التي تشهدها.

ووجد القاضي عبد اللطيف لومغاري، وهو أيضا رئيس غرفة الجنايات باستئنافية طنجة، نفسه أمام 27 ملفا منذ صباح الثلاثاء، كان عليه إصدار أحكام بشأنها، ومنها قضايا خطيرة تتعلق بالقتل العمد مع سبق الإصرار والترصد والاتجار في المخدرات القوية ومحاولة قتل رجل أمن ومحاولة ذبح سائحة، إلى جانب قضايا تزوير وثائق رسمية والهجرة السرية وغيرها.

وخلال نظره في ملف يتعلق بتشكيل عصابة إجرامية تحترف "الكريساج"، فاجأ القاضي لوغماري الحاضرين في الجلسة العلنية بتوجيه كلام حاد للمتهمين قائلا إنه "لن يتسامح مع من يثبت اعتداؤهم على المواطنين ولم تأخذه بهم أي رحمة"، في إشارة إلى محترفي السرقة تحت التهديد وحاملي الأسلحة البيضاء، مضيفا أنه "سيطهر المدينة تطهيرا من أمثال هؤلاء".

وأصدر القاضي المذكور أحكاما في عدة ملفات تحولت إلى قضايا رأي عام، وفي مقدمتها قضية قتل رجل أعمال وتقطيع جثته وحرقه، والتي تورط فيها شخصان أحدهما مغربي والآخر مصري الجنسية، إذ اتضح أن هذا الأخير كان هو المخطط للجريمة بدوافع انتقامية حيث كان يتهم الضحية، وهو شريكه السابق في مشروع تجاري، بالتسبب في سجنه، وانتهت أطوار القضية بالحكم على المتهمين بالإعدام، وهو الحكم الذي أدى إلى انهيار المصري وإغمائه داخل القاعة عند سماعه.

ومن القضايا الخطيرة التي كانت مطروحة للحكم فيها في جلسة الثلاثاء، قضية تاجر الكوكايين "ع.ز" الشهير بـ"الجبلي"، والمتابع أيضا بتهمة محاولة قتل رجل شرطة عن طريق دهسه، بالإضافة إلى الاختطاف والاحتجاز والتعذيب الذي طال أحد المتعاملين مع المتهم، والذي قدم معلومات حول أنشطته للشرطة، فكان مصيره الصعق بالكهرباء بعد اختطافه، إلى جانب تهم أخرى تتعلق بتزوير وثائق رسمية، ليكون مصيره الحكم بـ20 عاما سجنا نافذا، وهو العقوبة التي نالها أيضا شريكاه اللذان كانا يحاكمان معه في القضية نفسها.

وكانت على مكتب القاضي لغماري، أيضا قضية أخرى شائكة، ويتعلق الأمر بشاب حاول قتل سائحة ألمانية عن طريق ذبها وسط الشارع العام شهر يونيو الماضي، وذلك بعدما ترصدها أثناء ممارستها الرياضة في محيط ملعب طنجة الكبير، ورغم ادعاء المتهم بأنه يعاني من مشاكل نفسية كانت الدافع وراء جريمته، إلا أن المحكمة أصدرت في حقه حكما بالسجن لـ20 عاما.

ومن المحاكمات التي عرفت أطوارا مثيرة أول أمس الثلاثاء، قضية محاولة قتل إمام من طرف شاب يبلغ من العمر 30 عاما، حيث عمد إلى طعنه داخل المسجد، وخلال المحاكمة حضر المتهم وهو يتلو آيات من القرآن ويزعم أنه "صحابي" وأن ما فعله كان "تنفيذا لأمر الله"، مضيفا أنه دخل المسجد حاملا "سيف علي بن أبي طالب" وأن مهمته كانت هي "تخليص الأرض من الشياطين"، وهو ما اعتمد عليه دفاعه لإثبات خلله العقلي، غير أن كل ذلك لم ينجه من حكم بالسجن النافذ 20 عاما.

السبت 0:00
غيوم متفرقة
C
°
13.38
السبت
13.14
mostlycloudy
الأحد
14.47
mostlycloudy
الأثنين
15.35
mostlycloudy
الثلاثاء
15
mostlycloudy
الأربعاء
15.33
mostlycloudy