تقارير إسرائيلية: المغرب ألغى استضافته لقمة النقب نهائية بسبب قرار حكومة نتنياهو توسيع الاستيطان في الضفة الغربية

 تقارير إسرائيلية: المغرب ألغى استضافته لقمة النقب نهائية بسبب قرار حكومة نتنياهو توسيع الاستيطان في الضفة الغربية
الصحيفة – حمزة المتيوي
الخميس 22 يونيو 2023 - 12:00

قالت تقارير إسرائيلية إن المغرب ألغى استضافته لمنتدى النقب المقرر شهر يوليوز المقبل، كتعبير عن رفضه الخطط الاستيطانية الجديدة للحكومة الإسرائيلية، وهي الخطوة التي تأتي بعد أن كانت الرباط قد طلبت من الولايات المتحدة الأمريكية تأجيل القمة في وقت سابق لتزامنها مع عيد الأضحى، بعدما كانت مقررة نهاية شهر يونيو الجاري.

ووفق صحيفة "تايمز أوف إسرائيل" فإن المغرب ألغى نهائيا خطط استضافته لقمة النقب في نسختها الثانية، وذلك ردا على تحركات إسرائيلية بتوسيع المستوطنات في الضفة الغربية، الأمر الذي أكده للصحيفة مسؤول أمريكي وآخر إسرائيلي، في الوقت الذي لم ترد فيه سفارة المملكة بواشنطن على طلب التعليق على الأمر.

ويأتي ذلك، بعد أن وافقت الرباط على استضافت المنتدى منتصف شهر يوليوز المقبل، غير أن الخطوتين الاستيطانيتين الإسرائيليتين اللتان أقدمت عليهما حكومة بنيامين نتنياهو يوم الأحد الماضي "أدت إلى خروج هذه العملية عن مسارها"، على حد تعبير المسؤول الأمريكي، في إشارة إلى إعلان وزير المالية بتسلئيل سموتريتش تقديم خطط لبناء 4500 وحدة استيطانية جديدة، ثم توكيله من طرف الحكومة بالموافقة على بناء المستوطنات بالضفة الغربية.

وسموتريتش هو أحد اليمينيين المتطرفين في حكومة نتنياهو، ومعروف بدعم الكبير للسياسات الاستيطانية، وستكون هذه هي المرة الثانية التي تدخل فيها العلاقات بين المغرب وإسرائيل مرحلة من التباعد، حيث سبق أن أجلت الرباط زيارة العديد من الوزراء الإسرائيليين بسبب التصعيد في القدس، وخصوصا إقدام وزير الأمن القومي إيتمار بن غفير على قيادة متطرفين لتدنيس المسجد الأقصى.

وفي فبراير الماضي، وخلال مكالمة هاتفية أجراها وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، ووزير الدولة البريطاني لشمال إفريقيا، أعرب المغرب عن "رفضه قرار الحكومة الإسرائيلية الأخير بتكثيف الاستيطان وشرعنة البؤر الاستيطانية، ولكل الإجراءات الأحادية التي تقوّض فرص السلام"، معربا عن "قلق المملكة من تداعيات ذلك على الأمن والاستقرار في المنطقة".

وكانت تقارير تقارير أمريكية وإسرائيلية قد أوردت الأسبوع الماضي أن قمة النقب الثانية التي كان من المنتظر أن يحتضنها المغرب في 25 يونيو 2023، جرى تأجيلها مرة أخرى بطلب من الرباط، وهذه المرة بسبب تزامن هذا التاريخ مع عيد الأضحى، وذلك رغم أن إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن كانت "متفائلة" بالموعد المذكور.

وقال موقع "أكسيوس" الأمريكي نقلا عن 3 مسؤولين أمريكيين وإسرائيليين إن النسخة الثانية من منتدى النقب، التي ستجمع وزراء خارجية الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل والمغرب ومصر والإمارات العربية المتحدة والبحرين، تأجلت بطلب من المغرب، مبرزا أن إدارة جو بايدن وحكومة بنيامين نتنياهو، كانتا متفائلتين بانعقاد القمة يوم 25 يونيو الجاري، لكنهم توصلوا بطلب مغربي من أجل تأجيلها مرة أخرى لتزامنها مع عطلة عيد الأضحى، ويرتقب الآن أن تُعقد القمة شهر يوليوز.

ومن جانبها أوردت إذاعة "كان" العمومية الإسرائيلية أن الدورة الثانية من قمة النقب المقرر في المغرب تأجلت بسبب عيد الأضحى، بعدما كانت مقررة أواخر شهر يونيو الجاري، مبرزة أنه تم الاتفاق على عقدها في يوليوز المقبل دون تحديد موعد نهائي.

إطلالةٌ على قاعٍ مُزدحم

مراحل المد والجزر في تاريخ السياسة والسياسيين في المغرب، ليست أمرا غريبا، بل تكاد تكون خاصية لصيقة بالساحة السياسية والفاعلين فيها منذ فترة ما بعد الاستقلال. في كل زمن كانت هناك ...