تقرير دولي: 85 ألف مغربي يَعيشون تحت رحمة "الرّق والعبودية"

وضع تقرير دولي يرصد مستوي الرق والعبودية، في العالم، المغرب في الرتبة 121 عالميا، من بين 167 دولة شملها التقرير.

وحسب المعطيات التي حملها التقرير الذي يشمل مجموعة من الممارسات مثل العمل الإجباري، والابتزاز والديون، والزواج الإجباري، والمتاجرة بالبشر وغيرها، وتم انجازه من طرف مؤسسة "مينديرو"، حول مؤشر الرق العالمي، لسنة 2018، فإن المغرب شهد بعض التحسن في ترتيبه قياسا بالتقرير السنوي المنجز قبل خمس سنوات، حيث كانت المملكة، تحتل المرتبة 55.من أصل 167 دولة شملها الإحصاء. بتحسن ملحوظ مقارنة بالتقرير السنوي المنجز قبل خمس سنوات، حيث كانت المملكة تحتل المرتبة 55.

هذا، ويعيش أزيد من 85 ألف مواطن مغربي  تحت "العبودية المعاصرة"، والتي تشمل، حسب التقرير الأخير، مجموعة من الممارسات، كالابتزاز بالديون والزواج الإجباري والاتجار بالبشر وغيرها، حيث قيست درجة التفاعل الحكومي معها بعلامة «C» من الدرجة الثالثة، حيث ترتكز الدراسة على معيار محدد لتقييم مدى استجابة حكومات الدول التي يشمله الإحصاء السالف الذكر.

ويأتي المغرب في الرتبة الرابعة، إقليميا، من حيث مؤشر الرق، في الوقت الذي تحتل فيه موريتانيا المرتبة السادسة عالميا (90 ألف شخص يعيشون العبودية المعاصرة)، ليبيا في المرتبة 26 عالميا، الجزائر في المرتبة 115، فيما تأتي تونس كأحسن دول المغرب العربي من حيث معدل العبودية المنخفض، حيث تحتل المرتبة 126.

مؤشر الرق العالمي هو دراسة سنوية عن ظروف العبودية في جميع أنحاء العالم حسب البلد والذي نشرته مؤسسة "ووك فري" في عام 2016، قدرت الدراسات ما مجموعه 45.8 مليون شخص يخضعون إلى شكل من أشكال الرق الحديث في 167 بلدا.

الأثنين 6:00
غيوم متناثرة
C
°
18.69
الثلاثاء
17.02
mostlycloudy
الأربعاء
17.74
mostlycloudy
الخميس
18.59
mostlycloudy
الجمعة
20.29
mostlycloudy
السبت
20.67
mostlycloudy