تنطلق اليوم.. الحزب الحاكم في الكناري يطالب الحكومة الإسبانية بتوفير معلومات عن المناورات العسكرية المغربية في سواحل الصحراء

 تنطلق اليوم.. الحزب الحاكم في الكناري يطالب الحكومة الإسبانية بتوفير معلومات عن المناورات العسكرية المغربية في سواحل الصحراء
الصحيفة من الرباط
الجمعة 29 مارس 2024 - 12:00

دعا حزب تحالف الكناري، الذي يقود الأغلبية الحاكمة في الإقليم الإسباني، الحكومة الإسبانية إلى إبلاغها بالمعطيات اللازمة بخصوص المناورات العسكرية المناورات العسكرية التي ستجريها القوات المسلحة الملكية بالسواحل الأطلسية للأقاليم الصحراوية المغربية، اليوم الجمعة، والتي عبرت الحكومة الإقليمية في بداية الأسبوع الجاري عن "قلقها العميق" تجاهها.

وأعلن دافيد توليدو، الأمين العام للتحالف الذي يقود الأغلبية ويرأس حكومة إقليمية يمينية يشاركه فيها الحزب الشعبي، أن الحزب يأسف لأن حكومة بيدرو سانشيز "لم تخاطب السلطة التنفيذية في جزر الكناري لإبلاغها أي نوع من المعلومات الرسمية حول الأنشطة المخطط لها منذ الأسبوع الماضي، في المياه القريبة من الجزر".

وذكَّر بلاغ للحزب الإقليمي سانشيز بضرورة حضور ممثلين عن الحكومة المحلية بشكل دائما في المفاوضات القائمة بين إسبانيا والمغرب، في القضايا التي تهم المنطقة المتمتعة بالحكم الذاتي، والتي تشمل ترسيم الحدود البحية ومراقبة حركة الهجرة واستغلال الموارد الطبيعية، مضيفا أن هذا الأمر يشمل مشاركة الحكومة المحلية في مناقشة الإجراءات التي تتعلق بالأنشطة المزمع القيام بها في المياه القريبة من حدودها.

وأعرب الأمين العام للحزب عن انضمام هذا الأخير إلى الحكومة الإقليمية بخصوص "شعورها بالقلق" بسبب "نقص المعلومات" بخصوص الأنشطة التي يعتزم الجيش المغربي القيام بها في المنطقة، في إشارة إلى مراسلة رئيس حكومة الكناري إلى وزارة الخارجية الإسبانية، التي أعلنت عنها وكالة الأنباء الإسبانية الرسمية EFE الاثنين الماضي.

وأبلغت الحكومة الإقليمية لجزر الكناري، وزارة الخارجية الإسبانية بـ"قلقها" تجاه المناورات العسكرية المغربية، وفق ما أعلنه نائب وزير رئاسة حكومة الكناري، ألفونسو كابيلو، في ندوة صحفي، والذي أورد أن المغرب يقوم بهذا التحرك "من جانب واحد"، وأضاف أن رئيس الحكومة الإقليمية طلب من سانشيز معلومات بخصوص اللقاءات التي تعقدها حكومته مع نظيرتها المغربية.

ومن المرتقب، أن تُجرى مناورات عسكرية بحرية في السواحل الأطلسية بين الصحراء المغربية وجزر الكناري، ابتداء من اليوم الجمعة، بغرض تعزيز القدرات العسكرية للبحرية المغربية في مواجهة كافة التهديدات والتحديات، وفق معطيات حصلت عليها "الصحفية".

وعممت السلطات المغربية إخبارا على أصحاب السفن والصيادين في السواحل الأطلسية للأقاليم الجنوبية، يدعوهم إلى إخلاء المنطقة بداية من يوم غد، على اعتبار أنها ستكون محظورة بسبب احتضانها مناورات عسكرية واسعة للقوات المسلحة الملكية.

اذهبوا إلى الجحيم..!

لم تكن وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة ليلى بنعلي الوحيدة التي تلاحقها تهم تضارب المصالح في علاقتها "المفترضة" مع الملياردير الأسترالي "أندرو فورست" التي فجرتها صحيفة "ذا أستراليان" وأعادت تأكيدها ...