“تيار المستقبل” يتحدى بنشماس بدعم علني من “ممول” الحزب في طنجة – الصحيفة

"تيار المستقبل" يتحدى بنشماس بدعم علني من "ممول" الحزب في طنجة

رغم معارضة الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة له، ومطالبته للسلطات المحلية بمنعه، وأيضا رغم اعتراض 5 أمانات إقليمية بجهة طنجة تطوان الحسيمة على تنظيمه، نجح ما بات يعرف بـ"تيار المستقبل" في عقد اجتماع لجنته التحضيرية "المغضوب عليها" من طرف بنشماس، بمدينة البوغاز، بعدما تلقت دعما مباشر من أكبر ممولي الحزب بالجهة.

واجتمعت اللجنة التحضيرية أمس الجمعة للمصادقة على وثائق اللجان وتحديد جدولة زيارة الجهات من أجل انتخاب المؤتمرين، وهو اللقاء الذي اعتبره سمير كودار، رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني الرابع للبام، "قانونيا"، وحضره الأمين العام الجهوي عبد اللطيف الغلبزوري، فيما انطلق صباح اليوم السبت اللقاء التواصلي للجنة ولقياديي الحزب بالمركز الثقافي "أحمد بوكماخ".

وبدت بصمة أحمد الإدريسي المستشار البرلماني عن حزب الأصالة والمعاصرة ورئيس جماعة "اكزناية" بإقليم طنجة، واضحة خلال لقاء اليوم، عندما لم يجد أدنى حرج في تذكير صديقه السابق حكيم بنشماس، بأنه كان الممول الرئيس للحزب بالشمال في جميع حملاته الانتخابية، وكذا خلال عقده لجميع لقاءاته، مشددا على استمراره في دعم اللجنة التحضيرية.

وفي حضور مجموعة من قيادات الحزب المعارضة لبنشماس إلى جانب المئات من أعضاء الحزب، قال الإدريسي إن الأمين العام الحالي يسير الحزب بشكل "فردي"، موردا أنه "فهم شعار الجرار بشكل خاطئ عندما بدأ في اقتلاع كل شيء"، كما توعد بالمضي قدما في الاستعدادات لعقد المؤتمر الوطني الرابع في موعده المحدد.

ولم تنجح استغاثة بنشماس بالسلطات المحلية في وقف اللقاء، رغم أنه اعتبره غير قانوني، ورغم أن الأمانة العامة التي يرأسها أصدرت بلاغا قبل أيام تعتبر فيه أن الدعوة له "لا تستند على أية شرعية قانونية أو تنظيمية أو سياسية" موردة أنها "تندرج في سياق المحاولات الفاشلة الهادفة إلى المس بالمؤسسات الحزبية وبقواعد العمل الحزبي وبمصداقية الممارسة السياسية".

واستبقت الأمانات الإقليمية للحزب بكل من تطوان وشفشاون والفحص أنجرة والمضيق الفنيدق ووزان، مخرجات اللقاء بإعلان "براءتها" من أي دعوة "خارج المقتضيات القانونية للحزب ومن جهة ليس لها الصفة القانونية للدعوة لمثل هذه اللقاءات"، مضيفا أنها بوصفها "المسؤولة قانونا وتنظيميا بالجهة" تعتبر أن عقد لقاء يوم 31 غشت بطنجة "يعتبر  باطلا من الناحية القانونية".

غير أن بصمة الإدريسي بدت واضحة حتى من خلال هذا الموقف، وذلك بفعل غياب الأمانات الإقليمية بكل من طنجة أصيلة والحسية والعرائش، عن التوقيع على الوثيقة، بالإضافة إلى حضور عدة أسماء من المكاتب الإقليمية الخمس المذكورة لاجتماع اللجنة التحضيرية بطنجة.

ويسير "تيار المستقبل"، الذي يضم أسماء سياسية بارزة مثل عبد اللطيف وهبي وفاطمة الزهراء المنصوري وأحمد اخشيشن، بخطى حثيثة لإبعاد بنشماس عن قيادة حزب الأصالة والمعاصرة، بحكم امتلاكه لأغلبية عددية قد تحسم عقد المؤتمر الوطني، وذلك رغم "حل" بنشماس للجنة التحضيرية "المنتخبة" التي يترأسها سمير كودار، وتشكيل لجنة جديدة برئاسة أحمد التهامي، والتي تضم في عضويتها مقربين منه.

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .