تَحَالُفاتُ الثّقافَة!

■ ثَقافَاتُنا تُنتِجُ، بتَنوُّعِها المَعرِفِيّ والفنّي، ألوانًا منَ التّجانُس الإبداعي.. "تحالُفاتٌ" مَحليّة ودولية بين مُختلفِ المَشاربِ الفِكريّة..
و"تَحالُفاتُنا" تملِكُ قابِليةَ التّعايُش، ومِن ثمّةَ تصُبُّ في فُسَيفِسائِنا الثّقافيةِ الوَطنيّة، وفي المَصَبّ المَعرِفي العالَمي..
▪︎وفي حَياتِنا الثّقافِيّة، ألوانٌ فِكريّةٌ مُتنوّعةٌ مُتَنافِسَةٌ مُتَحالِفَة.. وتَهويّةٌ تَعدُّديّة.. مُنفَتِحةٌ قابلةٌ لمَزِيدّ منَ الإبداع، داخِليّا ومعَ العالَم..
ليسَت لنا أبوابٌ مُنغَلِقةٌ على الثّقافات، سَواءٌ منها العابِرَةُ لأَجوَائِنا، أو السّاكِنةُ في جُذورِ  تُربَتِنا، أو المُتفاعِلة مع مُكوّناتِنا الإبداعيّة، المادّية واللاّمادّية.
وبِحُكمِ تاريخِنا، ومَوقعِنا الجغرافي الاستراتيجيّ، ما زالت أرضُنا، كما كانت، مُنفَتِحةً على كلّ الثّقافات، سَواءٌ منها التي تَحتَضِنُها بِلادُنا، أو التي يَتَفاعَلُ معَها إخوانُنا "مغاربةُ العالَم"، انطلاقًا مِنَ القارّاتِ الخَمس..  
▪︎انفِتاحُنا العالَمِي، وعلى بَعضِنا، هو صَمّامُ أمانٍ مِن أيّ انغِلاق..
وتَنوُّعُنا ذُو أهمّيّةٍ قُصوَى..
إنهُ مُحَرّكٌ للتّنميّة، وفَضاءٌ لحياةٍ فِكريةٍ ورُوحيةٍ مُتَكامِلة..
ما زال الفِكرُ في رِحابِ بلادِنا قادرًا على إبداعِ المزيدِ مِنَ التّنوِيعَاتِ الابتِكاريّةِ المُثمِرَة، المُنتِجةِ لزَوايا مُتنَوّعةٍ مِنْ وحدَتِنا الفكريةِ الوطنية..
■ وفي بلادِنا يَنتَعِشُ الغَلَيَانُ المَعرِفِي…
وتتَحرّكُ النُّخَبُ.. وتَحالُفَاتٌ هي معَ بَعضِها، أو تُنافِسُ بَعضَها..
وفيها ما يَتَحالَفُ حتّى مَعَ الآخَر..
▪︎وتتَكوّنُ عندَنا، كما عِندَ غيرِنا، كُتَلٌ تَحالُفيّةٌ تُشبِهُ تكتُّلاتٍ إيديولوجيةً تُخفِي بعضَ المَصالِح..
وفي هذه الحالات، يُقال: "أينَما تُوجَدُ تحالُفات، تُوجَدُ مَصالِح"..
وفي خَرِيطةِ النُّخَب، قد يُخَيّمُ الغَضَب، وتَعلُو مُستوَياتٌ منَ المَصالِح..
▪︎نُخَبٌ ثقافيةٌ تقُودُ إلى تَحالُفات..
هي ذي الثّقافةُ تُخفِي أهدافًا سياسية..
هو ذا التّكتُّلُ من أجلِ المَنافع..
ومع ذلك، هناك طُموحّ لا يخلُو من مُبرّرَات..
■ وفي التّحالُفِ الثّقافيّ:
مَلامِحُ النّجاحِ قد تتّضِحُ حتى قبلَ انطِلاقِ التّحالُفات التي تَستَهدفُ مُتطلّباتِ الأسواقِ الفِكريّة والفنّيّة..
ومِن أبرزِ مُؤشّراتِ النجاح: الرّهانُ على "تَحالُفاتٍ" إيجابيّة، ذاتِ كفاءاتٍ تتَعاوَنُ مع بعضِها، وتَتجنَّبُ التّنافُرَ مِن بَعضِها..
▪︎وفي هذا السياق، على مُؤسّساتِنا المُختَصّة مَسؤُوليّةُ حِمايةِ مَهاراتِنا الجادّة، تَسْرِيعًا وتَحمِيسًا لجَودَةِ إنتاجِنا، وتَنفِيذِ استرَاتِيجيّتِنا الجماعيّةِ المُستَقبَليّة، بتَوافُقٍ مع شُركائِنا المُتحالِفِين..
▪︎ولا يُسمَحُ لأيّ كان، أن يُعَرقِلَ جَودَةَ إنتاجِنا، أو مَسالِكِنا التي تُؤدِّي إلى أسواقِنا الوطنية، وفي القارّاتِ الخَمس…
▪︎بِلادُنا تُصِرُّ في تَحالُفاتِها على الابتِكار، وتقديمِ أفكارٍ وخَدماتٍ جديدةٍ وسريعةٍ لمُتطَلّباتِ الأسواق الفِكريّة والفنّيّة..
ومَواهِبُنا وقُدُراتُنا تَخوضُ مُنافساتٍ وطنيةٍ ودولية..
▪︎وفي كل الأحوال، تَنهَجُ بِلادُنا سياسةَ الانفِتاح..
سياسةٌ تتّسِمُ بالتّعايُش، وتَبادُلِ المَصالِحِ المُشتَرَكة، في إطارِ القانُون..
وهذا أسلُوبُ أيةِ دَولةٍ فعّالَةٍ إيجابيّة..
▪︎ودُولٌ تَلتَحِقُ بتَحالُفاتٍ إقليميّةٍ وقارّيّة…
حتى لا تبقَى وحِيدةً في مَتاعبِها وإشكاليّاتِها..
إنها تسعَى لحِمايةِ نفسِها، بِنقاشاتٍ مُنفتِحةٍ تُقدّمُ أفكارًا ومَعلوماتٍ مُؤهّلةً لأن تتَقوّى بإنجازِ تحالُفاتٍ فاعِلةٍ فعّالة..
▪︎ومِنْ أفكارِ تَحالُفاتٍ مُتَصارِعَة، تتَمَخّضُ مَذاهبُ عَقائِديّة، طائفيّة، ثقافيّة، إيديُولوجيّة…
ومِن خَلفِها، وعلى العُموم، صِراعاتُ المَصالح..
وهذه تَهدِفُ للتّأثير، والاستِقطاب، ومِن ثمةَ التوجِيه إلى بناءِ رأيٍ عامّ مُؤثّر على سياساتٍ محليّةٍ وإقليميةٍ ودولية..
وظاهريا، هذه صِراعاتُ تسيِيسِ أديانٍ وأحزابٍ ونُخَبٍ وغيرِها… تتَحالفُ حِينًا مع بعضِها، وآخَرَ ضدّ بَعضِها، بهدفِ الاستِقطابِ والتأثِير علَى فَعاليّاتٍ اجتِماعيّة، لأهدافٍ انتخابيّة، أو مَنفَعيّة…
▪︎ليست كلُّ التّحالُفاتِ تمُرُّ بسَلام..
في بَعضِها تَقفِزُ إلى الواجِهة تعقِيداتٌ وتناقُضات..
وإنجاحُ التّحالُفات يَستَوجِبُ العَملَ المُشترَك على ما يَجمَع، بَدَلَ ما يُفَرّق..
وهذا أيضًا يتَطلبُ عدمَ إثارةِ الخِلافاتِ والاختِلافات، وعدمَ فَرضِ اشتِراطَاتٍ وعَلاقاتٍ ومَصالِح..
إنّ إنجاحَ التّحالُف ليس أمرًا هيّنًا.. ضرُورةُ الاشتِغال على بناءِ مُستَقبلٍ مُشتَرَكٍ مُفِيد، والتّعامُلِ بحِكمةٍ على تَجاوُزِ ما يُنَفِّر..
■ كفاءاتٌ تُهَمّشُ بَعضَها..
هذه ظاهرةٌ مُنتَشِرَةٌ في كل مكان..
التّهمِيشُ يَطالُ مُناضلاتٍ ومُناضلِين..
التّهمِيشُ لا يَقتصِرُ على أحزاب.. ولا على تحالُفات، لأسبابٍ انتخابيةٍ آنيّة، أو أُخرَى مُقبِلة..
هذه أحزابٌ ونقاباتٌ تتَحرّك..
ولها استراتيجيّةٌ تَحالُفِيّةٌ بتعاوُنٍ وثيقٍ مع نُخَبٍ سياسيّة، وأُخرَى اقتِصادية..
▪︎هذا تحالُفٌ بين الأحزابِ والمال..
الثّروةُ تنزلُ إلى الميدان، كُلّما تبيّنَت لها المَصلحةُ في التّعاوُن مع تحالُفٍ سياسيّ..
هُنا يلتَقِي المالُ والسياسة، على مائدةٍ مَصلَحيّةٍ مُشترَكة، ويقُومُ تحالُفُهُما بالتّصدّي لأيّ مُنافِسٍ مُقبِل..
والتّهمِيشُ يَطَالُ كلَّ خُصومِ التّحالُف: سيّاسيّين، مُثقّفِين، إعلاميّين، وغيرِهم…
■ وأخطَرُ أنواعِ التّهميشِ…
تهميشٌ يأتِى من فئاتٍ مَحسُوبةٍ على الثّقافة..
وتحديدًا مِن مُثقّفين يَحسِبُون أنفُسَهُم كائناتٍ وصِيّةً على زُملائهِم..
وبنَفسِ الأسلُوب، تتَخندَقُ مِهنُ بعيدةٌ عن التّوعيّة، لمُحارَبة مِهَنٍ فِكريةٍ تُمارِسُ التّوعيّة..
▪︎وكثيرةٌ هي طُرُقُ تَهمِيشِ المَهارَات!
تحالُفاتٌ تَخفِقُ في بداية الطريق.. لماذا؟
من أسبابِها: التحالُفُ مع "شُركاءَ غيرِ أوفيّاء".. الكذّابُ لا يُسَاهِمُ في الإنجَاح.. ولا يَفِي بالوُعود.. ولا يُعتَدُّ به.. ولا يُعتَمَدُ عليه.. ولا على أيّ تحالُفٍ مَحفُوفٍ بالسّلبيّات.. وطريقُ التّحالُف لا تكُونُ سالِكةً بدُونِ مُلاءمةٍ للأفكار، وتَدخُلُ في صِراعاتٍ مَصلَحيّة..
هي ذي التّحالُفاتُ المَغشُوشَة..
▪︎وفي البِدَايةِ والنّهَاية، لا يَصِحُّ إلاّ الصّحِيح!
■ وماذا يَهُمّ النّاس؟
ما الأَولَويّة؟ هل التّحالُف؟ أم حلُّ المَشاكِلِ العامّةِ والاجتِماعية؟
وماذا يَضمَن كَونَ مُتَحَالِفِي اليوم سيَبنُون مُجتمَعًا جديدًا واعيًّا قادِرًا على تَجاوُزِ أخطَاءِ الأمس؟
هل "انتِخاباتُ الغَد" سَوف تكُونُ ذاتَ مَردُوديّة، مُقارَنةً مع انتِخاباتٍ سابِقة؟
وهل النُّخَبُ المُتحالِفةُ تَشتَغلُ على تأطيرٍ أجيالٍ لاحقةٍ لتَكُونَ أكثرَ وطنيّةً وإنسانيةً وأخلاقيّة؟ وجِدّيةً وصَرامةً في خِدمةِ أجيالٍ لاحِقة؟
وكيفَ يكُونُ الغَدُ اجتِماعيّا واقتِصاديّا وصحّيّا، مع تدبيرِ مُتَحالِفِي اليَوم؟
وماذا عن أحلامِنا الدّيمُقراطيّة؟ أمَا زالت الدّيمُقراطيّةُ مُمكِنَة؟
وتَساؤُلاتٌ أُخرَى…
■ وأيُّ دَورٍ لثَقافةِ التّحالُف؟
أليس هُوَّ التّعاوُنُ مع الآخَر، في خدمةِ الثقافةِ العامّة؟
الواجِبُ الثقافِي يَقتضِي عَدمَ عرقَلةِ مَساراتِ التّوعيةِ الوطنية، حمايةً للاستِقرارِ التّنمَوي لبِلادِنا، مِن احتِمالِ أيةِ هزّاتٍ مُستَقبَلية..
إنّ دَورَ الثقافة يكمُنُ في مُمارسة النقدِ البنّاءِ الحريصِ على التّوعيةِ بأهمّيّةِ التّوازُناتِ السياسية والاقتصادية والاجتِماعيّة…
والثّقافةُ العامّةُ لا تحِيدُ عن هذا الاتّجاهِ التّوعَوِي.. تَسعَى لأنْ تكُونَ "ثَقَافةُ التّحَالُفِ الوَطَنِيّ" العَمُودَ الفِقَري لكُلّ الوَعيِ الوَطنِي…

[email protected]

الثلاثاء 21:00
غيوم متفرقة
C
°
21.13
الأربعاء
21.5
mostlycloudy
الخميس
20.96
mostlycloudy
الجمعة
22.01
mostlycloudy
السبت
22.38
mostlycloudy
الأحد
22.37
mostlycloudy