حالة ذعر في اتحاد طنجة بعد تأكيد ثلاث حالات إيجابية جديدة مصابة بفيروس "كورونا"

تعيش مكونات نادي اتحاد طنجة لكرة القدم، حالة ذعر، بعد تأكيد الاختبارات التي أجريت لها، الأحد الماضي، إلى إصابة ثلاث أفراد بفيروس "كورونا" المستجد، حيث ظهرت نتائج التحليلات إيجابية على لاعب من فئة الأمل وعضوين مرافقين للفريق.

وعلمت "الصحيفة" من مصادر داخل الـ IRT، أن الأمر يتعلق باللاعب الشاب (ن.أ)، بالإضافة إلى سائق لحافلة الفريق ومساعد حامل أمتعة الفريق الأول، الأخير الذي تأكد إصابته بالفيروس، من خلال الاختبارات الأولية التي أجريت داخل مقر النادي، قبل أزيد من أسبوع.

وقال مصدر من داخل إدارة نادي "البوغاز" (فضل عدم ذكر اسمه)، في تصريح للموقع، إن الحالة النفسية لجل مكونات الفريق صعبة، مؤكدا أن الأيام الماضية شهدت ترقبا كبيرا من أجل إجراء الاختبارات الثانية ضد الفيروس، في ظل عجز السلطات الصحية المحلية على احتواء الوضع، نظرا للوضعية الوبائية داخل المدينة، بعد اكتشاف مئات الإصابات في وحدة "رونو" الصناعية.

وأضاف المسؤول نفسه، إن تفكير اللاعبين والأطقم الإدارية والتقنية والطيية، مشتث حول ما يروج خارج الإطار الرياضي، وذلك رغم توصيات الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، الذين اتصلوا بإدارة نادي اتحاد طنجة من أجل حثهم على مواصلة تداريب الفريق بشكل طبيعي، وذلك ساعات قليلة بعد تأكد إصابة حاملة أمتعة الفريق الأول بفيروس "كورونا" المستجد، بعد التحاليل المخبرية التي أجرتها مكونات النادي.

هذا، ولم تتخد إدارة اتحاد طنجة، لحدود اللحظة، أي إجراء يخص بإخضاع باقي أعضاء الفريق إلى العزل الصحي، بناء على توصيات من الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، علما أن باقي نتائج الاختبارات جاءت سلبية، حيث أظهرت خلو اللاعبين من الإصابة بفيروس "كوورنا"، مما يسمح لهم بالالتحاق بالتداريب، وفق البروتوكول الصحي الذي وضعه الجهاز الكروي الوصي.

ويعتبر فريق "البوغاز"، الوحيد ضمن أندية البطولة الاحترافية ال16، الذي ظهرت داخله حالات حاملة للفيروس، وذلك قبيل أسابيع من استئناف النشاط الكروي، حيث من المنتظر إجراء أولى المباريات، في الرابع والعشرين من يوليوز الجاري، بعد فترة توقف دامت أزيد من ثلاث أشهر.

الخميس 6:00
غائم جزئي
C
°
11.85
الجمعة
13.08
mostlycloudy
السبت
13.7
mostlycloudy
الأحد
13.57
mostlycloudy
الأثنين
13.44
mostlycloudy
الثلاثاء
13.03
mostlycloudy