حديث الشّجن مع الجائحة

 حديث الشّجن مع الجائحة
عبد السلام لعروسي
الأحد 15 نونبر 2020 - 10:43

و كأنه ضيف يطرق الأبواب و فضول اقتحام البيوت يغمر نواياه. أمَا كان أَولى بالطارق لأن ينتظر إلى حين إشارة من المُضيف كي يأذن أو يعتذر له عزيزا كريما؟ هنا اكتملت تقاسيم مقامات لتناغيم أوتار بِنشازٍ غاب فيه الفضل في حضرة الفضول من زائر ثقيل، لا أهلا و لا سهلا به.

هل لي أن أرى في روايتي - هذه - الجنس الأدبي الذي يَسمح لي بالتمرّد إلى أبعد الحدود؟ أم أنني ألمح الواقعة و كأنها لوحة دُوّن على جنباتها حديث متناثر الأطراف جمعني بالجائحة الجائرة؟ هل قدّرت يوما أن يلحق بي أذى الوباء ليعبث بأحشائي و قد نفرت استسلاما عمّا كنت أراه حصنَ مناعة و كأنني نَصب متين لا أكثرت لرشق الحجارة؟

آلام شديدة تعصرني عانيت منها الأمرّين زهاء ثلاثة ليال هامت دون أدنى بوادر بُرء أو معافاه؛ حيث استدعى الأمر بعدها نقلي إلى إحدى المصحات، لأشرع هناك في الحديث مع الجائحة فاتر العزيمة، شارد الذهن.
لا خيار لي إلاّ أن ألزم سريري مستفسرا الجائحة عمّا إذا كانت تعلم زمن مكوثها و هي تتسلّى بوخزات السّقم على جسدي المُرهَق المتهالك. آه منك يا دنيا! كيف لي أن أقبل نهاية لم يعُد الشوق فيها للحياة إلاّ ذكرى، أو حنين يستدرُّ لحظة وداع،
تهجو بها نفسي المضطربة؟ ولكني تمرّدت وما أنا براغب لأن أطوّق خاطري بِضرّ الوباء بل إنني لست بمُدركٍ أمرا قريبا، إذا ما خالقي عني زواه.

في غفلة من الزمن وجدت نفسي أناجي الله في عِلّتي، مشتكيا حيف الوباء و تسلّطه؛ كانت لحظة ترجّي إلى خالق الدّاء من أجل أن يُنزّل الدواء، بل أبعد من ذلك كنت أناجيه عزّ وجلّ لأن يقبل لقائي به حين يشفع ضرّي لخطايا، و يأخذني
مطمئنا لا أحمل وزر قهر إنسان أو ظلم مسكين؛ وقفة امتلكتني فيها القطيعة مع كلّ ما فات و كل ما استَتَر و غيّبته اللحظة حينها قريبا كان أم حبيبا.

ما من شيئ عاد يشدّني إلى حياتي السالفة و ما ألفت فيها من حظوة و متاع. حياة لم أكن أقدّر أن تشطح بي من حيث لم أدرِ تحت سياط الوباء اللعين. سياط جعلتني ارى في هامَتي بيتاً أسكُنه ليس لي، أرغب في هجره، و إنْ بالهجر على نفسي أسرفتُ و حمّلتُها ما لا تُطيق.

لحظات صمت كانت تقطع حديثي مع الجائحة و في صمتي يقين الإيمان أن الله عليم بذات صدري. رغبتي لا حدود لها في قطع حبال الماضي، إن أنا بجاه ربي انتصرت على داء الوباء في جسدي. قطيعة مع الماضي من شأنها أن تؤمّن الطريق نحو السكون في الحياة و تخرج النفسية من فوضى الاضطراب. لا حظّ هناك بعدُ أمام خطر الإنحدار في مهاوي القلق و الشجن و لا مِن ذريعة استهواء اللاّمبالات، بل على العكس من ذلك ضرورة وجوب الوقوف مليّا قبل حسم المواقف رفقا بنفسي لا إرضاء لغيري، و العزوف عن دوام الجري وراء السراب؛ فالعمر قصير و كأنه مكانا لا يتسع و لو لموطئ القدم.

كي لا نصبح فريسة للأوروبيين!

صَوّتَ البرلمان الأوروبي، على قرار غير مسبوق، يخص وضعية حقوق الإنسان، وحرية الصحافة في المغرب، بواقع 356 عضوا أيدوا قرار إدانة الرباط، بينما رفضه 32 برلمانيا، في حين غاب عن ...

استطلاع رأي

ما هي الدولة التي قد تدخل في حرب عسكرية ضد المغرب بسبب خلافها السياسي والتاريخي مع المملكة؟

Loading...