حزب "الأصالة والمعاصرة" يدرس تأجيل مجلسه الوطني بسبب "كورونا"

 حزب "الأصالة والمعاصرة" يدرس تأجيل مجلسه الوطني بسبب "كورونا"
الصحيفة – حمزة المتيوي
الثلاثاء 3 مارس 2020 - 23:40

يدرس حزب الأصالة والمعاصرة احتمال تأجيل انعقاد المجلس الوطني المقرر يوم السبت القادم والذي كان سيخصص لانتخاب أعضاء المكتب السياسي عقب اختيار الأمين العام الجديد عبد اللطيف وهبي، وذلك خوفا من انتشار فيروس كورونا، إذ أكدت مصادر من داخل الحزب أن الأخير يأخذ تحذيرات "اللجنة الوطنية للقيادة ووزارة الصحة على محمل الجد".

وأكد عضوان في حزب الأصالة والمعاصرة، أحدهما برلماني والثاني قيادي بجهة الشمال، أن الأمين العام عبد اللطيف وهبي ناقش مع رئيسة المجلس الوطني فاطمة الزهراء المنصوري إمكانية إلغاء دعواتها لأعضاء المجلس، وهو الأمر الذي دعمه أيضا قياديون بارزون في الحزب حتى قبل ظهور أول حالة إصابة بالمغرب أمس الاثنين.

وأوردت مصادر "الصحيفة" أنه بعض ظهور الحالة الأولى المؤكدة للإصابة بالفيروس تضاعفت مخاوف قادة الحزب من تنظيم المؤتمر الوطني، خاصة بعد تحذيرات اللجنة الوطنية للقيادة التي دعت إلى الاحتياط من "الأماكن الجماعية"، مضيفة أن عقد اللقاء في ظل هذه الظروف "لن يكون عمليا، خاصة وأن العديد من المشاركين يمكن أن لا يحضروا أساسا"، غير أنها شددت في المقابل على "عدم وجود أي إعلان رسمي عن قرار التأجيل إلى حدود اللحظة".

وكانت وزارة الصحة قد أعلنت أنها سجلت أول حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا المستجد تم تأكيدها مخبريا بمعهد باستور، وتعود لمواطن مغربي مقيم بالديار الإيطالية وذلك مساء أمس الاثنين، مضيفة أن الحالة الصحية للمصاب مستقرة ولا تدعو للقلق، وأنه يوجد تحت الرعاية الصحية بوحدة العزل بمستشفى مولاي يوسف بالدار البيضاء حيث سيتم التكفل به وفقا للإجراءات الطبية المعتمدة.

وقبل ذلك بنحو 24 ساعة أصدرت اللجنة الوطنية للقيادة التي تم إحداثها عقب انتشار فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19"، وجود احتمال لاتخاذ "تدابير إضافية" في حال دخول الفيروس إلى المغرب، تتمثل في تأجيل التظاهرات الرياضية والثقافة المبرمجة بالمغرب، وإلغاء التجمعات المكثفة وتدبير الرحلات من وإلى الدول التي تعرف تفشيا للوباء.

وكان حزب الأصالة والمعاصرة قد عقد مؤتمره الوطني الرابع خلال الفترة ما بين 7 و9 فبراير الماضي بمدينة الجديدة، وانتهى باختيار عبد اللطيف وهبي أمينا عاما جديدا خلفا لحكيم بنشماش، فيما اختيرت فاطمة الزهراء المنصوري رئيسة للمجلس الوطني الذي كان سيعقد دورته الـخامسة والعشرين نهاية هذا الأسبوع لاستكمال بناء هياكل الحزب.

هناك ما هو أهم من "ذباب الجزائر"!

لم تكن العلاقة بين المغرب والجزائر ممزقة كما هو حالها اليوم. عداء النظام الجزائري لكل ما هو مغربي وصل مداه. رئيس الدولة كلما أُتيحت له فرصة الحديث أمام وسائل الإعلام ...

استطلاع رأي

في رأيك، من هو أسوأ رئيس حكومة مغربية خلال السنوات الخمس والعشرين من حكم الملك محمد السادس؟

Loading...