حزب الاشتراكي الموحد يُوجه انتقادات "شديدة" لوزارة الداخلية بعد قرار إغلاق المدن

 حزب الاشتراكي الموحد يُوجه انتقادات "شديدة" لوزارة الداخلية بعد قرار إغلاق المدن
الصحيفة – بديع الحمداني
الثلاثاء 28 يوليوز 2020 - 21:34

أصدر المكتب السياسي لحزب الاشتراكي الموحد، بلاغا رسميا، انتقد فيه بشدة وزارة الداخلية، بعد قرار إغلاق 8 مدن مغربية  في وجه حركة التنقل مساء الأحد الماضي، وهو القرار الذي باغث الآلاف من المواطنين المغاربة الذين اضطروا للتوجه إلى مدنهم قبل دخول القرار حيز التنفيذ منتصف ليلة الأحد الإثنين، وتسبب ذلك في حدوث فوضى عارمة في الطرقات واكتظاظ كبير لوسائل النقل.

وقال الحزب في بلاغه، بأنه "يُتابع بقلق كبير، استمرار انفراد وزارة الداخلية بمسؤوليات وصلاحيات تدبير تداعيات جائحة كورونا، ولعل قرارها الأخير والقاضي بمنع التنقل من وإلى ثمانية مدن، أبرز مثال على هيمنة عقلية الداخلية ومقاربتها التحكمية، التي لا تأخذ في الاعتبار أوضاع المواطنين وظروفهم وحالاتهم المادية و الإجتماعية".

وأضاف البلاغ بأن "المكتب السياسي للحزب الإشتراكي الموحد وهو الذي مافتئ يدعو إلى ضرورة احترام مبادئ الدستور، وصيانة حقوق وكرامة المواطنات والمواطنين، يتابع الأوضاع الصحية بالوطن والتطور الخطير للحالة الوبائية في العديد من المدن والأقاليم، ويقف عند التدابير والقرارات التي اتخذتها الحكومة ووزاراتها لمواجهة هذه الجائحة وضمنها آخر قراراتها، قرار منع السفر".

وأعلن الحزب بناء على ما سبق للرأي العام المغربي، "تجديد رفضه لانفراد سلطات وزارة الداخلية في تدبير تداعيات جائحة كورونا مع استمرار هيمنة عقليتها و مقاربتها الأمنية، ومطالبته الحكومة بالرفع من وتيرة التواصل مع المواطنات والمواطنين وضرورة الأخذ بعين الاعتبار أوضاعهم وظروفهم الاقتصادية والاجتماعية والثقافية في كل القرارات المستقبلية".

كما أعلن الحزب في بلاغه "رفضه واستنكاره للطابع الارتجالي والانفرادي لقرار منع السفر من وإلى المدن الثمانية، والذي كانت له تداعيات كارثية على المواطنات والمواطنين وعلى العديد من المقاولات الصغرى والمتوسطة وعلى اليد العاملة التي ستتلقى ضربة أخرى على مستوى قدرتها الشرائية (قطاع المطاعم والمقاهي والقطاع السياحي..) والتي يجب تعويضها عن تلك الأضرار".

ونبه الاشتراكي الموحد في بلاغه "الحكومة إلى تراخي أرباب المقاولات في توفير الشروط الكاملة للصحة والسلامة في المؤسسات، وهي تعيد تحريك عجلة الإنتاج، ويدق ناقوس خطر انهيار المنظومة الصحية بالوطن بصفة عامة وفي العديد من مدنه (طنجة مثلا) بصفة خاصة و يدعو لفتح المستشفيات ومراكز القرب المغلوقة مند سنوات".

هذا وتجدر الإشارة إلى أن العديد من الأحزاب السياسية الأخرى، مثل الأصالة والمعاصرة، سبق أن وجهت انتقادات لوزارة الداخلية بشأن انفرادها في تدبير جائحة كورونا، ودعا الأمين العام لحزب الجرار رئيس الحكومة بالتدخل لوضع حد لتداخل الاختصاصات في مجال تدبير فيروس كورونا في البلاد.

اذهبوا إلى الجحيم..!

لم تكن وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة ليلى بنعلي الوحيدة التي تلاحقها تهم تضارب المصالح في علاقتها "المفترضة" مع الملياردير الأسترالي "أندرو فورست" التي فجرتها صحيفة "ذا أستراليان" وأعادت تأكيدها ...