حزب "فوكس" يطالب مدريد بترسيم حدود سبتة ومليلية البحرية خشية ضمهما من طرف المغرب

 حزب "فوكس" يطالب مدريد بترسيم حدود سبتة ومليلية البحرية خشية ضمهما من طرف المغرب
الصحيفة – محمد سعيد أرباط
الثلاثاء 1 مارس 2022 - 16:42

طالب حزب "فوكس" الإسباني المنتمي إلى اليمين المتطرف المعروف بعدائه لكل ما هو مغربي، من الحكومة المركزية في مدريد، بضرورة العمل على ترسيم الحدود البحرية لكل من سبتة ومليلية، خشية أن يدرجهما المغرب داخل حدوده البحرية.

وحسب مصادر إعلامية إسبانية، فإن حزب "فوكس" تقدم بمقترح في البرلمان، يطالب فيه الحكومة الإسبانية بترسيم حدود سبتة ومليلية البحرية مع المغرب، بالنظر إلى عدم وجود أي اتفاق ثنائي بين البلدين في هذا المجال، بسبب الخصوصية الجغرافية للمدينتين اللتين تقعان في شمال المغرب.

وأشار فوكس وفق ذات المصادر، أن إسبانيا يمكنها الاعتماد على بند في القانون الأممي للحدود البحرية، يسمح بترسيم الحدود البحرية للمناطق المعقدة جغرافيا، مثلما هو الحال مع سبتة ومليلية اللتان تخضعان للاحتلال الإسباني لكنها بعيدان عن حدودها ويتواجدان في الحدود المغربية، ويسمح هذا البند بترسيمح الحدود البحرية باستخدام الخطوط المستقيمة بدل الخط المائل الذي يتماشى مع المساحة المسموحة لكل بلد بترسيم حدوده في عمق البحر.

وأضاف الحزب الإسباني المذكور في هذا السياق، أن الاعتماد على الترسيم القانوني العادي، فإن ساحلي سبتة ومليلية يُعتبران داخل الحدود البحرية للمملكة المغربية في هذه الحالة، وبالتالي فإن على إسبانيا التوجه لترسيم حدود المدينتين بناء على الخطوط المستقيمة لتكون الأمور واضحة مع المغرب.

ولم ترد الحكومة الإسبانية على مقترح حزب "فوكس" إلى حدود الساعة، ويُحتمل أن تُؤجل إسبانيا النظر في هذه القضية إلى وقت لاحق، خاصة في ظل الكثير من القضايا ذات الأهمية القصوى التي لازالت عالقة إلى حدود الساعة بين البلدين.

وفي هذا السياق، تجدر الإشارة إلى أن العلاقات الثنائية بين الرباط ومدريد لازالت تعرف الكثير من الجمود بالرغم من انتهاء أزمة "إبراهيم غالي" منذ شهور طويلة، ولازالت السفيرة المغربية كريمة بينيعش المعينة في مدريد، لم تعد إلى منصبها بعد.

وبالرغم من هذا الجمود، فإن وزير الخارجية الإسباني، خوسي مانويل ألباريس، أكد مرارا في الأسابيع الأخيرة، أن العلاقات مع الرباط تعرف تقدما ملومسا، مشيرا إلى أن مدريد تراهن على النتائج الإيجابية التي ستتحقق فيما بعد، وليس على الوقت، أي متى سينتهي الجمود الديبلوماسي بين الطرفين.

هناك ما هو أهم من "ذباب الجزائر"!

لم تكن العلاقة بين المغرب والجزائر ممزقة كما هو حالها اليوم. عداء النظام الجزائري لكل ما هو مغربي وصل مداه. رئيس الدولة كلما أُتيحت له فرصة الحديث أمام وسائل الإعلام ...

استطلاع رأي

في رأيك، من هو أسوأ رئيس حكومة مغربية خلال السنوات الخمس والعشرين من حكم الملك محمد السادس؟

Loading...