حفظ السلام في إفريقيا... أفول الدور الأممي

 حفظ السلام في إفريقيا... أفول الدور الأممي
محمد بوبوش
السبت 20 أبريل 2024 - 14:44

يمكن القول إن نهاية اثنتين من أطول بعثات الأمم المتحدة لحفظ السلام، في مالي وجمهورية الكونغو الديمقراطية، تمثل نقطة تحول بالنسبة لعمليات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في أفريقيا. ويأتي ذلك وسط تراجع في عمليات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة لصالح المبادرات الإقليمية، وهو التحول الذي كان جاريا على قدم وساق منذ ما يقرب من عقد من الزمن. ولكن مع تعزيز عمليات حفظ السلام الإقليمية لدورها في القارة، فسوف تكون هناك حاجة إلى بذل المزيد من الجهود لزيادة استقلالها المالي وشرعيتها العملياتية.

أولا-قوات حفظ السلام الأممية بإفريقيا...ضيف غير مرغوب فيه

تُعد عمليات حفظ السلام اليوم واحدة من الأدوات المحورية التي تستخدمها الأمم المتحدة للحفاظ على السلام والأمن الدوليين حول العالم، لكن وفي سياق يعاني فيه السلام العالمي من هشاشة حادة بفعل نزاعات مسلحة دامية خلفت الملايين من الضحايا، تتصاعد حدة التحديات التي تواجه حفظ السلام، ومن ثم حماية المدنيين في مناطق النزاعات المسلحة.

وتعد إفريقيا أكثر البؤر توترا من حيث النزاعات والحروب والأزمات الإقليمية، والتي شكلت امتحانا صعبا لبعثات الأمم المتحدة لحفظ السلام، جعلتها تواجه تحديات صعبة في إتمام مهامها.

-الأدوار الجديدة لقوات حفظ السلام الأممية بإفريقيا:

خلال السنوات الماضية حدث تحول في المفهوم التقليدي لـ «حفظ السلام»، من مجرد عملية تعتمد على مبادئ ثلاثة: (الحياد، وقبول الأطراف المعنية، وعدم استخدام القوة إلا للدفاع عن النفس)، إلى عمليات أوسع نطاقًا بمهام متزايدة: كأدوار الوساطة بين أطراف النزاع، وتقديم خدمات أساسية، وتعزيز سيادة القانون، وإدارة مراكز الاحتجاز، وتوفير الحماية لمخيمات اللاجئين والنازحين. بكلمات أخرى، صارت عمليات حفظ السلام اليوم «متعددة الأبعاد»، إذ لا يُطلب منها فقط صون السلام والأمن، وإنما حماية المدنيين، وتسهيل العملية السياسية، والمساعدة في نزع سلاح المحاربين السابقين، وإعادة دمجهم في عملية سياسية أكثر شمولًا، وتقديم الدعم الفني للانتخابات، وتعزيز حقوق الإنسان وسيادة القانون.

وكان من شأن هذا الاتساع في المهام، أن أفرز مفاهيم أخرى كحفظ السلام، وبناء السلام، وصنع السلام، وفرض السلام، ودعم السلام. ويعني هذا المفهوم الأخير «الأساليب اﻟﻤﺘﺒﻌﺔ من قبل الأمم المتحدة لتخفيف اﻟﺘﻮﺗﺮ، ودﻋﻢ وقف إطلاق اﻟﻨﺎر، أو اﺗﻔﺎﻗﻴﺎت السلام، أو إﻧﺸﺎء منطقة ﻋﺎزﻟﺔ ﺑﻴﻦ اﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺎت اﻟﻤﺘﺤﺎربة، ﻣﻦ أﺟﻞ تعزيز الظروف اللازمة لتحقيق السلام الدائم». وقد أضحى المظلة الكبرى التي تشمل الأنواع المختلفة للعمليات التي تقوم بها الأمم المتحدة لحفظ السلم والأمن الدوليين. 

-سمعة قوات حفظ السلام : 

إن عمليات الأمم المتحدة لحفظ السلام وسيلة هامة لمجلس الأمن للوفاء بمسؤوليته عن صون السلم والأمن الدوليين. وقد أثبتت التجربة أن عمليات حفظ السلام يجب أن تتبع المبادئ الأساسية التي وضعت في الممارسة العملية على مدى فترة طويلة، ولا سيما مبدأ موافقة البلدان المعنية. وينبغي للبعثات أن تحافظ على الاتصال بحكومات البلدان المعنية وأن تحافظ على علاقة من الثقة والتعاون المتبادلين، وهو شرط مسبق لسلاسة عمليات حفظ السلام. ويجب أن يسعى مجلس الأمن دائما إلى تعزيز التعاون بين عمليات حفظ السلام والبلدان المعنية كأولوية قصوى وأن يعمل بلا كلل لتحقيق تلك الغاية.

وفي الوقت الحاضر، تواجه العديد من البلدان الأفريقية، بما في ذلك بلدان منطقة الساحل، تهديدات متعددة، مثل الإرهاب والأزمات الإنسانية والتحديات التي تواجه الحد من الفقر والتنمية، فضلا عن تغير المناخ. إن صون السلام والاستقرار الإقليميين يخدم المصلحة المشتركة للمجتمع الدولي، الذي تتوقع الصين أن يولي اهتماما للصعوبات والاحتياجات العملية التي تواجهها مالي والبلدان الأخرى في المنطقة وأن يواصل تقديم المساعدة والدعم على أساس احترام سيادة وقيادة البلدان المعنية.تظهر هذه التحديات أيضا  في أن قوات حفظ السلام الأممية عجزت عن كسب ثقة البلدان التي تتمركز بها، نظرا لصعوبة ضبط سلوك الأفراد المشاركين في قوات الأمم المتحدة في الميدان في بعض الأحيان، خاصة بعد أن جرى اتهام بعضها بالاستغلال والانتهاكات الجنسية. إذ شهد نوفمبر 2023 إصدار الأمم المتحدة قرارا بإعادة وحدة مؤلفة من 60 عسكريا تنزانيا "بعد ادعاءات خطيرة موجهة ضد أفراد من قوة حفظة السلام بارتكاب أعمال استغلال وانتهاكات جنسية"، وفقا لبيان أممي. ويرى البعض أن عمليات الأمم المتحدة لحفظ السلام ليست سوى حيلة من القوى الغربية لإعادة تأكيد سلطتها وسيطرتها على البلدان التي تعمل فيها قوات السلام الأممية

-أزمة العلاقة  مع الدول المضيفة: تواجه عمليات حفظ السلام  في إفريقيا تعقد العلاقة بين بعثة الأمم المتحدة والدول المضيفة، وهو ما يظهر من خلال مقاومة بعض هذه  الدول  لأداء بعثات الأمم المتحدة لبعض مهامها، أو زعم بعض الدول المضيفة تبعية قوات الأمم المتحدة لها. من ناحية ثانية تبرز مشكلة عدم تناسب أهداف الأمم المتحدة من عمليات حفظ السلام مع متطلبات الدول المضيفة للعمليات، ففي أوائل تسعينيات القرن العشرين، كانت الأمم المتحدة تعتبر أن إجراء الانتخابات في الدول المضيفة نهاية مثالية لعمليات حفظ السلام، بيد أن التجارب أثبتت أن الانتخابات التي تُجرى قبل الأوان لا تُسفر عن النتائج المتوقعة منها، بل وفي بعض الأحيان تكون الانتخابات سببًا مباشرًا في استئناف النزاع، مثلما حدث في أنجولا في 1992. من ناحية ثالثة، تتعرض قوات حفظ السلام للاستهداف من قبل الجماعات المسلحة، ويزيد خطر ذلك مع محدودية قدرة تلك القوات على الدفاع عن نفسها بسبب عدم معرفة أفرادها، في بعض الأحيان، بالبيئة السياسية والأمنية والاجتماعية التي يعملون فيها.

كما يعكس إغلاق البعثتين اتجاهات أوسع تواجه بعثات الأمم المتحدة في الوقت الذي تواجه فيه مشاعر متزايدة معادية للغرب وسخطًا داخليًا.   فالقيود المفروضة على العمليات التي تقوم بها بعثات السلام الأممية تضعها في بعض الأحيان في موقف حرج، حيث يعتبرها مواطنون بأنها تؤثر سلبا على استقرار الأوضاع المضطربة في بعض البلدان الأفريقية التي تنتشر بها. ففي مالي، احتج بعض السكان في وقت سابق على تواجد  بعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام، فيما  طلب المجلس العسكري في مالي من بعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في مالي - المعروفة باسم   MINUSMA  - الانسحاب بسرعة وسط تصعيد إقليمي للعنف في دول الساحل في غرب أفريقيا. وكان هذا القرار جزءًا من مسار باماكو الجديد المناهض للغرب والذي شمل إنهاء الدعم العسكري الذي تقدمه فرنسا ونشر مجموعة فاغنر الروسية.

ونص القرار 2690 على إنهاء مهمة البعثة في مالي "اعتبارا من 30 يونيو 2023 ووقف أنشطة جنود حفظ السلام ابتداء من أول يوليو 2023 تمهيدا لتنظيم عودة هؤلاء "بحلول 31 ديسمبر2023".

ويعود نشر قوات حفظ السلام الأممية في مالي إلى ما قبل عشر سنوات، إذ كان انتشارها يرمي إلى إنهاء تمرد شنته جماعات جهادية مسلحة في شمال مالي، لكن مؤخرا وعقب الانقلاب اتهمت الحكومة قوات حفظ السلام بتورطها في تصعيد التوترات في هذا البلد الأفريقي.

تم نشر بعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في مالي MINUSMA    منذ عام 2013، ثم اكتمل انسحابها بحلول ديسمبر 2023. وبالمثل، اختارت جمهورية الكونغو الديمقراطية إنهاء بعثة منظمة الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار (المعروفة باسم MONUSCO)، التي كانت تعمل في شرق البلاد لأكثر من عقدين من الزمن، بحلول نهاية عام 2020. 2024. واجهت بعثة منظمة الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار في جمهورية الكونغو الديمقراطية انتقادات عامة في جمهورية الكونغو الديمقراطية لنجاحها المحدود في كبح جماح الجماعات المسلحة غير التابعة للدولة، وضمان حماية المدنيين وتحقيق السلام الدائم.

ثانيا-ظهور عمليات دعم السلام الإقليمية 

منذ عام 2016، انخفضت بعثات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في أفريقيا بشكل مطرد من حيث العدد والحجم (من حيث الميزانيات وعدد الأفراد المنتشرين)، ومن المتوقع أن تنخفض بمجرد انسحاب بعثة منظمة الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار في جمهورية الكونغو الديمقراطية (انظر الشكل 1). ومع إغلاق بعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في مالي وبعثة منظمة الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار في جمهورية الكونغو الديمقراطية، لم يتبق سوى أربع عمليات في القارة (في جمهورية أفريقيا الوسطى وجنوب السودان ومنطقة أبيي المتنازع عليها والصحراء الغربية). قبل عقد من الزمان كان هناك أكثر من ضعف هذا العدد، ولم تبدأ أي بعثات جديدة لحفظ السلام تابعة للأمم المتحدة في القارة منذ ذلك الحين.  

وبالتوازي مع ذلك، نمت عمليات دعم السلام التي تقودها أفريقيا PSOs -كما تعرف عمليات حفظ السلام المحلية في المنطقة -من حيث العدد والنطاق تحت رعاية هيكل السلام والأمن الأفريقي لعام 2002 التابع للاتحاد الأفريقي. حفزت الإبادة الجماعية التي وقعت في رواندا عام 1994 لأول مرة على زيادة الملكية الأفريقية لبعثات حفظ السلام. وفي وقت لاحق، استجاب تشكيل الاتحاد الأفريقي في عام 2002 للحاجة إلى التحول من نهج "عدم التدخل" إلى نهج "عدم اللامبالاة" فيما يتعلق بالتهديدات التي يتعرض لها السلام والأمن، من بين اعتبارات أخرى. هناك ثلاثة أنواع واسعة من PSOs الأفريقية. أولا، تلك التي يكلف بها الاتحاد الأفريقي ويقودها مباشرة، مثل بعثة الاتحاد الإفريقي الانتقالية في الصومال (الأتميس) ATMIS في الصومال. ثانيا، المنظمات الداعمة للخدمة التي بدأتها الجماعات الاقتصادية الإقليمية مثل الجماعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا (إيكواس). ثالثا، يمكن تشكيل تحالفات مخصصة من قبل دول تتقاسم تهديدا أمنيا، كما في حالة قوة العمل المشتركة المتعددة الجنسيات في منطقة بحيرة تشاد.  

وبالمقارنة مع عمليات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة، تنتشر منظمات الأمن العام الأفريقية في مجموعة متنوعة من السياقات: فبالإضافة إلى عمليات السلام والأمن، كانت هناك بعثات لمكافحة الأوبئة مثل الإيبولا، ودعم العمليات الانتخابية والحد من الاضطرابات الداخلية. منذ عام 2000، تم إنشاء 38 PSOs بقيادة أفريقية، مع عشرة PSOs نشطة تعمل في 17 دولة في القارة في عام 2023. في عام 2022 وحده، تم تفويض أربع عمليات جديدة أو تفويضها أو إطلاقها من قبل الاتحاد الأفريقي. 

ثالثا -ديناميات أمنية جديدة في أفريقيا 

إن التحول التدريجي خلال العقد الماضي نحو عمليات حفظ السلام التي تقودها الجهات الفاعلة الإقليمية جاء في نفس الوقت الذي حدثت فيه تغييرات عميقة في الصراعات المسلحة في أفريقيا. وقد حدث تصاعد في مستويات العنف وصعود الجماعات الجهادية وانتشار الجماعات المسلحة غير الحكومية ذات الدوافع والقدرات والنطاقات المتنوعة وسط تجاهل متزايد للقانون الإنساني الدولي وضعف آليات حل النزاعات. ونتيجة لذلك، أصبحت الصراعات المسلحة في أفريقيا مجزأة وطويلة الأمد على نحو متزايد.  

وسط تصاعد التوتر الجيوسياسية والانقسامات الداخلية داخل مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة -الهيئة التي تخول بعثات حفظ السلام -يشير النفوذ المتزايد للدول غير الغربية والشركات العسكرية والأمنية الخاصة إلى تحول زلزالي عن الأساليب التقليدية التي تركز على الغرب. ويؤكد هذا الاتجاه تضاؤل شرعية عمليات الأمم المتحدة لحفظ السلام في أفريقيا، والتي ينظر إليها الآن إلى حد كبير على أنها أداة متأثرة بالغرب مرتبطة بولايات محدودة أقرها مجلس الأمن الدولي.  

رابعا -التحديات المقبلة  

 سيؤدي إغلاق بعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في مالي وبعثة منظمة الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار في جمهورية الكونغو الديمقراطية إلى إعادة تقييم استراتيجي لعمليات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة. في نهاية عام 2023، استهلكت البعثتان معا 35٪ من ميزانية حفظ السلام السنوية للأمم المتحدة البالغة 6.45 مليار دولار أمريكي وثلث أفراد حفظ السلام النظاميين العالميين التابعين للأمم المتحدة. ومع ازدياد طول أمد الصراعات واستعصاءها، يلزم التفكير الجاد في نطاق ولايات عدة بعثات وطموحها المفرط وأطرها الزمنية غير المحددة. ولكي تظل عمليات الأمم المتحدة لحفظ السلام ذات صلة، فإنها ستحتاج أيضا إلى الإبحار والتكيف مع عالم مجزأ جيوسياسيا. 

إن الوضع في مالي هش ومحفوف بالمخاطر، ومن الضروري أن تفي مالي بالتزاماتها الدولية، بما في ذلك ضمان حماية المدنيين والقيام بعمليات عسكرية بما يتماشى مع حقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني.يتعين على قوات حفظ السلام الأفريقية – التي يعطلها غياب الإرادة السياسية – أن تكون مستعدة لملء الفراغ الأمني، كما يتعين على المجتمع الدولي أن يدعم بقوة هذا التحول. وفي مشهد أمني سريع التطور من الضروري تكييف وتطوير استراتيجيات فعالة لتحقيق السلام الدائم في أفريقيا.

ويوجد مستقبل حفظ السلام في أفريقيا عند مفترق طرق، متأثراً بالقيود المالية، والديناميكيات الدولية المتطورة، والتحديات التي تواجه فعالية بعثات الأمم المتحدة لحفظ السلام في المنطقة.

  • أستاذ العلاقات الدولية بجامعة محمد الأول بوجدة-المغرب

اذهبوا إلى الجحيم..!

لم تكن وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة ليلى بنعلي الوحيدة التي تلاحقها تهم تضارب المصالح في علاقتها "المفترضة" مع الملياردير الأسترالي "أندرو فورست" التي فجرتها صحيفة "ذا أستراليان" وأعادت تأكيدها ...