حكومة غينيا تستدعي مسؤولا في "لارام" بعد العثور على جثة في إحدى طائراتها

أعلنت وزارة النقل الغينية أمس الثلاثاء، عن فتح تحقيق في قضية العثور على جثة شخص من دول إفريقيا جنوب الصحراء، محشورة بين عجلات طائرة تابعة للخطوط الملكية المغربية، والتي قامت برحلة بين كوناكري والدار البيضاء أمس الاثنين.

وقالت الوزارة في بلاغ نشره موقع "غينيا 7" المحلي، إن اجتماعا عُقد بمطار كوناكري الدولي مباشرة بعد اكتشاف الواقعة من طرف السلطات المغربية، والذي ضم مختلف المسؤولين عن قطاع الطيران المدني في البلاد، مشددة أيضا على أن جنسية الضحية لا تزال مجهولة ولم يتأكد بشكل رسمي أنه من غينيا.

وأردت الوزارة أن الاجتماع انتهى بتشكيل لجنة تقنية للتحقيق في الحادث، والتي استدعي للمشاركة فيها المسؤول عن عمليات الإقلاع في فرع شركة الخطوط الملكية المغربية بغينيا، وضمت أيضا والمدراء التنفيذية المسؤولين عن قطاع النقل الجري في البلاد ومسؤولا في الدرك، كما تم بعث 3 خبراء غينيين إلى المغرب من أجل المشاركة في التحقيقات.

وأوضحت الوزارة أن التحقيقات ستمكن من التعرف على هوية الضحية وتحديد وقت وكيفية وفاته، مشددة على أن التحقيقات الأولية لم تثبت أنه تسلل إلى الطائرة من مطار كوناكري، إذ إن الجثة يمكن أن تظل عالقة في فتحة العجلات لعدة أيام دون أن تتعفن بسرعة، نتيجة انخفاض درجة الحرارة في الأجواء.

وتم العثور على الضحية أمس الاثنين بعد الانتباه إلى انبعاث رائحة كريهة من مدرج الطائرات، قبل أن تتم ملاحظة جثته المتدلية من الفتحة التي تنزل منها عجلات الطائرة، إذ اتضح أنها شرعت في التحلل.

الخميس 21:00
سماء صافية
C
°
15.52
الجمعة
16.17
mostlycloudy
السبت
13.48
mostlycloudy
الأحد
13.64
mostlycloudy
الأثنين
14.74
mostlycloudy
الثلاثاء
15.88
mostlycloudy