خاص – إبعاد وزيرة الإسكان الإسبانية السابقة من لائحة المرشحين لمنصب سفير مدريد بالرباط بسبب تصريحاتها حول سبتة ومليلية

علمت "الصحيفة" من مصادر سياسية إسبانية أن اسم وزيرة الإسكان الإسبانية السابقة، ماريا أنطونيا تروخيو، قد سُحب من القائمة الأولية للمرشحين التي كانت وزارة خارجية مدريد تدرس ملفاتهم من أجل تعيين سفير جديد لها في الرباط، وذلك إثر تصريحاتها التي اعتبرت فيها أن بقاء مدينتي سبتة ومليلية تحت السيادة الإسبانية يُمثل إهانة للسيادة المغربية، داعية البلدين إلى الجلوس لطاولة الحوار من أجل إيجاد حل لهذا الملف.

وأوردت مصادر خاصة لـ"الصحيفة" أن تروخيو كانت من بين المرشحين لملء منصب سفير إسبانيا بمدريد، خلفا لريكاردو دياز هوشلينتر رودريغيز، الذي عمر في موقعه لأكثر من 7 سنوات وتحديدا من ماي سنة 2015، حيث قررت الخارجية الإسبانية استبداله بإسم جديد في الأشهر المقبلة بعدما تعذر عليها ذلك سابقا بالنظر لتركيزها على إنهاء الأزمة الدبلوماسية مع الرباط، غير أن الوزيرة السابقة حُذفت من القائمة نتيجة تصريحاتها التي أثارت جدلا كبيرا في إسبانيا وسبتة ومليلية.

وأوضحت المصادر ذاتها أن إسم تروخيو لم يُسَلَّم للخارجية المغربية كمُقترح، لأن الأمر لا زال يتعلق بترشيحات أولية، لكن أسهمها كانت مرتفعة بحكم أنها قريبة من الحزب الاشتراكي العمالي الذي يقود الحكومة، وسبق لها أن كانت وزيرة باسمه في حكومة خوسي لويس رودريغيز ثباتيرو خلال الفترة ما بين 2004 و2007، كما أنها تلقى قبولا لدى الرباط، وهي مقيمة في المملكة أساسا وكانت متزوجة بمغربي.

وكان ملف تروخيو يرتكز على عدة نقط قوة، من بينها أنه لها تجارب دبلوماسية بالمغرب، حيث عملت في السفارة الإسبانية بالرباط كمسؤولة عن شؤون التعليم لحوالي 5 سنوات، وطالما دافعت عن قرار إسبانيا دعم مقترح الحكم الذاتي المغربي في الصحراء، علما أنها أرملة المترجم المغربي الراحل نور الدين فاتح، عضو المجلس الوطني للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية والنقابي المعروف بمدينة تطوان.

وفي 3 شتنبر الجاري شاركت تروخيو في مؤتمر نظمته جامعة عبد المالك السعدي بمدينة مرتيل، حول العلاقات المغربية الإسبانية، وحينها اعتبرت أن بقاء سبتة ومليلية تحت السيادة الإسبانية تمثل "إهانة" للوحدة الترابية للمغرب، معتبرة أن هذا الوضع يدخل في خانة "بقايا الماضي"، داعية مدريد إلى الرجوع للحقيقة التاريخية، ما أثار ضدها غضبا كبيرا من طرف اليمين الإسباني وعدة فعاليات أخرى.

عمر السفير ريكاردو دياز هوشلينتر، الكاتب العام الأسبق للبلاط الملكي الإسباني، طويلا في منصبه الحالي، حيث عايش الأزمة الدبلوماسية التي بدأت في أبريل من سنة 2021 عقب دخول زعيم جبهة "البوليساريو" الانفصالية بشكل سري إلى الأراضي الإسبانية، ثم كان أحد المشاركين في المفاوضات التي أدت إلى الوصول إلى إعلان ثنائي بعد ذلك بعام، وفي يوليوز الماضي جرى توشيحه بوسام الاستحقاق العسكري من طرف وزيرة الدفاع الإسبانية، مارغاريتا روبليس. 

الثلاثاء 15:00
غيوم متفرقة
C
°
23.04
الأربعاء
22.21
mostlycloudy
الخميس
21.52
mostlycloudy
الجمعة
21.69
mostlycloudy
السبت
26.17
mostlycloudy
الأحد
27.33
mostlycloudy