خطأ "غالي الثمن" دفعته إسبانيا للمغرب.. هل هذه هي مبررات نبرة ألباريس الغاضبة تُجاه الجزائر؟

 خطأ "غالي الثمن" دفعته إسبانيا للمغرب.. هل هذه هي مبررات نبرة ألباريس الغاضبة تُجاه الجزائر؟
الصحيفة – محمد سعيد أرباط
الثلاثاء 26 أبريل 2022 - 14:19

لم تستسغ الجزائر تصريح وزير خارجية إسبانيا، خوسي مانويل ألباريس، الذي استعمل أمس الإثنين في في رده على كلام الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون بشأن تغيير مدريد موقفها من قضية الصحراء المغربية، كلمات تحمل في طياتها غضبا إسبانياً دفينا تُجاه الجزائر، وخاصة عندما استعمل مصطلح "الخلافات العقيمة مع الجزائريين" الذي أثار غضب صُناع القرار في قصر المرادية.

كما أن ألباريس استخدم أيضا أسلوبا حاسما في التعليق على انتقادات الرئيس الجزائري لإسبانيا، عندما قال في تصريحه لإحدى الإذاعات إن "إسبانيا اتخذت قرارًا سياديًا في إطار الشرعية الدولية ولا يوجد شيء آخر يمكن إضافته". في تلميح إلى أن الجزائر لا يجب أن تتدخل في القرارات السيادية لمدريد، خاصة أن هذه القرارات لا تتعارض مع الشرعية الدولية.

تصريح وزير الخارجية الإسبانية، كان بمثابة "صفعة مؤلمة" للنظام الجزائري، وقد بدا آثر ذلك واضحا في تصريح عبر ما تصفه الجزائر بـ"مبعوثها الخاص الملكف بقضية الصحراء الغربية"، عمّار بلاني، الذي وصف تصريحات ألباريس، بأنها تصريحات "غير مقبولة" ولن تساعد "على تطبيع العلاقات بين البلدين".

وبالعودة إلى تصريح ألباريس، والبحث في خلفياته، تظهر العديد من العوامل التي قد تكون بمثابة المبرارات التي تدفع إسبانيا اليوم للرد بحدة على الجزائر، خاصة أن الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، بدوره انتقد بشكل شديد رئيس الحكومة الإسبانية بيدرو سانشيز على تغيير موقف مدريد من قضية الصحراء، واعتبر أن ما فعلته إسبانيا "غير مقبول أخلاقيا وتاريخيا".

لكن بالعودة إلى الوراء أكثر، تبدو أن هناك العديد من المبرارات التي تجعل مدريد تسأم من الأزمات التي تختلقها الجزائر، ولعل أبرزها الخطأ "الغالي الثمن" الذي دفعته إسبانيا، عندما قبلت طلب الجزائر باستقبال زعيم "البوليساريو" لتلقي العلاج في أحد مستشفياتها في العام الماضي، وهو الأمر الذي فجّر الأزمة مع الرباط وأدى بها اليوم إلى تغيير موقفها من قضية الصحراء برمتها.

ولعل أصحاب القرار في مدريد، ينظرون إلى الجزائر باعتبارها السبب في كل الأزمات الديبلوماسية وما يتبعها في قضية الصحراء المغربية، وبالتالي لا يستسيغون ما تحاول القيام به الآن من اختلاق أزمة جديدة هم في غنى عنها.

كما أن وزير الخارجية الإسباني، خوسي مانويل ألباريس، الذي جاء خصيصا خلفا للوزيرة السابقة أرانشا غونزاليز، لإنهاء الأزمة مع المملكة المغربية، يُدرك أكثر من غيره، أنه في الأساس جاء لحل أزمة كانت قد تسببت فيها الجزائر بالدرجة الأولى، وبالتالي هل تكون هذه العوامل هي المبررات التي تقف وراء نبرة الغضب التي يحملها تصريح ألباريس تُجاه الجزائر؟

تعليقات
جاري تحميل التعليقات

هناك ما هو أهم من "ذباب الجزائر"!

لم تكن العلاقة بين المغرب والجزائر ممزقة كما هو حالها اليوم. عداء النظام الجزائري لكل ما هو مغربي وصل مداه. رئيس الدولة كلما أُتيحت له فرصة الحديث أمام وسائل الإعلام ...

استطلاع رأي

في رأيك، من هو أسوأ رئيس حكومة مغربية خلال السنوات الخمس والعشرين من حكم الملك محمد السادس؟

Loading...