خيرية طنجة تعيد “فضائح البيدوفيليا” في المغرب للواجهة الدولية – الصحيفة

خيرية طنجة تعيد "فضائح البيدوفيليا" في المغرب للواجهة الدولية

تناقلت وسائل الإعلام الدولية سواء العربية أو الأجنبية على نطاق واسع قضية اعتقال مواطن اسباني خلال الأسابيع الأخيرة بتهمة الاستغلال الجنسي لطفل قاصر كان يقيم في خيرية للأطفال القاصرين في مدينة طنجة شمال المغرب.

القضية ازداد صداها على المستوى الدولي بعدما تفجرت بعدها فضائح الاستغلال "البيدوفيلي" لأطفال الخيرية من طرف عدد من الأشخاص من بينهم الإسباني المُعتقل، لتقرر السلطات الأمنية بالمدينة إغلاق الخيرية التي تديرها جمعية إسبانية، من أجل القيام بإجراءات التحقيق.

إحياء فضائح سابقة

الانتشار الواسع لهذه القضية في الصحافة الدولية، أحيا مجموعة من فضائح البيدوفيليا التي ضربت المغرب في السنوات الأخيرة، والتي أساءت لصورة المغرب على نحو بالغ في السنوات الأخيرة.
ومن أبرز القضايا التي كانت قد أثرت جدلا واسعا على المستوين الوطني والدولي، قضية البيدوفيلي الإسباني دانيال كالفان الذي كان قد أدين باغتصاب 11 طفلا مغربيا.

كما أن تحقيقا كانت قد أنجزته قناة تلفزية إيطالية بمدينة مراكش حول دعارة القاصرين، منذ 3 سنوات، كان قد خلق  جدلا كبيرا، وخرجت حينها عدد من جمعيات حقوق الانسان تطالب بحماية الاطفال المغاربة من الوقوع في براثن الدعارة والبيدوفيليا.

الدعوة لإنهاء عقدة الأجنبي

 محمد الطيب بوشيبة المنسق الجهوي لمنظمة "ماتقيش ولدي" التي تتابع قضية الضحية الذي تعرض لاستغلال جنسي من المُعتقل الإسباني في طنجة مؤخرا، دعا في بلاغ صادر عن المنظمة، جميع المغاربة بتحمل مسؤولية حماية الأطفال في وضعية صعبة أو في وضعية الشارع.
وطالب بوشيبة بضرورة التخلص من عقدة الأجنبي الذي نراه دائما نقيا وتقيا وصادقا وسخيا، وغيرها من الصفات، في إشارة إلى ما حدث في قضية خيرية الأطفال الإسبانية في طنجة، التي كشفت أن عددا من الأطفال كانوا يتعرضون للاستغلال الجنسي.

وعلى منوال بوشيبة، طالب العديد من النشطاء الحقوقيين المغاربة بضرورة فرض قوانين صارمة وجزرية في حق المعتدين جنسيا على الأطفال، وإيجاد حلول للأطفال الذي يعيشون بدون مآوى أو في ظروف صعبة.
وكانت تقارير سابقة قد أشارت إلى أن أزيد من 26 ألف طفل مغربي قاصر يتعرضون لاعتداءات جنسية بيدوفيلية، وهذا العدد يشهد تزايدا سنة بعد أخرى، الأمر الذي يفرض على جميع فئات المجتمع المغربي والسلطات المغربية بضرورة أخذ هذه القضية بعين الإعتبار.

تعليقات الزوار ( 0 )

التعليقات تعبر عن اراء ومواقف اصحابها

اترك تعليقاً

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .