دراما مجتهدة وكاميرا خفية مبتذلة.. إنتاجات رمضان وسط انتقاد المغاربة

 دراما مجتهدة وكاميرا خفية مبتذلة.. إنتاجات رمضان وسط انتقاد المغاربة
الصحيفة
الأثنين 27 أبريل 2020 - 17:30

مع حلول شهر رمضان وإقبال المغاربة على
استهلاك المنتوج التلفزيوني، عاد الجدل الدائر حول مستوى الإصدارات المغربية، بين
السلسلات "الدرامية" و"الكوميديا" المقدمة من خلال
"السيتكومات" أو "كابسولات" الكاميرا الخفية، تحول المتلقي
المغربي إلى ناقد، يعطي تقييمه لما بتابعه عبر شاشة التلفزيون،

دراما مجتهدة.. وMBC5 دخلت على الخط!

بنات لالة منانة، سر المرجان، الماضي لا يموت، رضاة الوالدة.. عناويان "درامية" مغربية مميزة، رفعت من مستوى الانتاج التلفزيوني المغربي، خلال السنوات الأخيرة، حيث بدأ المشاهد المغربي يتابع باهتمام القصص المعروضة خلال شهر رمضان، بمشاركة ثلة من الممثلين الشباب الصاعدين، ناهيك عن الجودة في كتابة النص والإخراج.

مع إطلال شهر رمضان، وفي ظل المنافسة الشرسة مع الانتاجات الرمضانية في دول عربية مجاورة، خاصة المصرية منها، فإن الإصدارات الدرامية المغربية قدمت مؤشرات جيدة على تميزها، منذ عرض الحلقات الأولى، حيث تصدرت مسلسلات بعينها نسب المشاهدة العالية، كما أنها حظيت بإشادة المتتبع المغربي عبر منصات التواصل الاجتماعي، رغم بعض المؤاخدات عن تشابه في قصص البعض منها.

على القناة الأولى المغربية، تدور قصة مسلسل "ياقوت وعنبر" حول أم
 تعاني من عدم الإنجاب وتوجد لديها رغبة كبيرة
في ذلك، لكن الكثير من المشاكل والظروف الصحية تعيق العملية، لتحاول بعد ذلك اللجوء
الى الطرق المشروعة والغير مشروعة من أجل إنجاب طفل صغير، حيث هناك الكثير من الأحداث
المرافقة لهذه القصة التي تتنوع عبر حلقاتها الخاصة.

في سياق مرتبط، حلت القناة السعودية "MBC5" ضيفا جديدا على البيوت المغربية خلال شهر رمضان، إذ تركز
المحطة الإعلامية الموجهة للمشاهد المغربي، من خلال "بلاطو" من
الإنتاجات، يضم عرض برنامج "خلي بالك من فيفي"، فضلا عن المسلسلات: سلمات
أبو البنانت، شهادة ميلاد، ومسلسل اثنين في الصندوق.

تدور أحداث المسلسل المغربي "شهادة ميلاد" حول أم شجاعة تجد نفسها في الحياة لوحدها في طريقها للحفاظ على تماسك وصلابة أفراد أسرتها بعد وفاة الأب الذي أصيب بإغماء وهو يحاول أن يحضر حفلة تخرج ولده يحي من الجامعة وفي حضور الكثيرة من الشخصيات الهامة، ولكن القدر لم يمهله ويخبر الأطباء الأسرة أنه مات، ومن هنا تحدث الصدمة لجميع أفراد الأسرة.

وبمرور الحلقات يتم الكشف عن حقائق قديمة تقلب الأحداث وتملؤها إثارة وغموض.  فبعد أن يموت الأب يتفاجأ الجميع أنه كتب في وصيته التي تقلب موازين العائلة في الميراث.

من جانبه، حظي مسلسل "سلمات أبو
البنات"، الذي تبثه قناة
MBC5، والذي بدأت في عرض حلقاته، منذ أسبوع، (حظي)
بإعجاب المتابع المغربي، وهو مسلسل اجتماعي كوميدي من إخراج هشام الجباري، ومن بطولة
كل من محمد خيي، السعدية لديب، عمر لطفي، بشرى أهريش، البشير عبدو، جيهان كيداري، فاطمة
الزهراء بلدي، وثلة من الأسماء الأخرى.

تدور أحداث المسلسل حول "المختار سلمات"
الذي عمل طوال حياته مُراقبا بالسكك الحديدية ثم يُحال للتقاعد، وخلال سنوات عمله كان
بعيدا عن مُتابعة أحوال أسرته على الرغم من أنه أب لثلاث بنات، وبعد تفرغه يُحاول أن
يقترب من حياتهن ولكنه يكتشف أن غيابه لسنوات طويلة قد غير الكثير من الأفكار والعادات،
خصوصاً عندما يبدأ الاستعداد لزفاف بناته، وتتوالي بذلك الأحداث.

كاميرا خفية مغربية "مبتذلة"..

عاد برنامج الكاميرا الخفية "مشيتي فيها"،
في موسمها الجديد، المعروض عبر القناة الثانية "دوزيم"، لخلق الجدل مجددا
وإثارة نقاش بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي، حيث بلغ النقد إلى حد التشكيك في
تقديم المنتوج لمقالب مفبركة من أجل "استغباء" المتلقى المغربي.

"كابسولة" الكاميرا الخفية، التي تعرض بصفة
منتظمة، في السنوات الخمس الأخيرة، تحت عنوان "مشيتي فيها"، اختارت أن تعود
بمقلب جديد هذه السنة، يستعان فيه بأسد في محمية بأحد الدول الإفريقية، قصد إخافة الضيف
أو اختطافه من قبل بعض الأشخاص في جزيرة صغيرة.

منذ بث الحلقتين الأولتين، صب رواد مواقع التواصل الاجتماعي،
غضبهم على المنتوج المقدم، سواء عبر المحتوى الكتابي أو التقني، حيث ذهبت جل
التعليقات في طرح "فيركة" الحلقات ووجود اتفاق مبدئي مع الضيف ليتظاهر أنه
وقع في مقلبها، ناهيك عن الاحتكار الذي تخصه القناة الثانية لهذا البرنامج
والمشرفين عليه، رغم توالي الانتقادات طوال خمس سنوات متتالية من عرضه.

 تقنيا، انتقد عدة مختصين وخريجي معاهد الإعلام السمعي البصري، ممن تواصلت "الصحيفة" معهم، (انتقدوا) طريقة تصوير "مشيتي فيها"، حيث انتبهوا لقرب وضع الكاميرات من الضيف، وذلك حتى عملية ركضه، وبالتالي توضح له أنها توثق رد فعله، إضافة إلى أن هناك لقطات أنجزت بواسطة كاميرا "الدرون" من السماء، من المنطقي أن ينتبه الضيف إلى وجودها كما أنه من الاستحالة ألا يسمع الصوت الصادر عن محركها أثناء التحليق، وهو ما لا يحصل في البرنامج السالف الذكر، إذ أن الضيف يتعامل كأنه لم ير أو سمع شيئا.

حسن الفد.. نقطة الضوء وسط الانتقادات!

وسط دائرة الانتقادات التي رافقت الإنتاجات التلفزيونية
الرمضانية على القنوات العمومية المغربية، منذ أولى أيام الشهر الفضيل، أطل الفنان
"الكوميدي" حسن الفد، على جمهوره، عبر شاشة القناة الثانية
2M، من خلال سلسلة
جديدة تحمل عنوان "طوندونس".

الحلقة الأولى من السلسلة الكوميدية الجديدة، الذي تخطت
حاجز نصف مليون متابع، خلال
24 ساعة الأولى من
عرضها عبر الصفحتين الرسميتين لبطلها حسن الفد والقناة الثانية على موقع
"يوتوب"، (الحلقة) لقيت استحسان المتلقي المغربي، مشكلة أحد نقط الضوء
القليلة وسط عتمة المنتوجات المعروضة خلال شهر رمضان.

هذا وسيظهر حسن الفد، خلال هذه السلسلة بشخصيات متنوعة، بـ"لوك" جديد ومواقف كوميدية مختلفة، شخصيات استقاها الفد من عالم الويب المغربي. لكل شخصية مميزاتها، طريقة تفكيرها وعيشها، مستلهمة من الدينامية التي تعرفها مواقع التواصل الإجتماعي بالمغرب خاصة منصة "يوتوب".

يشارك الفنان حسن الفد في بطولة سلسلة "طوندونس" مجموعة من الممثلين
المغاربة الشباب، ومن لهم تجربة في ميدان التمثيل والكوميديا بالمغرب.

تبقى الإشارة إلا أن النجم الكوميدي حسن الفد لم يسلم من الانتقادات، من
قبل فئة من المتتبعين الذين يرون أن الأخير يتلقى دعما ماديا كبيرا من قبل القنوات
التلفزيونية من إجل عرض انتاجاته في شهر رمضان أو من قبل البعض من زملائه في
الميدان الفني، الذين اختاروا منصة التواصل الإجتماعي"فايسبوك" من أجل
انتقاد أعماله الأخيرة.

وحسب مقربين من الوسط الفني، في تواصلهم مع "الصحيفة" فإن حسن
الفد يدفع ضريبة نجاح أعماله، خلال كل شهر رمضان، وهو ما جعل بعض زملائه في
الميدان يقودون حملات ضده، إلا أن تجاوب المتلقي وتفاعله الإيجابي مع أولى حلقات
سلسلة "الطوندونس" كان كافيا للرد على المنتقدين.

تعليقات
جاري تحميل التعليقات

آن الأوان للمغرب أن يدير ظهره كليا للجزائر!

لا يبدو أن علاقة المغرب مع الجزائر ستتحسن على الأقل خلال عِقدين إلى ثلاثة عقود مُقبلة. فحتى لو غادر "عواجز العسكر" ممن يتحكمون بالسلطة في الجزائر، فهناك جيل صاعد بكامله، ...