دعوة تبون لتجاوز الخلاف مع المغرب: ضرورات الأزمة الليبية أم خطاب دبلوماسي مكرر؟

إلى حدود نهاية الأسبوع الماضي، كان جل المحللين السياسيين والمتتبعين لملف العلاقات المغربية الجزائرية، يستبعدون صدور مبادرة جزائرية لتقريب وجهات النظر مع المغرب، بسبب الصدامات المتتالية والتصريحات غير الودية التي عرفتها الشهور الماضية، لكن الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، فاجأ الجميع عند حديثه عن استعداد بلاده لقبول أي مبادرة مغربية لتجاوز الأزمة.

وسبب المفاجأة هي أن هذه التصريحات التي نقلتها قناة "فرنسا 24" يوم السبت الماضي، صادرة عن رجل بنى حملته الانتخابية على الخصومة مع المغرب ولم يفوت فرصة للتذكير بدعم بلاده لانفصاليي جبهة "البوليساريو" منذ يوم تنصيبه، الشيء الذي يشي بأن هذه الدعوة، إن لم تكن كلاما دبلوماسية عابرا، ستكون مدفوعة بالتطورات المتلاحقة التي تشهدها المنطقة المغاربية وتحديدا في ليبيا.

لهجة تبون الجديدة

وبدا أن تبون، خلال حديثه للقناة الفرنسية، كان يحاول تجنب لغة الصدام في حديثه عن المغرب، حين رفض الخوض في موضوع إنشاء بلاده لقاعدتين عسكريتين على الحدود مع المغرب ردا على قرار الرباط إنشاء قاعدة مماثلة بإقليم جرادة، قبل أن يشدد على أنه"لا مشكلة لديه مع إخوانه المغاربة"، وفق منطوق كلامه، موردا "إذا كانت هناك مبادرة من الإخوة المغاربة لتجاوز التوتر، سنرحب بها بالتأكيد، وأظن أنهم يمكنهم إطلاق هذه المبادرة لإنهاء هذه المشاكل".

ويرى محمد بودن، المحلل السياسي ورئيس مركز أطلس لتحليل المؤشرات السياسية والمؤسساتية، أن سياق كلام الرئيس الجزائري مرتبط بهدوء ديبلوماسي في العلاقة بين البلدين منذ البرقية التي بعثها الرئيس الجزائري للملك محمد السادس عقب العملية الجراحية التي أجراها، والتي حملت نوعا من المشاعر غير المعهودة في العلاقات المغربية الجزائرية.

وبالعودة إلى هذه الرسالة، يمكن ملاحظة لغتها المختلفة تماما عن الخطابات الصابقة لتبون، إذ جاء فيها "جلالة الملك والأخ العزيز، تلقيت ببالغ الارتياح والاطمئنان خبر نجاح العملية الجراحية التي أجريتموها، ولا يسعني في هذا المقام إلا أن أحمد الله العلي القدير على نعمته وعظيم فضله، داعيا المولي العلي القدير أن يسبغ عليكم نعمة الصحة والعافية ويمدكم بالشفاء العاجل ويحفظكم من كل مكروه".

وأياما فقط بعد ذلك، وتحديدا أول أمس الأحد جاءت برقية الملك محمد السادس إلى الرئيس الجزائري تحمل ما يشبه "الرد" على دعوة هذا الأخير، وذلك بمناسبة عيد استقلال بلاده، حيث جاء فيها "إنها لمناسبة للتأكيد على متانة روابط الأخوة التي تجمع الشعبين الجزائري والمغربي، والتي تستمد قوتها من ذلكم التضامن الأخوي الصادق الذي أذكى نضالهما البطولي من أجل الحرية والاستقلال، وكذا من إيمانهما الراسخ بوحدة المصير المغاربي المشترك".

المبادرة المغربية موجودة بالفعل!

لكن الدعوة إلى بناء مبادرة لتجاوز الخلاف بين البلدين ليست جديدة، فقبل نحو سنتين من اليوم صدرت دعوة مماثلة من طرف الملك محمد السادس عبر خطاب العرش سنة 2018، وهذا ما يشير إليه بودن، الذي أورد أن المغرب "قدم مبادرة غير مسبوقة تتعلق بآلية للحوار والتشاور بينه وبين الجزائر، والتي لتي تركت الأبواب مفتوحة على أي مقترح أو مبادرة جزائرية للخروج بالعلاقات من مستوياتها الدنيا، والتي لا ترضي شعبي البلدين".

ودعت المبادرة الملكية إلى "حوار مباشر وضريح في سبيل تجاوز الخلافات الظرفية والموضوعية التي تعوق تطور العلاقات بين البلدين، مقترحة وضع آلية سياسية مشتركة للتشاور مهمتها "الانكباب على دراسة جميع القضايا المطروحة بكل صراحة وموضوعية وصدق وحسن نية وبأجندة مفتوحة ودون شروط أو استثناءات".

وعلى الرغم من جرأة وانفتاح هذه المبادرة، يرى بودن أن الجزائر "لم تقدم جوابا عليها إلى الآن، على الرغم من عدم وجود قطيعة بين مرحلة بتفليقة ومرحلة تبون"، مضيفا "في ظل هذا الوضع كان بإمكان الجزائر تقديم مبادرة من جانبها لأن المغرب بقي ينتظر التجاوب الجزائري طيلة سنتين".

التحدي الليبي يفرض نفسه

ويأتي التحول الملموس في خطاب الرئيس الجزائري في سياق تعرف فيه المنطقة المغاربة تحديات بالجملة، خاصة على الأراضي الليبية التي تبدو بصمات الإمارات العربية المتحدة ومصر وتركيا وفرنسا وإيطاليا وروسيا فيها أكثر وضوحا وتأثيرا من بصمات أي دولة تنتمي للفضاء المغاربي، على الرغم من احتضان المغرب للاتفاق السياسي الليبي بالصخيرات، قبل دخول الجزائر وتونس على الخط دون تنسيق إقليمي واضح.

وفي غمرة ذلك بدأت تطفو على السطح العديد من الدعوات لصدور مبادرة مغاربة من أجل حل الأزمة من جهة وإعادة ليبيا إلى الحضن المغاربي من جهة أخرى، لكن ذلك لا يبدو ميسرا ما دام الخلاف المغربي الجزائري مستمرا في البروز، وانطلاقا من هذا يرى بودن أن "هناك فرقا بين العلاقات الثنائية بين المغرب والجزائر والعلاقات في ظل اتحاد إقليمي، لكن رغم ذلك العلاقات الثنائية تؤثر فعلا تؤثر في وضع الاتحاد المغاربي".

ويضيف المحلل السياسي "حاليا هناك تحدٍ إقليمي كبير يتطلب انعقاد قمة على مستوى رؤساء الدول المغاربية لمناقشة أزمة ليبيا، فهذا موضوع يستحق عقد قمة مغاربة"، مضيفا "بهذا الخصوص الجزائر أرادت الرد سابقا على المبادرات المغربية متجهةً نحو الاتحاد المغاربي، فدعت لعقد اجتماع لوزراء الخارجية المغاربيين، لكن المغرب اعتبر أن هذه الدعوة لن تحمل أجوبة للأزمة".

ويرى المتحدث نفسه أن "الفضاء المغاربي الآن فيه جملة من التحديات، وكان بالإمكان التفكير في مبادرة مغاربية مشتركة من أجل ليبيا، كانت ستكون مقبولة في الأوساط الدولية ولدى الأمم المتحدة، بدون تعويض اتفاق الصخيرات والآليات الدولية بما فيها اتفاق برلين"، خالصا إلى أن "ليبيا موضوع أمن قومي مغاربي، فكل الدول المغاربية جارة بالنسبة لها، ليس فقط الجوار الحدودي بل أيضا الأمني والاستراتيجي".

الأحد 18:00
مطر خفيف
C
°
15.55
الأثنين
16.27
mostlycloudy
الثلاثاء
17.37
mostlycloudy
الأربعاء
20.7
mostlycloudy
الخميس
16.79
mostlycloudy
الجمعة
16.14
mostlycloudy