ديمقراطي ومعادٍ لترامب.. أمريكا تضع أملها على مدعٍ عام مُسلم لإنصاف جورج فلويد

في نونبر من سنة 2016، وعقب الهزيمة الصادمة لهلاري كلينتون، مرشحة الحزب الديمقراطي أمام دونالد ترامب، مرشح الحزب الجمهوري في الانتخابات الرئاسية، برز إسم كيث إليسون كأحد أبرز المرشحين لقيادة الديمقراطيين في رحلة إعادة البناء بعدما نجح في الحفاظ على مقعده في الكونغرس، لكنه الآن يبرز مرة أخرى كبارقة أمل لكل الأمريكيين من أجل تحقيق العدالة لجورج فلويد ضحية عنصرية رجال الشرطة.

واليوم الخميس أعلن إليسون، بصفته المدعي العام لولاية مينيسوتا، عن مراجعة التهم الموجهة ضد رجل الشرطة ديريك تشوفين المتهم بقتل فلويد خنقا، وكذا التهم الموجهة لـ3 أمنيين آخرين حضروا الواقعة، حيث وجه للأول تهمة القتل العمد من الدرجة الثانية التي تصل عقوبتها إلى 35 سنة سجنا، بينما وجه لباقي زملائه تهمة المشاركة في الجريمة ما جعلهم يواجهون إمكانية المكوث في السجن لـ30 عاما، مع متابعة الأربعة في حالة اعتقال، وهو الأمر كان مطلبا أساسيا للمتظاهرين وعائلة الضحية.

وتصدر اسم إليسون المشهد بعد هذا القرار الذي لقي ترحيبا كبيرا من طرف مناهضي العنصرية، خاصة بعدما صرح أنه "يؤمن تماما أن هذه الخطوة ستعمل على تحقيق العدالة لصالح فلويد وعائلته والمجتمع الأمريكي وولاية مينيسوتا"، الأمر الذي قد يساهم في تخفيف حدة الاحتجاجات التي عمت العديد من المدن الأمريكية، والتي زادتها تصريحات الرئيس دونالد ترامب حدة، خاصة بعدما هدد باللجوء إلى الرصاص الحي ونشر الجيش.

وليست هذه هي المرة الأولى التي يبرز فيها اسم إليسون كخصم لترامب، فقُبيل انتخاب هذا الأخير رئيسا لأمريكا خرج بتصريح شهير وجهه للديمقراطيين قائلا "عليكم أن تقلقوا من ترامب وليس من أي مرشح جمهوري آخر"، قبل أن يعلن نفسه أحد أبرز أعدائه عقب وصوله للرئاسة حين دعا الحزب الديمقراطي إلى "انتزاع النصر منه"، معلنا عن رغبته في قيادة هذه المعركة التي دعمه فيها بيرني ساندرز، الذي كان أحد المرشحين الديموقراطيين لانتخابات الرئاسة المقبلة قبل انسحابه في أبريل الماضي.

وبرز إسم كيث إليسون بقوة في 2006، ليس فقط لكونه أصبح أول عضو مسلم في الكونغريس، بل أيضا لإصراره على أداء القسم على القرآن وهو الأمر الذي لم يستسغه بعض السياسيين الجمهوريين، حتى إن أحدهم، وهو السيناتور بيل سالي، قال إن "مؤسسي الولايات المتحدة الأمريكية الأوائل لم يكونوا ليوافقوا على وجود مسلمين في الكونغريس"، قبل أن يعتذر على هذا التصريح لاحقا، علما أن إليسون البالغ من العمر 57 عاما، نشأ وسط عائلة مسيحية كاثوليكية ولم يعتنق الإسلام إلا في سنة الـتاسعة عشرة.

ومن داخل الكونغريس أثارت مواقف النائب القادم من المحاماة حول عدة قضايا شائكة، غضب الجمهوريين، على رأسها مواقفه من الحرب على العراق التي ساند إنهاءها بقوة ووصفها بـ"الفشل الذريع"، وقضية المهاجرين الذين ساند حقهم في الحصول على الجنسية، قبل أن يعينه حاكم ولاية مينيسوتا نائبا عاما في يناير من سنة 2019، تاركا مقعده في البرلمان للنائب الديمقراطية من أصل صومالي، إلهان عمر، التي ورثت عنه خصومته الشديدة لترامب.

الثلاثاء 0:00
غيوم متفرقة
C
°
22
الثلاثاء
23.8
mostlycloudy
الأربعاء
25.21
mostlycloudy
الخميس
26.14
mostlycloudy
الجمعة
24.3
mostlycloudy
السبت
24
mostlycloudy