"ديوك فرنسا" تنهي المسار المُبهر لـ"أسود الأطلس" في نصف نهائي كأس العالم وتتأهل للنهائي لمواجهة الأرجنتين

 "ديوك فرنسا" تنهي المسار المُبهر لـ"أسود الأطلس" في نصف نهائي كأس العالم وتتأهل للنهائي لمواجهة الأرجنتين
الصحيفة من الرباط
الأربعاء 14 دجنبر 2022 - 21:53

أنهى المنتخب الفرنسي التألق المبهر للمنتخب المغربي في كأس العالم في دور نصف النهائي، بهدفين لصفر سجلهما اللاعب ثيو هيرنانديز في الدقيقة الخامسة من بداية المباراة، في حين سجل الهدف الثاني راندال كولو مواني في الدقيقة 79 من اللقاء من خطأ في التغطية من طرف دفاع المنتخب المغربي.

ومع انطلاقة المواجهة، ظهر عدم اتزان على مستوى الخط الخلفي للمنتخب المغربي، خلافا للمواجهات السابقة، وهو ما استغله الفرنسيون بلعبهم الواقعي المعهود، حيث استغل الظهير الأيسر تيو هيرنانديز، لخبطة دفاعية، ليسجل الهدف الأول في الدقيقة الخامسة.

الدقيقة التاسعة، تسديدة أوناحي صدها الحارس هوغو لوريس ببراعة، تلتها محاولة من يوسف النصيري، في حدود الدقيقة 18، إلا أنه لم يؤطر الكرة، قبل أن يرد المهاجم أوليفييه جيرو بمحاولة خطيرة، ارتطمت بالقائم الأيمن لمرمى ياسين بونو.

في الدقيقة 20، عوض سليم أملاح زميله رومان سايس، قائد "الأسود" الذي لم يقو على مواصلة اللقاء بسبب الإصابة، لينتقل الطاقم التقني إلى خطة 3-3-4 عوض 1-4-5 التي بدأ بها المواجهة.

عند الدقيقة 35، كاد منتخب "الديكة" أن يضاعف حصة التسجيل، في مناسبتين، بأقدام كيليان مبابي ثم أوليفييه جيرو.

توالى المد الفرنسي، إلا أن التهديد الحفيقي كان مغربيا، بواسطة ضربة مقصية للمدافع جواد اليميق، صدها القائم الأيمن، تلتها محاولة أخرى من كرة ثابتة، نفذها حكيم زياش، لكن لم تجد متمما للعملية.

ظهر "الأسود" بوجه أفضل خلال الربع ساعة الأولى من الشوط الثاني، خاصة على مستوى الأطراف، تارة من الجهة اليسرى حيث ينشط يحيى عطية الله أو من اليمين حيث حكيم زياش وأشرف حكيمي.

عند الدقيقة 65، دخل كل من عبد الرزاق حمد الله وزكرياء أبو خلال، بديلين لكل من يوسف النصيري وسفيان بوفال، بحثا عن ضخ دماء جديدة في الجبهة الهجومية المغربية.

تواصل الشد والجدب بين الطرفين، حيث سنحت للمهاجم حمد الله فرصة مواتية، إلا أنه لم يحسن التعامل مع الكرة، وذلك قبل 15 دقيقة من نهاية المباراة.

ضد مجرى اللاعب، وبالتحديد في الدقيقة 79، أطلق المنتخب الفرنسي رصاصة الرحمة في شباك بونو، حيث استثمر روندال المهاحم كولو مواني، مجهودا فرديا لزميله مبابي، ليضيف الهدف الثاني.

وبهذه النتيجة انتهت المباراة ليتأهل المنتخب الفرنسي لمواجهة الارجنتين في نهائي كأس العالم في حين سيواجه المنتخب المغربي، السبت المقبل المنتخب الكرواتي لتحديد صاحب الرتبة الثالثة والرابعة في البطولة التي تجرى في قطر.

آن الأوان للمغرب أن يدير ظهره كليا للجزائر!

لا يبدو أن علاقة المغرب مع الجزائر ستتحسن على الأقل خلال عِقدين إلى ثلاثة عقود مُقبلة. فحتى لو غادر "عواجز العسكر" ممن يتحكمون بالسلطة في الجزائر، فهناك جيل صاعد بكامله، ...