ذكريات فلسطينية – الصحيفة

ذكريات فلسطينية

«خليك ستاندباي الليلة»…الكلمة المعتادة التي تقال لك وأنت تنتظر موعدا لمقابلة صحافية مع الرئيس ياسر عرفات. الأمر يعود إليك، إما أن تغفو قليلا وأنت في كامل أناقتك تنتظر جرس التليفون أو أن تأوي إلى فراشك مؤجلا تجهيز نفسك بسرعة أول ما يُطلب منك القدوم.

المكالمة قد تأتيك منتصف الليل أو الساعة الواحدة أو حتى بعد ذلك وقد لا تأتي فتتأجل طقوس التأهب لليلة المقبلة أو التي تليها وستعرف صباحا أن «أبو عمار» وصل بغداد أو الجزائر أو المغرب.

رغم أن القيادة الفلسطينية استقرت في تونس منذ صائفة 1982 عقب خروجها من بيروت إثر حصار إسرائيلي مرير وصمود أسطوري، إلا أن فرصة إجراء مقابلة مع «الختيار» لم تـُـسنح لي إلا مع مطلع التسعينيات عندما أصبحت مراسلا لراديو مونتي كارلو الناطق بالعربية ذي الجمهور الواسع في الشرق الأوسط لاسيما في فلسطين. احتفظت هذه الإذاعة، التي يتابعها الجميع بسهولة على الموجة المتوسطة منذ أن انطلقت عام 1972، بعلاقات مميزة مع منظمة التحرير الفلسطينية خاصة مع سياسة باريس المختلفة في الشرق الأوسط. كنت دائم الاختلاط بالأوساط الفلسطينية لحساب صحف تونسية ومشرقية راصدا ومتابعا لكل الاجتماعات من اللجنة التنفيذية إلى المجلس المركزي إلى المجلس الوطني، في كل دوراته في الجزائر أو الأردن، وكل اجتماعات «فتح» في العاصمة التونسية والوفود العربية والدولية التي تأتي للقاء الرئيس في مكتبه الشهير بشارع يوغرطة، لكن لم أظفر بأول حوار مع الرئيس، تلته لاحقا حوارات أخرى، إلا عبر بوابة «مونتي كارلو».

كان محمد رشيد المعروف بخالد سلام هو من يرتب وقتها لقاءات الرئيس بالصحافيين سواء المقيمين في تونس أو القادمين من الخارج، مهمة كثيرا ما تنافس بشأنها مع كل من بسام أبو شريف ومروان كنفاني فترى بين كل فترة وأخرى أسهم أحدهم تنزل مقابل صعود أسهم الآخر ضمن لعبة لا يجيدها إلا عرفات. خالد سلام، الذي كان مستشارا اقتصاديا للرئيس وحوله كانت تدور شائعات كثيرة، هو من أبلغني بترشيحي مراسلا للإذاعة الفرنسية في تونس، رغم أنه لم تكن بيننا سابق معرفة أو صداقة، وهو نفسه من ظل يسهّل كل المواعيد مع عرفات الذي التقيته مرة مع مدير الإذاعة «جاك تاكي» ومرة مع رئيس التحرير «رينيه نبعة» ومرات أخرى بمفردي.

كان أبو عمار يبدي تجاه زائريه من الود والترحاب ما يجعلك تعتقد أنك إحدى معارفه القديمة جدا أو أن لك من الود الخاص ما ليس لغيرك من الصحافيين. لم يكن يتفرغ لتسجيل المقابلة قبل أن يظهر حفاوته تلك وقبل أن يشركك مع الجالسين في مكتبه في ما كانوا يخوضون فيه من نقاش. قد يكون هؤلاء من رفاقه ومستشاريه وقد يكونون من الأصدقاء والضيوف العرب أو الأجانب الذين مروا فقط للسلام عليه. في إحدى المرات، كان حديثه عنيفا للغاية عن رئيس الوزراء الإسرائيلي إسحاق رابين وعن سياسة كسر العظام التي انتهجها لوأد الانتفاضة ولكن بعد عدة أسابيع وجدت نفسي ضمن الوفد الصحافي المرافق له على الطائرة المغربية الخاصة التي أقلته من تونس إلى واشنطن لحضور توقيع «اتفاق أوسلو» في حديقة البيت الأبيض في 13 أيلول/سبتمبر 1993… ومصافحة رابين!!

بعد أحد اللقاءات همس أحدهم في أذنه بأني حصلت مؤخرا على جائزة تقديرية من الرئيس بن علي لأفضل صحافي إذاعي لعام 1992 فانبرى متحمسا ليقول ونحن أيضا لنا تكريمنا الخاص لك. طلب من أحد حراسه أن يذهب ويأتي بالهدية، فلما عاد قال له لا ليست هذه بل واحدة أخرى، عاد ثانية فإذا بها مرة أخرى ليست هي المقصودة، ازداد امتعاض عرفات قبل أن يفلح المسكين أخيرا في العثور على الصندوق المطلوب ويسلمه إياه. رد عليه غاضبا «خلاص.. روح اسجن نفسك!!».

كانت الهدية مجسما للمسجد الأقصى من الصدَف في صندوق فخم، وبعد الصور غادرت المكتب فوجدت صاحبنا الحارس خارجه فاعتذرت منه على ما سببته له من «بهدلة» فقال «ولا يهمك.. متعودين». أما قصة «اسجن نفسك»، لمن لا يعرفها، فهي أن للقيادة الفلسطينية بيتا محروسا يسمونه تجاوزا بالسجن يذهب إليه من تلقاء نفسه كل من اقترف مخالفة معينة ليقول له بأن الرئيس عرفات قد أرسله. يبقى هناك لأسبوع أو أسبوعين أو أكثر حتى يتذكره الرئيس، أو يذكّره أحدهم به، فيأمر بالافراج عنه. هذا البيت، أو الفيلا بالأحرى، بها كل مستلزمات الاقامة اللائقة ولا علاقة لها بما يحمله السجن من معان باستثناء الحرمان من الحرية.. وهل هذا هيـّن ؟!!

عادة ما يطلب الرئيس من ضيوفه البقاء لتناول العشاء معه، وهو ما فعله معنا أيضا في إحدى المناسبات لولا اعتذار أحد مستشاريه بالقول إن لدينا حجزا في أحد الفنادق احتفاء بمدير مونتي كارلو، فيما كان آخرون يتغامزون في ما بينهم مع ابتسامة خفيفة تنم عن رغبتهم في التخلص السريع من هذه «العزومة». غمزات لم أفهمها إلا حين وقعت ذات مرة «ضحية» دعوة مماثلة ليتضح أن العشاء المقصود، والثابت دائما، لا يتعدى الخبز والزيت والزعتر والزيتون وبعض الأجبان مع الشاي…

*كاتب وإعلامي تونسي

نقلا عن القدس العربي

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .