ذوو الإعاقة يتهمون بوعياش بـ"انتهاك الدستور" ويعلنون مقاطعة لقاءاتها

اعتبرت مجموعة من التكتلات الممثلة لذوي الإعاقة بالمغرب، أن غياب هذه الفئة عن تشكيلة المجلس الوطني لحقوق الإنسان، بما في ذلك الآلية الوطنية لحماية الأشخاص في وضعية إعاقة، تمثل "إقصاء كليا" و"تراجعا عن المكتسبات المحققة في هذا المجال"، معلنة عن عدة خطوات احتجاجية أبرزها مقاطعة اللقاءات التي كان من المنتظر أن تجمع تلك التكتلات برئيسة المجلس أمينة بوعياش.

وأعلنت كل من أرضية التنسيق الوطنية للشبكات العاملة في مجال حقوق الأشخاص في وضعية إعاقة بالمغرب، والتحالف من أجل النهوض بحقوق الأشخاص في وضعية إعاقة بالمغرب، وتحالف الجمعيات العاملة في مجال إعاقة التوحد بالمغرب، عن "إدانتها الشديدة للتمييز الممارس ضد الأشخاص ذوي الإعاقة بإقصائهم من  العضوية التمثيلية في المجلس الوطني لحقوق الإنسان، بما في ذلك الآلية الوطنية لحماية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة من طرف كافة الجهات المسؤولة عن الاقتراح والتعيين في المجلس".

واعتبرت تلك التكتلات في بيان مشترك أن هذا "الإقصاء" يعد "انتهاكا" لأحكام دستور فاتح يوليوز 2011، خاصة تصديره  الذي ينص  على حظر كل أشكال التمييز على أساس الإعاقة وباقي الفصول التي تدعو السلطات العمومية لوضع  وتنفيذ برامج  وسياسات تيسر ولوج الأشخاص ذوي الإعاقة لكافة حقوقهم الأساسية.

وأورد موقعوا البيان أن هذا "الإقصاء" يعد "انتهاكا صارخا" للمادتين 29 و33 من الاتفاقية الدولية لحقوق الأشخاص في وضعية إعاقة التي تنص على ضمان المشاركة السياسية للأشخاص ذوي الإعاقة، وإنشاء آلية رصد مستقلة وفق معايير باريس الناظمة للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان.

وأعلنت التكتلات المذكورة "المقاطعة الشاملة" للآلية الوطنية لحماية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، ورفضها للعضوية في اللجان الجهوية للمجلس الوطني لحقوق الإنسان، إضافة إلى مقاطعتها للقاء الوطني التواصلي المخصص للإعلان عن ترسيم تلك الآلية، المزمع تنظيمه يوم 23 دجنبر 2019 بالرباط من طرف المجلس الوطني لحقوق الإنسان.

ودعا ذوو الإعاقة كافة "الجهات المعنية والمسؤولة عن هذا الإقصاء" لتحمل مسؤوليتها فيما وقع واتخاذ إجراءات استعجالية لجبر الضرر الذي طالهم، مطالبين "كافة مكونات حركة الإعاقة من جمعيات وشبكات وفعاليات بالالتفاف حول هذه القضية ضد الإقصاء وتوحيد الصفوف في إطار جبهة عمل ونضال واسعة لكي لا يتكرر ما وقع، والانخراط المسؤول في تجسيد المواقف المشار إليها آنفا". 

وأعلنت التكتلات ذاتها عن لجوئها "لكافة آليات الانتصاف المتاحة"، مناشدة كل المنظمات المدنية والحقوقية ونساء ورجال الإعلام دعمها ومساندتها في مواجهة ما وصفته بـ"الخرق السافر"، وعزمها الاشتغال من أجل تطوير آلية مدنية مستقلة لحماية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة وإطلاق حملة ترافعية لتعديل القانون المنظم لعمل المجلس الوطني لحقوق الإنسان.

الأثنين 12:00
غيوم متناثرة
C
°
23.62
الثلاثاء
22.49
mostlycloudy
الأربعاء
22.99
mostlycloudy
الخميس
23.58
mostlycloudy
الجمعة
23.35
mostlycloudy
السبت
23.18
mostlycloudy