رئيس الفلبين يطالب الشرطة بقتل المخالفين لإجراءات "كورونا"

حذر رئيس الفلبين رودريغو دوتيرتي الذين ينتهكون الإجراءات التي تتخذها الدولة لاحتواء انتشار فيروس كورونا بأنهم قد يتعرضون لإطلاق النار عليهم إذا أثأروا المتاعب، وقال إن التعرض بالإساءة للعاملين في المجال الطبي جريمة خطيرة لا يمكن التساهل بشأنها، وفقاً لوكالة «رويترز».

وقال دوتيرتي في خطاب بثه التلفزيون إن من الضروري بالنسبة للجميع التعاون واتباع إجراءات الحجر الصحي المنزلي في الوقت الذي تسعى فيه السلطات جاهدة لإبطاء العدوى والحيلولة دون انهيار المنظومة الصحية الهشة بالبلاد.

وسجلت الفلبين 96 حالة وفاة بفيروس كورونا و2311 إصابة مؤكدة.

وبعد أن كان عدد الإصابات صغيراً في بادئ الأمر أصبح الآن بالمئات يومياً.

وقال دوتيرتي: «الأوضاع تسوء. لذا فإنني أخطركم مرة أخرى بخطورة المشكلة وعليكم أن تنصتوا… أوامري للشرطة والجيش هي أنه إذا كانت هناك اضطرابات… ورأيتم أن حياتكم في خطر جراء مواجهتهم لكم فاقتلوهم رمياً بالرصاص». وأضاف: «هل هذا مفهوم؟ القتل… سأدفنكم بدلاً من أن تتسببوا في إثارة المتاعب».

من جهته، قال قائد الشرطة الوطنية إن الشرطة تدرك أن الرئيس يعبر عن جديته بشأن النظام العام وإن القوات لن تطلق النار على أحد.