رغم تخفيفه لنبرة العداء تُجاه المغاربة والمسلمين.. فليدرز يفشل في تشكيل حكومة هولندية ائتلافية

 رغم تخفيفه لنبرة العداء تُجاه المغاربة والمسلمين.. فليدرز يفشل في تشكيل حكومة هولندية ائتلافية
الصحيفة – محمد سعيد أرباط
الجمعة 15 مارس 2024 - 10:23

بعد شهور من المفاوضات، أعلن زعيم حزب "الحرية" الهولندي الذي ينتمي إلى اليمين المتطرف، خيرت فيلدرز، الأربعاء، فشله في تشكل حكومة هولندية ائتلافية يتولى رئاستها، بعدما لم يستطع اقناع جميع أحزاب الائتلاف الحكومي بمنحه أصواتها الكاملة.

وقال فيلدرز عبر منشور على حسابه الرسمي بموقع "إكس"، بأنه لا يُمكن أن يُصبح رئيسا لوزراء هولندا إلا إذا دعمته كل أحزاب الائتلاف الحكومي، "لكن لم يكن هذا هو الحال"، في إشارة إلى أن بعض أحزاب الائتلاف رفضت منحه أصواتها.

وللحصول على الأغلبية التي تسمح له بتشكيل حكومة ائتلافية يكون هو على رأسها في هولندا، كان  على فيلدزر الحصول على 39 صوتا (مقعدا)، بالإضافة إلى 37 مقعدا التي حصل عليها حزبه في انتخابات 24 نونبر الماضي الذي تصدرها حزبه، وبالتالي يكون مجموع المقاعد هو 76، علما أن مجمل المقاعد التي تبارت عليها الأحزاب الهولندية هي 150 مقعدا.

وجاء فشل فيلدرز المعروف بعدائه للمهاجرين والمسلمين، وعلى رأسهم المغاربة، بالرغم من أنه أبلغ في يناير الماضي اللجنة التنفيذية في البرلمان الهولندي بسحب 3 مقترحات قوانين تشريعية مثيرة للجدل كانت تهدف التضييق على المسلمين في البلاد والذين هم غالبيتهم من أصول مغربية.

وتتضمن هذه المقترحات، وفق ما كشفته الصحافة الهولندية، عن قرارات تهدف فرض الحظر على المساجد والقرآن، والتضييق على الحريات الدينية للمسلمين وحقوقهم الأساسية، وبالتالي فإن سحب فيلدرز لهذه المقترحات كانت تُعتبر خطوة إيجابية على المستوى السياسي.

كما اعتُبرت خطوة فيلدرز على أنها بادرة من أجل فتح المجال أمام إمكانية إقناع أحزاب سياسية أخرى لتشكيل حكومة ائتلافية لعدم قدرته لوحده تشكيل حكومة جديدة في هولندا بسبب عدم حصوله على أغلبية كافية ومريحة بالرغم من تصدره للانتخابا.

وكان ترقب مشوب بالقلق قد ساد في أوساط الأطراف الإسلامية، وبالخصوص الجالية المغربية المقيمة بهولندا، على إثرفوز فيلدرز بالانتخابات الهولندية في 24 نونبر الماضي، حيث حلّ الحزب الذي يتزعمه والذي يحمل إسم "الحرية" في المرتبة الأولى بـ37 مقعدا برلمانيا من أصل 150.

وترجع أسباب هذا القلق إلى التوجهات السياسية التي أبان عنها فيلدرز وبنى عليها خطاباته المتطرفة منذ بزوغ إسمه في معترك السياسة الهولندية، حيث أعلن عدائه للمسلمين بشكل صريح وعلني، وطالب بحظر القرآن والمدارس الإسلامية والمساجد في البلاد.

كما أن فيلدرز وجه إهانات متكررة للمهاجرين المقيمين في هولندا، وبالخصوص الجالية المغربية، حيث أعلن في إحدى خطاباته بأنه يريد عددا أقل من المغاربة في البلاد، وكانت محكمة هولندية قد أدانته بدون عقوبة، بتهمة إهانة جماعية للمغاربة.

اذهبوا إلى الجحيم..!

لم تكن وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة ليلى بنعلي الوحيدة التي تلاحقها تهم تضارب المصالح في علاقتها "المفترضة" مع الملياردير الأسترالي "أندرو فورست" التي فجرتها صحيفة "ذا أستراليان" وأعادت تأكيدها ...