روسيا ترفض استقبال 211 طنا من الطماطم المغربية بسبب "فيروس"

يبدو أن الصادرات المغربية من الطماطم، قد تلقت ضربة موجعة في 2019، بعدما جمدت روسيا دخول شحنة ضخمة من هذا المنتوج الفلاحي المغربي إلى أراضيها بسبب "فيروس" عبارة عن حشرة تصيب الطماطم، الأمر الذي يؤثر على سلامتها الصحية.

ووفق مصادر إعلامية روسية، نشرت معطيات حول كميات المنتوجات الفاسدة أو المصابة بفيروسات التي رصدتها هيئة صحية في بيترسبورغ خلال سنة 2019، كشفت أن 211 طنا من الطماطم المغربية جرى منع دخولها واستهلاكها في روسيا بسبب إصابتها بفيروس.

وأضافت ذات المصادر، التي وصفت الطماطم المغربية ب"ضعيفة الجودة"، بأن هذه الشحنة الضخمة من الطماطم، تم الإقرار بحجزها أو إعادتها إلى البلد الذي تم استيرادها منه، دون أن تكشف أي المصيرين الذي انتهت إليه الطماطم المغربية المصابة.

ويأتي هذا المنع لدخول الطماطم المغربية الأراضي الروسية في الوقت الذي تشهد فيه العلاقات التجارية بين المغرب وروسيا تزايدا كبيرا، حيث تضاعفت المبادلات التجارية بين البلدين 15 مرة منذ 2016 وفق ما أشارت إليه وكالة الأنباء الروسية سبوتنيك في تقرير سابق.

ويرجع نمو العلاقات التجارية بين البلدين إلى زيارة الملك محمد السادس إلى روسيا في السنوات الأخيرة ولقائه بالرئيس فلاديمير بوتين والووقيع على العديد من الاتفاقيات الثنائية التي تتعلق بتطزير العلاقات التجارية بين روسية والنغرب.

ويعتبر المغرب أحد الدول التي تعتمد عليها روسيا في استيراد المنتوجات الفلاحية، نظرا لغياب قطاع فلاحي قوي في روسيا يلبي حاجيات العدد الكبير لسكانها، حيث تبقى الصناعة هي أبرز القطاعات التي تركز عليها هذه الدولة المترامية الأطراف.

هذا ويدفع منع دخول الطماطم المغربية من دخول روسيا بسبب إصابتها بفيروس، (يدفع) المغاربة إلى التساؤل حول سلامة المنتجات الفلاحية التي يستهلكونهة محليا، خاصة في ظل غياب المراقبة في الأسواق المغربية.

السبت 9:00
مطر خفيف
C
°
10.82
الأحد
13.53
mostlycloudy
الأثنين
12.58
mostlycloudy
الثلاثاء
12.73
mostlycloudy
الأربعاء
12.04
mostlycloudy
الخميس
12.95
mostlycloudy