روسيا تعتبر أن التحالف بين إسرائيل والمغرب ودول الخليج موجه ضد إيران وتحذر من "تهديده للاستقرار الإقليمي"

 روسيا تعتبر أن التحالف بين إسرائيل والمغرب ودول الخليج موجه ضد إيران وتحذر من "تهديده للاستقرار الإقليمي"
الصحيفة – حمزة المتيوي
الثلاثاء 16 نونبر 2021 - 12:24

انتقدت روسيا "طبيعة" الاتفاقيات الدبلوماسية التي أقامتها إسرائيل مع المغرب ودول الخليج بوساطة من الولايات المتحدة الأمريكية، معتبرة أنه يمثل "تحالفا ضد إيران"، وفق ما جاء على لسان سفير موسكو لدى الدولة العبرية، أناتولي فيكتوروف، وذلك في أول خروج دبلوماسي روسي حول طبيعة العلاقات الثنائية مع إسرائيل منذ لقاء رئيس وزراء هذه الأخير، نفتالي بينيت بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين الشهر الماضي.

وخلال استضافته من طرف قناة "كان" الإسرائيلية قال فيكتوروف إن روسيا "تدعم اتفاقيات أبراهام التي وقعتها إسرائيل مع الإمارات والبحرين والمغرب"، لكنها في المقابل "تعارض حقيقةَ أنها تشكل تحالفا ضد إيران"، موردا أن موسكو "لا تعتقد أن الاستقرار الإقليمي يقوم على تشكيل تحالفات ضد دولة معينة، وتعتبر أنه من الأفضل أن يكون هناك تعاون"، التصريح الذي يأتي في وقت تعيش فيه العلاقات الروسية الإسرائيلية مرحلة شك.

وتنتقد موسكو الضربات العسكرية الإسرائيلية داخل سوريا والتي تقول تل أبيب إنها موجهة ضد أهداف إيرانية، وخلال لقاء بينيت ببوتين في مدينة "سوتشي" الروسية الشهر الماضي، قال هذا الأخير إنه يتمنى أن "تستمر علاقة الثقة" بين حكومتي البلدين والتي أقامها الكرملين في عهد رئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو.

وفي دجنبر من سنة 2020 أعلنت روسيا أنها تدعم عودة العلاقات الدبلوماسية بين الرباط وتل أبيب، حيث قال نائب وزير خارجية موسكو، ميخائيل بوغدانوف حينها "بالطبع نحن مؤيدون لإقامة اتصالات بين المغرب وإسرائيل، لطالما وجدت جالية يهودية كبيرة في المملكة بالإضافة إلى العلاقات التاريخية".

وكان المغرب قد قطع علاقاته الدبلوماسية مع إيران في ماي من سنة 2018، حيث أعلن وزير الخارجية ناصر بوريطة حينها أن الرباط قررت إقفال سفارتها في طهران وطرد السفير الإيراني من المغرب، موردا أن هذا القرار جاء كرد فعل على تورط إيران "بشكل مؤكد، من خلال حزب الله، مع جبهة البوليساريو لضرب أمن المغرب ومصالحه العليا"، وفي ماي من العام الجاري أعادت الرباط اتهامها للإيرانيين بتسليح وتدريب الجبهة الانفصالية.

من "جمّل" الحبيب المالكي للقصر؟

عيّن الملك محمد السادس، يوم أمس الاثنين، الحبيب المالكي في منصب رئيس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي، وجاء في بلاغ الديوان الملكي أن الملك زود المالكي بتوجيهات من أجل قصد ...