رونار يُريح العناصر الأساسية من تداريب اليوم.. ولقجج يَتخلص من ضغط "التأهل"

 غابت جل العناصر الأساسية للمنتخب الوطني المغربي عن الحصة التدريبية، التي أجريت، مساء اليوم السبت، على أرضية ملعب نادي "إنمبي"، بالعاصمة المصرية القاهرة، غداة الانتصار الثاني أمام المنتخب الإيفواري، لحساب الجولة الثانية من دور مجموعات كأس أمم إفريقيا لكرة القدم.

هذا، وارتأى الطاقم التقني لـ"الأسود" إراحة "الأساسيين" الذين خاضوا مبارتي ناميبيا وكوت ديفوار، حيث احتفظ الناخب الوطني هيرفي رونار، بمجموعة مكونة من فيصل فجر، مروان دا كوستا، يونس عبد الحميد، وليد الحجام، أسامة الإدريسي، عبد الكريم باعدي، بالإضافة إلى نصير مزراوي وسفيان بوفال ويوسف أيت بناصر، إذ من المحتمل أن تكون هي التشكيلة التي ستخوض المباراة أمام منتخب جنوب إفريقيا، الإثنين المقبل.

وعلمت "الصحيفة" من مصادر مقربة من إقامة المنتخب الوطني، أن الطاقم الطبي يسارع الزمن لتأهيل المهاجم خالد بوطيب، الأخير الذي أصيب على مستوى الكاحل، لكنه بدأ يتعافى تدريجيا منها، حيث من المنتظر أن يكون جاهزا في مباراة دور ثمن النهائي، على أبعد تقدير.

في سياق متصل، بدت المجموعة مرتاحة، بعد تجاوز عتبة الدور الأول لكأس إفريقيا بالأداء والنتيجة، كما خلف المستوي الذي ظهر به المنتخب ردود فعل إيجابية لدى الجمهور المغربي، وكذا محللي أغلب القنوات الدولية التي تتابع البطولة الإفريقية.

وبدا الانشراح كبيرا على رئيس الجامعة الملكية لكرة القدم، فوزي لقجع بالأمس، عندما دخل إلى أرضية الملعب، بعد نهاية مباراة المنتخب ضد الكوت ديفوار مهنئا اللاعبين على المستوى الذي ظهروا به، والنتيجة التي أهلتهم إلى الدور الثاني من الـCAN.

وعانق لقجع اللاعبين بشكل "طفولي" فيه الكثير من العفوية والتخلص من الضغط الذي رافقه شخصيا، بعد "الشك" الذي دخل لنفوس المغاربة بعد المستوى الباهت الذي ظهر به المنتخب في المباريات الودية قبل انطلاق كأس إفريقيا.

الأحد 6:00
غيوم متناثرة
C
°
19.42
الأثنين
18.48
mostlycloudy
الثلاثاء
20.02
mostlycloudy
الأربعاء
21.07
mostlycloudy
الخميس
20.56
mostlycloudy
الجمعة
20.92
mostlycloudy