رويترز: الإمارات تحتجز محاميا أمريكيا كان يُمثل خاشقجي.. وأبوظبي ترفض التعليق

 رويترز: الإمارات تحتجز محاميا أمريكيا كان يُمثل خاشقجي.. وأبوظبي ترفض التعليق
الصحيفة - رويترز
السبت 16 يوليوز 2022 - 16:29

قالت مجموعة حقوقية في الولايات المتحدة إن السلطات الإماراتية اعتقلت عاصم غفور، وهو مواطن أمريكي ومحام متخصص في الحقوق المدنية وكان المحامي السابق للصحفي السعودي الراحل جمال خاشقجي.

وقال مسؤول كبير في الإدارة الأمريكية عندما سأله الصحفيون يوم السبت عن احتجاز غفور، عضو مجلس أمناء المنظمة، إن الولايات المتحدة على علم باحتجاز المحامي لكنه لا يستطيع القول ما إذا كان الرئيس جو بايدن سيثير القضية في المحادثات الثنائية المزمعة مع رئيس الإمارات على هامش قمة عربية في السعودية.

وأضاف المسؤول "بالطبع أعتقد أن لدينا نقاطا (لنناقشها) بشأن أهمية وصوله إلى الخدمات القنصلية وكل الأشياء الأخرى"، قائلا إنه "لا يوجد ما يشير إلى أن لاحتجازه علاقة بقضية خاشقجي".

وقُتل خاشقجي على يد عملاء سعوديين في 2018 في قنصلية المملكة في إسطنبول في عملية قالت المخابرات الأمريكية إنها حظيت بموافقة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان. ونفى الأمير ضلوعه في الأمر.

ولم ترد السلطات الإماراتية حتى الآن على طلب من رويترز للتعليق على احتجاز غفور.

وقالت منظمة "الديمقراطية الآن للعالم العربي" في بيان أمس الجمعة إن غفور، محامي الحقوق المدنية المقيم في ولاية فرجينيا، اعتقل في 14 يوليو تموز في مطار دبي عندما كان في طريقه إلى إسطنبول لحضور حفل زفاف عائلي.

ونقلت المنظمة عن مسؤولين في القنصلية الأمريكية قولهم إنه محتجز في مركز احتجاز في أبوظبي بتهم تتعلق بإدانة غيابية تتعلق بغسل الأموال، لكن غفور قال إنه ليس على علم بأي مسألة قانونية ضده.

وقالت المنظمة "نحث إدارة بايدن على تأمين الإفراج عن المحامي الأمريكي المحتجز تعسفيا قبل الموافقة على لقاء مع رئيس دولة الإمارات محمد بن زايد في جدة غدا".

وقال بايدن إنه سيثير قضية حقوق الإنسان خلال رحلته.

وتقول جماعات حقوقية إن الإمارات سجنت مئات النشطاء والأكاديميين والمحامين في محاكمات غير عادلة بتهم فضفاضة.

ورفضت الإمارات مثل هذه الاتهامات ووصفتها بأنها لا أساس لها، وقالت إنها ملتزمة بحقوق الإنسان بموجب مواثيق الدولة.

آن الأوان للمغرب أن يدير ظهره كليا للجزائر!

لا يبدو أن علاقة المغرب مع الجزائر ستتحسن على الأقل خلال عِقدين إلى ثلاثة عقود مُقبلة. فحتى لو غادر "عواجز العسكر" ممن يتحكمون بالسلطة في الجزائر، فهناك جيل صاعد بكامله، ...