زعيم الحزب الشعبي: إذا فزت برئاسة إسبانيا سأتجه إلى الرباط لمعرفة ما الذي اتفق عليه سانشيز بخصوص قضية الصحراء

 زعيم الحزب الشعبي: إذا فزت برئاسة إسبانيا سأتجه إلى الرباط لمعرفة ما الذي اتفق عليه سانشيز بخصوص قضية الصحراء
الصحيفة – محمد سعيد أرباط
السبت 15 يوليوز 2023 - 18:00

قال زعيم الحزب الشعبي الإسباني، ألبيرتو نونييز فييخو، أنه في حالة فوز حزبه بالانتخابات العامة المقررة في 23 يوليوز الجاري، وتوليه رئاسة الحكومة الإسبانية، فإنه سيتجه إلى العاصمة المغربية الرباط لمعرفة موقف بيدرو سانشيز من قضية الصحراء، إذا استمر صمت الأخير حسب تعبيره.

وأجرى فييخو حوارا مع صحيفة "إلبيريوديك دي إسبانيا"، الذي تحدث فيه عن السياسة الخارجية لمدريد التي سينهجها في حالة توليه رئاسة البلاد، حيث جدد ما سبق أن قاله في هذا المجال، بأنه سيسعى إلى علاقات جيدة مع المغرب والجزائر والبقاء على مبدأ الحياد بين البلدين.

وبخصوص موقف مدريد من قضية الصحراء، قال فييخو في ذات الحوار، بأنه يجهل ما تم الاتفاق عليه بين بيدرو سانشيز والمغرب، وأن إسبانيا كلها تجهل ما تم الاتفاق عليه، مشيرا إلى أنه في حالة إذا لم يخبره سانشيز بالاتفاق خلال مرحلة نقل السلطات عند فوزه بالانتخابات، فسيتعين عليه التوجه إلى الرباط لمعرفة ذلك.

وفي هذا الصدد، تجدر الإشارة إلى أن رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز، قال في الأيام الأخيرة خلال المواجهة الإعلامية أمام فييخو على القناة الإسبانية الثالثة، إن الموقف الذي أعلنت عنه مدريد بدعم مبادرة الحكم الذاتي لحل نزاع الصحراء تحت السيادة المغربية، هو موقف "حر" لم يتم اتخاذه تحت أي ضغوطات.

وجاء هذا الكلام من سانشيز ردّا على أسئلة فييخو التي تمحورت حول الأسباب التي دفعت سانشيز إلى دعم مبادرة الحكم الذاتي المغربية للصحراء، وما إذا كان المغرب قد حصل على معلومات من هاتف سانشيز ببرنامج التجسس "بيغاسوس" دفعت الرباط إلى الضغط على سانشيز إلى اتخاذ ذلك الموقف.

وشدّد سانشيز في هذا السياق، بأنه سياسي "حر ونظيف ومستقل"، في إشارة إلى أنه لم يخضع إلى أي ابتزاز أو ضغوطات، مضيفا بأن الموقف الإسباني الحالي من قضية الصحراء المغربية، لا يختلف عن موقف الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وألمانيا وإيطاليا.

ومن جانبه، عندما سُئل فييخو عما إذا كان سيتراجع عن هذا الموقف بشأن الصحراء، تفادى الأخير مثلما دأب في خرجاته الإعلامية الأخيرة، الرد بشكل مباشر على هذا السؤال، وبرّر بأنه لا يعرف عن أي اتفاق رسمي يجمع بين المغرب وإسبانيا بشأن قضية الصحراء حتى يتراجع عنه، في تلميح إلى أن سانشيز دعم المقترح المغربي لحل نزاع الصحراء بشكل شفهي وشخصي فقط.

وبخصوص العلاقات الخارجية الإسبانية المرتقبة مع البلدان المعنية بقضية الصحراء، في حالة تولي فييخو رئاسة إسبانيا، قال زعيم الحزب الشعبي، بأن مدريد ستعود لممارسة سياسة التوازن مع المغرب والجزائر وما أسماه بـ"الشعب الصحراوي"، مضيفا بأن أي قرار يهم السياسة الخارجية للبلد سيتم اخضاعه أولا للنقاش داخل البرلمان.

السيد فوزي لقجع.. السُلطة المُطلقة مفسدة مُطلقة!

بتاريخ 3 مارس الماضي، كشف منسق ملف الترشيح المشترك لإسبانيا والبرتغال والمغرب لكأس العالم 2030 أنطونيو لارانغو أن لشبونة لن تستضيف المباراة النهائية للمونديال. وأثناء تقديم شعار البطولة وسفرائها، أكد ...