زعيم الحزب الشعبي الإسباني: لا نعرف إلى اليوم ما قدمه المغرب لإسبانيا مقابل إعلان دعم الحكم الذاتي في الصحراء

 زعيم الحزب الشعبي الإسباني: لا نعرف إلى اليوم ما قدمه المغرب لإسبانيا مقابل إعلان دعم الحكم الذاتي في الصحراء
الصحيفة – حمزة المتيوي
الخميس 8 شتنبر 2022 - 20:23

قال ألبيرتو نونييز فييخو، زعيم الحزب الشعبي الإسباني الذي يقود المعارضة داخل البرلمان، إن حزبه لا يعرف لغاية اليوم مضامين الرسالة التي بعث بها رئيس الوزراء بيدرو سانشيز للملك محمد السادس شهر مارس الماضي، كما يجهل تفاصيل الاتفاق الذي أبرمته الرباط ومدريد شهر أبريل من هذا العام، والذي أقرت فيه إسبانيا بدعم الحكم الذاتي المغربي كحل لقضية الصحراء.

وخلال لقائه مع قناة Antena 3 قال فييخو إن حكومة سانشيز "كسرت التوازن" الذي ظلت مدريد تحافظ عليه بين المغرب والجزائر ودخلت في قلب المعركة بينهما، حيث إن ارتباط إسبانيا بالصحراء "لا علاقة له بالدول الأخرى"، معتبرا أن خطوة إعلان دعم مقترح الحكم الذاتي تحت السيادة المغربية كان قرارا أحاديا من الحكومة لم تستشر فيه الأحزاب الأخرى.

وقال فييخو إن سانشيز كان أول رئيس حكومة إسباني يتصرف "من جانب واحد" في قضية مثل هذه، مبرزا أن حزبه لم تكن له أي فكرة عن مسار المفاوضات، ولم يتم إعلام الفاعلين السياسيين الآخرين بقرار دعم الحكم الذاتي، ولا بالرسالة التي بعثها للملك محمد السادس في 18 مارس 2022، كما أنه قرر السفر إلى الرباط للقاء بالعاهل المغربي دون إخبار أي عضو في البرلمان، على حد تعبيره.

وأورد السياسي الراغب في الوصول إلى رئاسة الحكومة عقب انتخابات 2023، إن حزبه لا يعرف إلى غاية اليوم ما اتفقت عليه إسبانيا والمغرب، وما قدمته الرباط لإسبانيا في مقابل دعم مقترح الحكم الذاتي، ولا الدوافع التي أدت إلى إبرام هذا الاتفاق، مبديا تخوفه من أن "يدفع الإسبان تكلفة ذلك"، في إشارة إلى تلويح الجزائر بقطع إمدادات الغاز عن إسبانيا كرد فعل على موقف الحكومة.

وأبرز فييخو أن هذا الأمر أدى إلى عدة تحولات في علاقات إسبانيا الخارجية، خاصة ما يتعلق بمجال الطاقة، حيث أصبحت المستورد الرئيسي للغاز الروسي وأضحت تستورد الغاز المسال من الولايات المتحدة الأمريكية، في حين أصبح الغاز الجزائري يتجه إلى إيطاليا، وأضاف أن الجزائر استبدلت إسبانيا بفرنسا وإيطاليا بعد إلغاء معاهدة الصداقة بين البلدين.

تعليقات
جاري تحميل التعليقات

السيد فوزي لقجع.. السُلطة المُطلقة مفسدة مُطلقة!

بتاريخ 3 مارس الماضي، كشف منسق ملف الترشيح المشترك لإسبانيا والبرتغال والمغرب لكأس العالم 2030 أنطونيو لارانغو أن لشبونة لن تستضيف المباراة النهائية للمونديال. وأثناء تقديم شعار البطولة وسفرائها، أكد ...