زوبعة داخل جامعة الكرة بسبب قضية روسي ولقجع يتدخل شخصيا لمعرفة الملابسات

 زوبعة داخل جامعة الكرة بسبب قضية روسي ولقجع يتدخل شخصيا لمعرفة الملابسات
الصحيفة- عمر الشرايبي
السبت 29 أكتوبر 2022 - 14:15

علم موقع "الصحيفة"، نقلا عن مصادر خاصة، أن فوزي لقجع، رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، تدخل شخصيا لمعرفة ملابسات قضية يوسف روسي، اللاعب الدولي المغربي السابق، الذي قضت لجنة التأديب التابعة للكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم "كاف"، بتوقيفه عن ممارسة أي نشاط رياضي لفترة خمسة سنوات.

وأفادت المصادر نفسها، أن لقجع تواصل مع روسي، عقب الندوة الصحافية، التي عقدها الأخير، الأربعاء، بأحد فنادق مدينة الدار البيضاء، لتوضيح حقائق جديدة في قضية "تزوير شهادة التدريب"، والتي حمل خلالها أحد إداريي جامعة الكرة، بتسريب منطوق حكم الـCAF إلى وسائل الإعلام وعدم إبلاغ المعني بالأمر بمسار الملف.

هذا ولجأ روسي إلى استفسار جامعة الكرة، في شخص الكاتب العام وأمين المال، بشأن قضيته، إلا أنه لم يتلق أي ردود إيجابية، كما أنه راسل فوزي لقجع، رئيس الجامعة، بتاريخ 14 أكتوبر الجاري، ليشتكي من إخفاء مراسلة تخصه، وهي عبارة عن استدعاء وثائق ترتب عنها قرار توقيفه من قبل اللجنة التأديبية التابعة للكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم "كاف".

وجاء في مراسلة الدولي المغربي السابق، أنه "فوجئت بتاريخ 5 أكتوبر 2022 عبر وسائل التواصل الإجتماعي وبعض الجرائد الإلكترونية، بتوقيفي عن ممارسة أي نشاط رياضي من طرف الاتحاد الإفريقي لكرة القدم (كاف) لمدة خمس سنوات. يعني أن هناك جهة سربت نسخة من قرار اللجنة التأديبية بالكاف لوسائل الإعلام قبل أن أتوصل بها شخصيا أو رسميا".

في هذا الصدد، تلقى الإطار الوطني تطمينات من المسؤول الأول على الجهاز الكروي، لمعرفة المتداخلين في الموضوع، علما أن روسي سبق له أنه سلم شهادة تسجيله في اختبار الحصول على رخصة التدريب "CAF A" إلى الكتابة العامة لجامعة الكرة، وهي الوثيقة التي تفاجأ روسي أنها تحولت إلى "شهادة تدريب مزورة" صادرة عن اتحاد بوركينا فاسو لكرة القدم، ترتب عنها حكم الاتحاد الكروي القاري.

في سياق متصل، قال روسي إن علاقته بالاتحاد البوركينابي، تقف عند حدود تسجيله في الاختبار الذي يتمكن من التنقل إلى واغادوغو من أجل اجتيازه، بحكم التأجيل، لتزامنه حينها مع ظرفية جائحة "كورونا"، كما أن أن "ديبلوم" التدريب الوحيد الذي يتوفر عليها، هي شهاد "UEFA B" المسلمة من طرف الاتحاد البلجيكي لكرة القدم.

معلوم أن يوسف روسي، سبق له أن "طوى صفحة خلافه" في مواجهة فوزي لقجع، رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، بالإضافة إلى الدولي السابق مصطفى الحداوي وعبد الحق رزق الله "ماندوزا، رئيس ودادية المدربين، والتي بثت فيها المحكمة، بشأن تدوينة سابقة نشرها المدافع السابق للمنتخب الوطني عبر حسابه الشخصي على "فايسبوك"، سنة 2017.

الإطار الوطني، أكد في ندوته الصحافية الأخيرة، إنه جالس فوزي لقجع، بعد أسابيع من صدور الحكم القضائي، كما أن رئيس الجامعة تنازل على مستحقاته (أزيد من 60 مليون سنتيم)، وعرض على روسي الإشراف على أحد مراكز التكوين بمدينة بني ملال، إلا أن ذلك لم يتم، ليتولي الدولي السابق مهام تدربب فريق الرشاد الرياضي البرنوصي، الممارس بقسم الهواة.

ويسعى رئيس الـFRMF إلى تسوية ملف النزاع القائم للإطار المغربي، والذي مازال معروضا أمام لجنة الاستئناف داخل الـCAF، (تسويته) قبل لجوء الطرف المشتكى عليه إلى هيئات التقاضي على مستوى الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" أو محكمة التحكيم الرياضي "الطاس".

آن الأوان للمغرب أن يدير ظهره كليا للجزائر!

لا يبدو أن علاقة المغرب مع الجزائر ستتحسن على الأقل خلال عِقدين إلى ثلاثة عقود مُقبلة. فحتى لو غادر "عواجز العسكر" ممن يتحكمون بالسلطة في الجزائر، فهناك جيل صاعد بكامله، ...