زياش ومزراوي يتمردان على لقجع.. والأخير "يأمر" بتسريب مراسلة الاستدعاء لـ"حفظ ماء الوجه"

 زياش ومزراوي يتمردان على لقجع.. والأخير "يأمر" بتسريب مراسلة الاستدعاء لـ"حفظ ماء الوجه"
الصحيفة - عمر الشرايبي
الأحد 13 مارس 2022 - 21:46

سارعت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، للرد على الجدل القائم لدى الرأي العام الوطني، بعد إعلان كل من حكيم زياش ونصير مزراوي، تواليا، لاعبي فريقي تشيلسي الإنجليزي وأياكس أمستردام الهولندي، رفضهما الالتحاق بالمنتخب الوطني المغربي، خلال المواجهتين المقبلتين أمام منتخب الكونغو الديمقراطية، متم الشهر الجاري، لحساب الدور الفاصل المؤهل لنهائيات كأس العالم "قطر2022".

هذا وارتأت إدارة الـFRMF، بتوصية من رئيسها فوزي لقجع، إلى تسريب وثيقتين داخليتين، تتعلق بالدعوة الرسمية الموجهة إلى كل من مزراوي وزياش، عبر نادييهما، بتاريخ الثالث من مارس، وذلك ردا على ادعاءات نجم "البلوز"، الذي كشف عبر تدوينة على صفحته الشخصية عبر موقع التواصل الإجتماعي، أنه لم يتلق أي دعوة للعودة إلى حمل قميص "الأسود".

نصير مزراوي، كان سباقا لنشر تدوينة، عبر من خلالها عن حزنه لسوء المعاملة التي لقيها من المنتخب الوطني المغربي خلال الفترة الماضية، مقدما اعتذاره عن الانضمام إلى المجموعة، خلال المباراتين القادمتين أمام منتخب الكونغو الديمقراطية، ذهابا وإيابا، لحساب الدور الفاصل المؤهل إلى نهائيات كأس العالم.

وقال مزراوي، من خلال تدوينة عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي "إنستغرام"، إنه "خلال السنة والنصف الأخيرة، لم يتم استدعائي للمنتخب الوطني دون أي تفسير أو سبب، وطوال هذه المدة، لم يتواصل معي أي شخص من الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم أو الطاقم التقني للمنتخب المغربي، ما جعلني أشعر بعدم احترام لشخصي، وهو إحساس لم أعشه من قبل".

وأضاف المتحدث نفسه، بالتأكيد على أنه "بالنسبة لي كلاعب وإنسان، لقد كانت مرحلة مؤلمة بالنسبة لي، بعد كل الأكاذيب التي قيلت عني من طرف وسائل الإعلام، لكنني فضلت الصمت، لأني أحب اللعب لمنتخب بلدي ولطالما بذلت كل ما لدي لتحقيق ذلك، لقد كان الأمر صعب بالنسبة لي وأنا بعيد عن المنتخب".

وتابع "أعتقد أنني لم أكن أستحق هذه المعاملة، كما أن المدرب لم يُكلف نفسه التواصل معي أو لقائي، للحديث عن هذه الضجة التي أُثيرت حولي كلاعب للمنتخب الوطني، وكذلك لتوضيح الأخبار الخاطئة من حوالي، وبقلب منكسر قررت عدم تمثيل المنتخب الوطني في الموعد القادم، أتمنى الأفضل للمجموعة على أمل لقاءكم قريباً إن شاء الله".

بدوره، كتب زياش "أحب بلدي واللعب للمنتخب الوطني المغربي كان شرف حياتي، لذلك ببالغ الحزن يجب أن أعلن أنه على الرغم من تأكيد رئيس جامعة الكرة اليوم، أنه سيتم اختياري مسبقًا للمنتخب، لن أعود للعب للمغرب".

وأردف: "يؤسفني أن أخيب آمال الجماهير، لم يكن هذا القرار سهلا، لكن للأسف أشعر أنه ليس لدي خيار آخر، على الرغم من إعطائي كل ما لدي للمنتخب على مدار السنوات الست الماضية ودعمهم طوال حياتي، استمرت المؤسسة في نشر معلومات خاطئة عني وعن التزامي تجاه بلدي، وهو ما جعلني أرفض الاستمرار ضمن هذا الفريق".

واختتم، بتوجيه رسالة خاصة، مفادها "شكراً لكل من دعمني، وأتمنى الأفضل للمنتخب الوطني في المستقبل. تركيزي حاليا منصب حول مستقبلي كلاعب لنادي تشيلسي الإنجليزي".

خرجة كل من مزراوي وزياش، جاءت ساعات قليلة، بعد تصريحات فوزي لقجع، رئيس الجامعة، في أحد البرامج الإذاعية، والذي تحدث من خلالها عن حيثيات استدعاء اللاعبين للمنتخب الوطني، ما ترك انطباعات إيجابية حول عودة نجمي "الأسود" لحمل القميص الوطني، بعد المشاكل الشخصية التي طبعت علاقتهما بالناخب الوطني، البوسني وحيد حاليلوزيتش.

هناك ما هو أهم من "ذباب الجزائر"!

لم تكن العلاقة بين المغرب والجزائر ممزقة كما هو حالها اليوم. عداء النظام الجزائري لكل ما هو مغربي وصل مداه. رئيس الدولة كلما أُتيحت له فرصة الحديث أمام وسائل الإعلام ...

استطلاع رأي

في رأيك، من هو أسوأ رئيس حكومة مغربية خلال السنوات الخمس والعشرين من حكم الملك محمد السادس؟

Loading...