سايس: نحن "قادة" الجيل الحالي للمنتخب.. زياش: تجاوزت عثرة "كان مصر"

يسود التفاؤل لدى العناصر الأساسية للمنتخب الوطني المغربي الأول لكرة القدم، قبل دخول غمار منافسات تصفيات كأس أمم إفريقيا2021، عبر محطتي منتخب موريتانيا، الجمعة المقبل بالرباط، ثم مواجهة منتخب بوروندي، الثلاثاء المقبل، على أرضية ميدان الأخير، حيث تحدوهم رغبة في تجاوز عثرة "الكان" الأخير وقيادة الجيل الحالي نحو تحقيق الأهداف المسطرة مع الناخب الوطني، البوسني وحيد خليلهودزيتش.

رومان سايس، مدافع "الأسود" وفريق ولفرهامبتون الإنجليزي، الذي تحدث، ظهر اليوم، خلال الندوة الصحافية التي تسبق مباراة موريتانيا، قال إنه يعي حجم المسؤولية الملقاة على الأسماء الحالية، كما هو حال زملائه أشرف حكيمي، حكيم زياش، نبيل درار والآخرين، ممن يعتبرون "قادة" المجموعة، خاصة بعد اعتزال بعض الأسماء التي كانت تشكل ركائز النخبة الوطنية، على غرار كريم أحمدي ومهدي بنعطية وامبارك بوصوفة.

لاعب "الولفز"، قال إن الإصابة التي ألمت به، جعلته يغيب عن المنتخب الوطني في الفترة الأخيرة، مردفا "تابعت المباريات عبر شاشة التلفاز، هناك العديد من الأشياء الجديدة في المنتخب، لا على مستوى الطاقم التقني أو بالنسبة للاعبين، كما أبقى رهن إشارة المدرب..الأهم حاليا هو التركيز على التأهل إلى كأس أمم إفريقيا المقبلة وبلوغ مونديال2020"

من جانبه، قال حكيم زياش، نجم فريق أياكس أمستردام الهولندي، إنه لا يلتفث إلى الوراء، مؤكدا في الآن ذاته أنه أغلق صفحة "كان2019" وضربة الجزاء التي أضاعها أمام منتخب البنين، في دور ثمن النهائي، مردفا "أفضل اللاعبين في العالم قاموا بتضييع ضربات جزاء.. حاليا، أركز على عطائي الشخصي وما سأقدمه للمنتخب، حيث نركز جميعا على تحقيق الأهداف المرجوة".

هذا، وأكد زياش إن الضغط  دائم الحضور في مباريات "الأسود"، سواء تعلق الأمر بمواجهة موريتانيا بالرباط أو بوروندي خارج الديار، مبرزا أهمية تحقيق الانتصار في المبارتين معا، مضيفا "هناك لاعبين يعتبرون من القدماء في التركيبة البشرية الحالية، حيث نسعى إلى مساعدة اللاعبين الجدد ليتأقلموا مع محيط المنتخب الوطني بسرعة".

الأحد 21:00
غائم جزئي
C
°
17.22
الأثنين
17.68
mostlycloudy
الثلاثاء
16.75
mostlycloudy
الأربعاء
17.88
mostlycloudy
الخميس
19.41
mostlycloudy
الجمعة
20.28
mostlycloudy