سخط جزائري بعد الهزيمة "المذلة" أمام النرويج والإقصاء من مونديال كرة اليد

أثارت الهزيمة المذلة للمنتخب الجزائري، أمس الجمعة، أمام نظيره النرويجي، بفارق وصل إلى 13 نقطة (36/23)، لحساب الجولة الثانية من دور مجموعات بطولة العالم، (أثارت) سخطا كبيرا لدى المتتبع الرياضي المحلي، بالنظر إلى تراجع المستوى الذي وصلت إليه الرياضة، مقارنة بالسنوات السابقة.

المنتخب الجزائري، احتاج إلى "معجزة" من أجل تخطي الدور الرئيسي، بعد أن كان منهزما أمام نظيره المغربي، في المباراة التي حسم من خلالها رفاق مسعود بركوس، تأهلهم إلى المحطة المقبلة، وذلك في الثواني الأخيرة، قبل تجرع مرارة الهزيمة أمام كل من منتخب البرتغال ثم أيسلندا.

هذا وتواصل مسلسل هزائم "الخضر" في "المونديال"، أمام كل من المنتخب الفرنسي، بنتيجة 29 مقابل 26، ثم أمام منتخب النرويج، بنتيجة 36 مقابل 23، مما أنهى مغامرة الجزئريين في البطولة العالمية، حيث يتديلون الترتيب العام للمجموعة الثالثة، برصيد خال من النقاط، في انتظار مواجهة المنتخب السويسري، في ختام جولات دور المجموعات، قبل التعرف على المتأهلين لدور ربع النهائي.

ورغم التحفيزات التي تلقاها المنتخب الجزائري، خاصة من أعلى سلطة في البلاد، ممثلة في الرئيس عبد المجيد تبون، الذي نشر تغريدة مساندة لكتيبة المدرب الفرنسي آلان بورت، قبيل مواجهتم الافتتاحية أمام المنتخب المغربي، إلا أن العزيمة والإصرار وحدهما لم يشفعا لبطل إفريقيا سبع مرات في تكرار إنجاز مماثل لما حققه سنة 2001، حين احتل  المرتبة 13 عالميا في بطولة العالم بفرنسا.

المنتخب الجزائري لكرة اليد، سيكون في مهمة معقدة، خلال تصفيات دورة الألعاب الأولمبية، في الفترة القادمة، حيث وضعته القرعة في مجموعة تضم كل من منتخبات ألمانيا، السويد وسلوفينا، وذلك بعد أن حل "الخضر" في المرتبة الثالثة لبطولة أمم إفريقيا، التي احتضنتها تونس، مطلع السنة الفارطة.

الأحد 18:00
مطر خفيف
C
°
15.55
الأثنين
16.27
mostlycloudy
الثلاثاء
17.37
mostlycloudy
الأربعاء
20.7
mostlycloudy
الخميس
16.79
mostlycloudy
الجمعة
16.14
mostlycloudy