العثماني: ننتظر قدوم المزيد من السياح الصينيين إلى المغرب – الصحيفة

العثماني: ننتظر قدوم المزيد من السياح الصينيين إلى المغرب

قال رئيس الحكومة المغربية، سعد الدين العثماني، في تصريح لوكالة الأنباء الصينية "شينخو"، "إننا ننتظر قدوم المزيد من السياح الصينيين في المستقبل إلى المغرب".

وحسب تقرير لوكالة الأنباء الصينية في هذا السياق، فإن العثماني كشف في ذات التصريح، إنه بعد إعفاء الصينيين في 2016 من ضرورة الحصول على التأشيرة المغربية، والسماح لهم بدخول المغرب بجواز السفر فقط، ارتفع عدد السياح الصينيين الوافدين على المملكة المغربية بشكل سريع.

وأضاف تقرير "شينخوا" في هذا السياق، فإن عدد السياح الصينيين الذين زاروا المغرب في العام الماضي 2018 بلغ 180 ألف سائح صيني، بزيادة كبيرة جدا مقارنة بمرحلة ما قبل الإعفاء من التأشيرة حيث كان عدد السياح الصينيين الذين يزورون المغرب سنويا لا يتعدى 20 ألف سائح.

وأضاف العثماني في تصريحه لوكالة الأنباء الصينية " إن التعاون بين المغرب والصين في القطاع السياحي له أهمية كبيرة، وسيساهم في تحسين علاقات التفاهم الثنائية بين الشعبين، وسيؤسس إلى مزيد من العلاقات الثنائية بين البلدين".

هذا، وقد وقع المغرب والصين يوم أمس الجمعة، شراكة للتسويق المشترك في القطاع السياحي تهدف إلى الزيادة في التعريف بالوجهة المغربية في الصين، وبالخصوص عبر الحملات الإشهارية الرقمية. 

وحسب وكالة الأنباء المغرب العربي فإن هذا الاتفاق، الذي وقعه المدير العام للمكتب الوطني المغربي للسياحة، عادل الفقير، ورئيس وكالة الأسفار الصينية الرقمية "سي تريب"، ليانغ جيان زانغ، والذي يمتد لثلاث سنوات، سيتيح للمؤسستين توحيد مواردهما وكفاءاتهما لتطوير السياحة الصينية بالمغرب.

وقال الفقير، بهذه المناسبة، إن هذا الاتفاق، الذي يدخل ضمن استراتيجية المكتب الوطني المغربي للسياحة لتطوير وولوج أسواق عالمية جديدة، يهدف إلى استقبال حوالي 500 ألف سائح صيني في السنة، وضمان أقصى قدر من الرؤية لصالح الوجهة المغربية.

وأبرز مكانة السوق الصينية على الصعيد العالمي، مشيرا إلى أن العرض السياحي المغربي، بموروثه الطبيعي والثقافي والتاريخي، يلبي تماما تطلعات واحتياجات السياح الصينيين.

من جانبه، قال جيان زانغ إن هذا الاتفاق يدشن لعهد جديد للشراكة بين المغرب والصين، ويهدف إلى الترويج للوجهة المغربية على مستوى القارة الإفريقية لدى السياح الصينيين. 

و أشار إلى أن وكالة "سي تريب" تشهد توسعا كبيرا على مستوى الصين وآسيا، وذلك بفضل تنوع عروضها، مؤكدا أن وكالته تروم، من خلال هذه الشراكة، تعزيز تدفق السياح الصينيين إلى المغرب بفضل استراتيجيتها التسويقية.

وأضاف أن الوكالة تملك موقعا على الإنترنيت يتيح للمسافرين والأشخاص المؤثرين "تقاسم تجاربهم مع السياح الصينيين، خاصة تلك التي تعكس التنوع الذي يتميز به المغرب".

وتعتبر وكالة "سي تريب" أكبر وكالة أسفار رقمية بالصين بـ 30 ألف موظف ورقم معاملات يفوق 4 مليارات دولار، مستفيدة من معرفتها الدقيقة بزبنائها الذين يبلغ عددهم 300 مليون، وبعاداتهم الاستهلاكية.

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .