سلطات مالطا تمنع طائرة جزائرية من نقل "نشطاء" تابعين لجبهة "البوليساريو" الانفصالية

 سلطات مالطا تمنع طائرة جزائرية من نقل "نشطاء" تابعين لجبهة "البوليساريو" الانفصالية
الصحيفة – محمد سعيد أرباط
الأربعاء 4 ماي 2022 - 16:14

قالت صحيفة "Algérie Part" المختصة في التحقيق في الشؤون الجزائرية، أن سلطات دولة مالطا، منعت طائرة جزائرية من نقل عدد من "النشطاء" المنضوين تحت لواء جبهة "البوليساريو" الانفصالية، من مالطا إلى مخيمات تندوف في الأيام الأخيرة.

وحسب ذات المصدر الإعلامي، فإن طائرة جزائرية كانت قد أقلعت فارغة من الجزائر إلى مالطا يوم السبت 30 أبريل الماضي، خصيصا من أجل نقل عناصر موالية لجبهة "البوليساريو" من مالطا إلى وجهتهم نحو مخيمات تندوف، إلا أن السلطات المالطية رفضت العملية.

وأضاف نفس المصدر، أن الطائرة الجزائرية عادت أدراجها من مالطا فارغة دون أن تتمكن من نقل أي راكب، وهو ما تسبب في خسائر للشركة الجزائرية التي نظمت هذه الرحلة الجوية، مشيرا إلى أن سبب رفض سلطات مالطا الترخيص للطائرة الجزائرية بنقل "نشطاء البوليساريو" غير محدد.

وقالت الصحيفة المذكورة، أن هذه الواقعة تكشف الفشل الديبلوماسي للجزائر وارتباك ديبلوماسية قصر المرادية الذي تتستر عليه الجزائر، معتبرة أن رفض سلطات مالطا الترخيص لتنظيم الرحلة و"طرد" الطائرة هو اخفاق جزائري.

وتجدر الإشارة إلى أن جمهورية مالطا، كانت قد أشادت في فبراير الماضي، بالجهود التي تبذلها المملكة المغربية بهدف التوصل إلى حل مقبول من الأطراف للنزاع الإقليمي حول الصحراء المغربية. وصرح وزير الشؤون الخارجية والأوروبية المالطي آنذاك إيفاريست بارتولو قائلا: "نقر بالجهود التي تبذلونها للمضي قدما في إطار الأمم المتحدة" بهدف التوصل إلى حل مقبول من الأطراف للنزاع الإقليمي حول الصحراء المغربية.

وأكد بارتولو، خلال ندوة صحفية جرت في أعقاب مباحثاته مع وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، "إننا نقدر دعمكم لمجلس الأمن، ومرة أخرى، سنكون بكل تأكيد صوتا للوساطة والتفاوض والسلام".

وجدير بالذكر، أن الجزائر ليست هذه المرة الأولى التي تُسخر فيها طائراتها من أجل نقل عناصر "البوليساريو"، حيث تُعتبر هي الداعم الرئيسي للجبهة الانفصالية، وسبق أن سخرت طائرة تابعة للقصر الرئاسي من أجل نقل زعيم "البوليساريو" إبراهيم غالي للعلاج في إسبانيا، وهو ما كان قد تسبب في أزمة ديبلوماسية حادة بين الرباط ومدريد، وانتهت بدعم الأخيرة لمقترح المغرب لحل نزاع الصحراء، ويتمثل في مقترح الحكم الذاتي للصحراء تحت السيادة المغربية.

هناك ما هو أهم من "ذباب الجزائر"!

لم تكن العلاقة بين المغرب والجزائر ممزقة كما هو حالها اليوم. عداء النظام الجزائري لكل ما هو مغربي وصل مداه. رئيس الدولة كلما أُتيحت له فرصة الحديث أمام وسائل الإعلام ...

استطلاع رأي

في رأيك، من هو أسوأ رئيس حكومة مغربية خلال السنوات الخمس والعشرين من حكم الملك محمد السادس؟

Loading...