شركة "أمانديس" تحتفل بتخرج الفوج الأول للمستفيدين من التكوين التناوبي

 شركة "أمانديس" تحتفل بتخرج الفوج الأول للمستفيدين من التكوين التناوبي
الصحيفة من طنجة
الثلاثاء 22 فبراير 2022 - 14:24

 احتفلت شركة "أمانديس" أمس الإثنين بنجاح تلاميذها الثلاثين الذين حصلوا على دبلوم تقني متخصص في مهن أمانديس، أي الماء والتطهير السائل والكهرباء، من مركز التكوين والمهارات التابع لها.

وحضر هذا الحفل ممثلون عن وزارة الداخلية والسلطات المفوضة لطنجة وتطوان، والمدير العام لمنطقة أفريقيا - الشرق الأوسط لمجموعة "فيوليا"، والمدير العام لـ"فيوليا المغرب"، وكذلك أعضاء اللجنة التنفيذية لـ"أمانديس".

وأكد مدير الموارد البشرية، فيصل دليل، التزام "أمانديس" بالمساهمة في الاندماج المهني للشباب وتعزيز المهن التقنية، وهي إحدى ركائز الغاية من وجود الشركة.

 ومن جانبه، أعرب المدير العام لـ"فيوليا المغرب"، عن امتنانه للالتزام والتفاني من قبل كافة الأطراف المتدخلة لجعل هذا المشروع فريداً من نوعه ومصدر فخر بالنسبة للمجموعة، موجها التحية لجميع الأطراف المتدخلة والمعنية ولكل الذين ساهموا في إنجاح هذا المشروع الذي بدأ سنة 2019.

 أعرب رضا فرح، مدير مشروع الاعتماد الدولي ومفتش التربية الوطنية التعليم التقني، عن فخر أكاديمية باريس لمشاركتها في استكمال فترة التكوين التناوبي الذي يجمع بين الدراسة والتطبيق العملي في الميدان، موردا أنه مشروع طموح وجيد، استمرَ بخطوات ثابتة رغم كل المعوقات خلال فترة الوباء.

وجرى خلال هذا الحدث عرض شريط فيديو يسترجع أقوى لحظات التدريب، وتم تبادلٌ رمزي لهدايا بين أبطال الحياة اليومية المتقاعدين وخلفهم من الطاقات الشابة بالمنطقة، كما أطلق اسم "أمانديس" على الفوج الأول المتخرج في إطار التكوين التناوبي.

وخلال هذا الحفل، أعطى فيليب بوردو، مدير منطقة أفريقيا - الشرق الأوسط لمجموعة "فيوليا"، الضوء الأخضر للانطلاقة الرسمية لمجمع الرباط للتكوين والمهارات، وحسب المؤسسة، فإن الأمر يتعلق بـ"مشروع طموح من المقرر الشروع فيه في شهر شتنبر 2022".

وتجدر الإشارة إلى أن هذا التدريب، الذي انطلق في سنة 2019، يهدف إلى تقديم تكوين يتماشى مع احتياجات وخصوصيات مهن أمانديس ووكالات توزيع الماء الصالح للشرب والكهرباء وكذلك الجماعات المحلية وبالتالي تلبية احتياجات التوظيف لفائدة الخريجين الشباب الذين يجدون فرص عمل على الفور.

هناك ما هو أهم من "ذباب الجزائر"!

لم تكن العلاقة بين المغرب والجزائر ممزقة كما هو حالها اليوم. عداء النظام الجزائري لكل ما هو مغربي وصل مداه. رئيس الدولة كلما أُتيحت له فرصة الحديث أمام وسائل الإعلام ...

استطلاع رأي

في رأيك، من هو أسوأ رئيس حكومة مغربية خلال السنوات الخمس والعشرين من حكم الملك محمد السادس؟

Loading...