شركة تطوير مازاغان للـ OCP توقع مع شركة اسبانية لبناء وحدات سكنية فاخرة – الصحيفة

شركة تطوير مازاغان للـ OCP توقع مع شركة اسبانية لبناء وحدات سكنية فاخرة

وقعت شركة تهيئة وتطوير مازاغان (فرع مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط) ،شراكة مع المجموعة الإسبانية (CICASA) تهم القطب الحضري لمازاغان، وذلك من أجل بناء وحدات سكنية وتجارية وتسويقها.

ويتعلق الأمر بمشروع مشترك لبناء وتسويق برنامج عقاري على أربع مراحل، حيث أن المشروع يهم إنشاء 114 إقامة فردية (ڤيلات)، و463 إقامة جماعية (شقق)، و5000 متر مربع خاصة بالمشاريع التجارية على مساحة 18 هكتارا داخل القطب الحضري لمازاغان، حيث أن أشغال المرحلة الأولى من البرنامج ستنطلق مطلع سنة 2020.

ويعد القطب الحضري لمازاغان، نموذجا للمدينة المسؤولة بيئيا المرتكزة على المعرفة والابتكار والرياضة، كما يعد هذا القطب، الذي تم إطلاقه سنة 2013 عبر إنشاء شركة تهيئة وتطوير مازاغان، ثمرة للرؤية المشتركة لمجموعة المكتب الشريف للفوسفاط، ووزارة الاقتصاد والمالية. 

وتهدف هذه الرؤية إلى جعل هذا القطب الحضري نموذجا وطنيا للمدن المستدامة والتضامنية والمسؤولة بيئيا، بالارتكاز على القوى الحية للمنطقة المستضيفة للمشروع، وتوجيهه ليصبح مدينة للمعرفة والابتكار والرياضة.

وقد تطلبت عملية تهيئة القطب الحضري لمازاغان، المتوقع أن يستضيف حوالي 134 ألف نسمة في أفق سنة 2034، والذي يمتد على مساحة 1300 هكتار، استثمارا تصل قيمته إلى 5 ملايير درهم. 

ويضم القطب الحضري 200 هكتار من الطرق الرئيسية، و300 هكتار من المساحات الخضراء التي تمنح الأولوية للمحافظة على الغابات المجاورة وإنجاز مناطق خضراء واسعة، وأزيد من 600 هكتار تحتضن مختلف مكونات المشروع: المنطقة السكنية، والقطب الأكاديمي، وفضاء البحث والتطوير، والمرافق السياحية والثقافية والرياضية، إلى جانب منطقة للأنشطة الخدماتية. 

ومن المنتظر أن يدمج القطب الحضري أربعة عوامل جذب أساسية ، تتمثل في أولا في مدينة متصلة، رائدة في استخدام التكنولوجيات الحديثة بالمغرب، ومندمجة بالكامل داخل إطار حضري ومستدام. 

وسيتم تزويد القطب الحضري الجديد ببنية تحتية تواصلية عالية الجودة، تهدف إلى تعزيز الوظائف المبتكرة من خلال توفير الخدمات "الذكية". ويتمثل العامل الثاني في توفير إطار عيش مثالي بين المحيط والغابة يمنح مجموعة من الخدمات والبنيات التحتية عالية الجودة، كما سيلبي العرض السكني العصري الطلب المتزايد على السكن المرتبط بتطور الجهة التي تعتبر ثاني قطب صناعي في المغرب.

أما العامل الثالث فيهم إنشاء قطب أكاديمي معترف به يساهم في تطوير البحث والمعرفة والابتكار، في حين يهم العامل الرابع تشييد منطقة رياضية من شأنها المساهمة في تنويع وتوسيع نطاق عروض الترفيه الرياضي في الجهة من خلال إنشاء ملاعب رياضية متعددة الاستخدامات من أجل تنمية الرياضة، واكتشاف ومواكبة المواهب الرياضية الشابة.

وينتظر أن يقام القطب الحضري لمازاغان، الذي تم تطويره طبقا للمعايير الدولية للأقطاب الحضرية، حول أربعة مراكز محددة كأنوية حضرية تحتضن تجهيزات للقرب وتوفر بيئة مثالية للتنقل على الأقدام بكل حرية. وتشمل هذه المدينة المستقبلية أربعة أحياء بيئية تتوفر على تجهيزات وخدمات للقرب من النوع نفسه ولكن لكل منها هويتها الخاصة.

وسيتوجه المركز الأول بشكل كبير نحو البحث والابتكار والبنيات الأكاديمية، وسيؤمن المركز الثاني، الموجود بقلب القطب الحضري، وظيفة التنشيط الشمولي للموقع عبر إنشاء مركب تجاري كبير، فيما سيخصص المركز الثالث للرفاهية والصحة، من خلال إقامة مصحات متخصصة. أما الفضاء الرابع، فسيضم مركزا للمعارض (يعمل فعليا) وكذا مركبات تجارية وفنادق بالإضافة إلى مجمع مازاغان.

وتأسست شركة تهيئة وتطوير مازاغان من أجل مواكبة استراتيجية تنمية الأقطاب الحضرية التي وضعتها وزارة الإسكان وسياسة المدينة، وقد تم تأسيس شركة تهيئة وتطوير مازاغان سنة 2013، وهي مملوكة بنسبة 51 بالمائة لمجموعة المكتب الشريف للفوسفاط، و49 بالمائة لإدارة الأملاك المخزنية.

أما المجموعة الإسبانية (CICASA) فقد تأسست سنة 1984، وهي مقاولة متخصصة في الهندسة المدنية والتهيئة إضافة إلى البناء والتطوير العقاري، وتمارس أنشطتها في إسبانيا وبقية دول العالم. 

تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .