شركة SDX تُعلن اكتمال أولى خطوات الخروج من مصر من أجل التركيز التام على الاستثمار في التنقيب عن الغاز بالمغرب

 شركة SDX تُعلن اكتمال أولى خطوات الخروج من مصر من أجل التركيز التام على الاستثمار في التنقيب عن الغاز بالمغرب
الصحيفة – بديع الحمداني
السبت 20 أبريل 2024 - 9:00

أنهت شركة "SDX Energy" البريطانية المتخصصة في التنقيب عن النفط والغاز، أولى خطوات الخروج التام من مصر، بهدف التركيز على أنشطتها في المملكة المغربية، وفق ما كشفت عنه في بلاغ أمس الجمعة، حيث أعلنت اتمام بيع أصولها في شركة "ويست غريب" بقيمة تتجاوز 6 مليون دولار أمريكي.

وحسب ذات البلاغ، فإن الشركة تقترب من الخروج النهائي من مصر، حيث شرعت أيضا في اتخاذ إجراءات بيع كامل أصولها في شركة "ساوث دسوق"، وبالتالي تكون قد اقتربت من إنهاء كافة أنشطتها في مصر، والتركيز فقط على أنشطتها القائمة في المملكة المغربية.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة "إس دي إكس" حسب البلاغ، "إن بيع أصول (ويست غريب) يُمثل لدينا إنجازًا مهمًا في تنفيذ استراتيجيتنا الجديدة للنمو في المغرب"، مشيرا إلى أن الشركة "ستواصل تحقيق قيمة وحجم للمساهمين - من خلال إعادة تنشيط وتوسيع أعمال المنبع المغربية للشركة. كما سنواصل إجراء العناية الواجبة لتوسع SDX على المدى المتوسط في المجالات الرأسية المجاورة مثل نقل الغاز والطاقة من الغاز إلى الكهرباء وإنتاج الطاقة المتجددة".

وكانت شركة "SDX Energy" قد أعلنت في مارس الماضي أنها  وقعت على الشروط الرئيسية من أجل بيع جميع أصولها في مصر، وذلك بعد الوصول إلى اتفاق مع شركة متعددة الجنسيات، مشيرة إلى أن هذه الخطوة تأتي بهدف توجيه تركيزها واهتمامها على استثماراتها في المغرب، بالنظر إلى الفرص الهامة الموجودة بالمملكة المغربية، ولاسيما أن الشركة البريطانية تتوفر على عدد من التراخيص للتنقيب في المغرب عن الغاز والنفط.

وكانت ذات الشركة قد أعلنت في نونبر 2022 عن اكتشافين جديدين للغاز في المغرب بعد انتهائها من حفر بئرين، حيث تم اكتشاف احتياطات مهمة تفوق الاحتياطات التي كانت متوقعة قبل بدء أعمال التنقيب التي كانت تشير إلى 0,44 مليار قدم مكعب فقط.

وحسب ذات المصدر، فإن الأمر يتعلق باكتشافين ببئري SAK-1 و KSR-20 اللذين تم الانتهاء منهما، مشيرة إلى أن هذه الاكتشافات تأتت على إثر توصيل بئر SAK-1 بالبنية التحتية للشركة. وأضافت أن نتائج الاختبار تشير إلى أن الأحجام الموجودة ستكون في الجانب الأعلى من تقدير P50 لما قبل الحفر البالغ 0.44 مليار قدم مكعب.

وأشارت "إس دي إكس إنيرجي"، أن الاكتشافات المرتبطة ببئر SAK-1 تفتح منطقة إنتاج جديدة في الشمال الغربي للمملكة المغربية، مضيفة في ذات السياق، أن الاكتشاف المرتبط ببئر KSR-20 يشير إلى وجود غاز يخضع حاليا لاختبار بناء الضغط، وسيتم وضع البئر في الإنتاج بمجرد اكتمال العمل المصرح به وربطه بالشبكة.

تعليقات
جاري تحميل التعليقات

آن الأوان للمغرب أن يدير ظهره كليا للجزائر!

لا يبدو أن علاقة المغرب مع الجزائر ستتحسن على الأقل خلال عِقدين إلى ثلاثة عقود مُقبلة. فحتى لو غادر "عواجز العسكر" ممن يتحكمون بالسلطة في الجزائر، فهناك جيل صاعد بكامله، ...