شقيق جورج فلويد للكونجرس: لم يكن يستحق أن يموت بسبب 20 دولارا

 شقيق جورج فلويد للكونجرس: لم يكن يستحق أن يموت بسبب 20 دولارا
الصحيفة - رويترز
الأربعاء 10 يونيو 2020 - 22:47

حمل شقيق لجورج فلويد حزنه إلى العاصمة الأمريكية يوم الأربعاء بمناشدة مشحونة بالمشاعر للكونجرس بعدم ترك شقيقه يموت عبثا، قائلا إنه "لم يكن يستحق أن يموت بسبب 20 دولارا".

وعقدت اللجنة القضائية بمجلس النواب أول جلسة استماع في الكونجرس لدراسة القضايا الكامنة وراء الاضطرابات المدنية، مثل الظلم العنصري ووحشية الشرطة، والتي اندلعت بعد وفاة جورج فلويد في 25 مايو أيار بعدما جثم شرطي في مدينة منيابوليس على رقبته لمدة تسع دقائق تقريبا.

ويمضي مجلس النواب الذي يقوده الديمقراطيون قدما بتشريع إصلاح شامل بينما يضع الجمهوريون في مجلس الشيوخ خطة منافسة.

وكان فلويد، الذي ينحدر من مدينة هيوستون وكان يعمل حارس أمن في نواد ليلية، أعزل عندما تم احتجازه خارج أحد الأسواق حيث أبلغ موظف أن رجلا مطابقا لوصفه حاول دفع ثمن السجائر بنقود مزيفة.

وقال فيلونيس فلويد (42 عاما) من مدينة ميزوري سيتي بولاية تكساس والتي تقع قرب هيوستون، للمشرعين "جورج لم يكن يؤذي أي شخص في ذلك اليوم. لم يكن يستحق أن يموت بسبب 20 دولارا. أنا أسألكم.. هل هذه قيمة الرجل الأسود؟ 20 دولارا؟ هذا هو عام 2020. طفح الكيل… عليكم أن تتأكدوا من أنه لم يمت هباء".

ودفن فيلونيس شقيقه يوم الثلاثاء وغالبته مشاعره على طاولة الشهود بينما كان يصف كيف أنهم لم يتمكنوا من توديعه.

وقال في شهادته "أنا هنا لأطلب منكم أن توقفوا ذلك. أن توقفوا الألم… جورج طلب المساعدة ولم يلق آذانا صاغية. أرجوكم استمعوا إلى ندائي لكم الآن، إلى نداءات عائلتنا والنداءات التي تهز الشوارع في جميع أنحاء العالم".

اذهبوا إلى الجحيم..!

لم تكن وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة ليلى بنعلي الوحيدة التي تلاحقها تهم تضارب المصالح في علاقتها "المفترضة" مع الملياردير الأسترالي "أندرو فورست" التي فجرتها صحيفة "ذا أستراليان" وأعادت تأكيدها ...