صحيفة ABC الإسبانية: سانشيز سيكشف تفاصيل الاتفاق مع المغرب بعد 82 يوما من الكتمان

 صحيفة ABC الإسبانية: سانشيز سيكشف تفاصيل الاتفاق مع المغرب بعد 82 يوما من الكتمان
الصحيفة – محمد سعيد أرباط
الثلاثاء 7 يونيو 2022 - 19:53

قالت صحيفة ABC الإسبانية، في تقرير نشرته اليوم الثلاثاء، إن رئيس الحكومة، بيدرو سانشيز، سيكشف غدا تفاصيل الاتفاق المبرم مع المملكة المغربية الذي أدى إلى إنهاء الأزمة الدبلوماسية بين البلدين، وذلك بعد 82 من الكتمان حول الحيثيات الكاملة لهذا الاتفاق.

ووفق ذات المصدر، فإن سانشيز سيحل غدا الأربعاء بالبرلمان الإسباني، من أجل الرد على أسئلة أحزاب المعارضة، حول الاتفاق الذي يجمع مدريد بالرباط، مشيرة إلى أن الجلسة ستكون حول هذه القضية إضافة إلى قضية التجسس ببرنامج بيغاسوس، والذي يُتهم فيها المغرب بالوقوف وراء اختراق هاتفي سانشيز ووزيرة الدفاع مارغاريتا روبليس.

وقالت الصحيفة المذكورة، إنه بالرغم من الشروحات التي قدمتها الحكومة الإسبانية بشأن الاتفاق مع المغرب، إلا أنها شروحات لم تُقنع الجميع، وترى العديد من الأطراف السياسية في إسبانيا أن هناك تفاصيل لم يتم الكشف عنها.

ويتعلق الأمر بالاتفاق المبرم بين المغرب وإسبانيا، بالرغم من أنه لم يتم توقيعه علنية، باعتراف مدريد بمقترح الحكم الذاتي للصحراء الذي تقدمه الرباط لحل هذا النزاع، وهو الاعتراف الذي شهد تغييرا في موقف مدريد الذي كانت تتخذه موقفا محايدا من هذا النزاع وتطالب بحله عبر الأمم المتحدة.

وبتغيير مدريد موقفها من قضية الصحراء، أعلنت الرباط بالمقابل استئناف جميع علاقاتها مع إسبانيا بعد قطيعة استمرت سنة، بسبب استقبال إسبانيا سرا لزعيم جبهة "البوليساريو" الانفصالية إبراهي غالي في أواخر أبريل 2021 للعلاج مما قيل إصابته بفيروس كورونا المستجد.

وكان دخول غالي إلى إسبانيا قد تم بشكل سري باتفاق بين الحكومة الإسبانية والجزائر، إلا أن المخابرات المغربية تمكنت من اكتشاف العملية وسرّبت معلوماتها إلى الصحافة الدولية التي نشرت تقارير إعلامية فضحت تواجد زعيم "البوليساريو" في إسبانيا.

وأدى هذا الكشف إلى إعلان المغرب قطع علاقاتها الدبلوماسية مع مدريد، على اعتبار أن ما قامت به هو ضرب لعلاقات حسن الجوار، واستدعت الرباط سفيرتها كريمة بنيعيش  من إسبانيا، ليدخل البلدان في علاقات متوترة انتهت بإعلان مدريد في مارس الماضي في رسالة موجهة من سانشيز إلى الملك محمد السادس بدعمها لمقترح الحكم الذاتي للصحراء تحت السيادة المغربية.

آن الأوان للمغرب أن يدير ظهره كليا للجزائر!

لا يبدو أن علاقة المغرب مع الجزائر ستتحسن على الأقل خلال عِقدين إلى ثلاثة عقود مُقبلة. فحتى لو غادر "عواجز العسكر" ممن يتحكمون بالسلطة في الجزائر، فهناك جيل صاعد بكامله، ...