طـه عبد الرحمان.. فيلسوف الأخـلاق الذي خـانـه المنطق فـي أرذل العمر – الصحيفة

طـه عبد الرحمان.. فيلسوف الأخـلاق الذي خـانـه المنطق فـي أرذل العمر

يعكس لقب "الفيلسوف المتصوف" الكثير من الحقيقة في حياته، فهو ابن الزاوية البودشيشية الذي اختار الفلسفة لتأكيد أهمية وأولوية البناء المجتمعي من منطلق البعد الأخلاقي، فصار حاملا لمفاتيح متن في الفلسفة، إضافة إلى أن أطروحته الفكرية تقوم على الأخلاق.

منذ سن مبكرة من مساره البحثي، تأبط طـه عبد الرحمان الدفاع عن الأخلاق، وجال به عددا من العواصم العربية والأوروبية أيضا، منظرا ومؤسسا لفكر فلسفي جديد، يجمع بين التحليل المنطقي والتشقيق اللغوي، اعتبره الكثيرون، إلى حدود ثمانينيات القرن الماضي غريبا في بنيته وشاذا في تناوله.

إتقانه لعدد من اللغات الحية منها الفرنسية والإنجليزية والألمانية، سهل عليه البحث والتنقيب في ما راكمته المدارس الفلسفية من كتابات ونظريات، ساهمت في إغناء ثقافته.

النشأة والمسار الأكاديمي

ولد طه عبد الرحمان في مدينة الجديدة المغربية عام 1944، التي توقفت دراسته بها عند المستوى الابتدائي، لينتقل إلى مدينة الدار البيضاء حيث تابع دراسته الإعدادية والثانوية، ثـم إلى جامعة محمد الخامس بالرباط حيث نال إجازة في الفلسفة.

اختار طـه جامعة السربون الفرنسية لاستكمال دراسته، فحصل منها على إجازة ثانية في الفلسفة ثـم دكتوراه السلك الثالث عام 1972 برسالة في موضوع "اللغة والفلسفة: رسالة في البنيات اللغوية لمبحث الوجود". ويعتبر أول أستاذ جامعي درَّس المنطق وفلسفة اللغات بجامعة محمد الخامس بالرباط، وذلك من سنة 1970 وإلى غاية 2005، سنة تقاعده.

كثيرة هي المناصب التي اعتلى طـه كراسيها رئاسة وعضوية، فقد كان أستاذا زائرا في عدد من الجامعات العربية، وأحد مؤسسي اتحاد كتاب المغرب، كما كان خبيرا في أكاديمية المملكة المغربية، وأستاذا محكما، ومستشارا في عدد من المجلات العلمية التي تعنى بشؤون الفكر والفلسفة.

إضافة إلى ذلك، كان نائبا سابقا لرئيس الجمعية الفلسفية العربية، ويشغل، إلى اليوم، رئيس منتدى الحكمة للمفكرين والباحثين، ويمثل المغرب في جمعية الفلسفة وتواصل الثقافات الألمانية، والجمعية العالمية للدراسات الحجاجية التي يوجد مقرها بهولندا.

الخلفية الدينية والتحليلي الفلسفي

ينحدر طـه عبد الرحمن من طريقة صوفية، هي الطريقة البودشيشية، وهذا ما أكده في مجموعة من المناسبات، فقد حاضر منذ عشر سنوات في قاعة باحيني بالرباط، واشتهرت محاضرته بالتنويه والدعاء لشيخه حمزة، وهو الشيخ السابق للطريقة البودشيشية. كما نوه بتأثير شيخه عليه في كتابه "دين الحياء".

وبالرغم من هذه التربية الصوفية، إلا أنه يُسجَّل لمواقف طـه عبد الرحمان بُعدها عن تلك المرتبطة بالطرق الصوفية، وهو ما يفسر الاختلاف في وجهات النظر التي كانت تظهر بينه وبين البودشيشيين المغاربة والبودشيشيين في العالم، وذلك بسبب مواقفه السياسية في مؤلفاته الأخيرة، فتارة يعتبِر زعماء الطريقة أن طـه عبد الرحمن ابنا بارا للزاوية، وتارة أخرى يرون عكس ذلك، وهو ما يمكن لمسه في المواقف والقراءات ذات الخلفية السياسية.

مواقف وانتقادات سلبية بلغت حدتها بعد نشر "الفيلسوف المتصوف" لكتابه "ثغور المرابطة"، بسبب ما اعتبره البودشيشيون انقلابا لعبد الرحمان في آرائه السياسية وتعارضها مع قناعات الزاوية الصوفية غير المعادية للدول العربية والإسلامية، خصوصا فيما يتعلق باستماتته في الدفاع عن مواقف الجماعات الإسلامية والمتطرفة.

هـل خـان المنطق طـه في أرذل العمر؟

بالرغم من حصوله سنة 1985 على دكتوراه الدولة عن أطروحته: "رسالة في الاستدلال الحجاجي والطبيعي ونماذجه"، فقد خانه هذا المنطق وهو يعبر عن بعض المواقف السياسية في كتابه الصادر مؤخرا تحت عنوان: "ثغور المرابطة".

إن إصدار هذا الكتاب، بحسب طه عبد الرحمان، قد فرضته مجموعة من التحولات التي يعيش على وقعها العالمين العربي والإسلامي، مما اضطره إلى استعمال عتاد المحاججة الفلسفية لتأكيد حكامة تحليله، كون مقاربته للواقع السياسي العربي والإسلامي هي ذات طابع فلسفي مجرد تنشغل بالفكرة أكثر مما تنشغل بتكوينها التاريخي وحركيتها الواقعية. فهل كان كتابه كذلك، أم إنه كان مرافعة إيديولوجية تدافع عن الجماعات الإسلامية وعن قطر وتركيا؟

الجواب على هذا السؤال جاء في رد للدكتور إدريس جنداري، المتخصص في سوسيولوجيا الأدب عبر مقالة له نشرها في دجنبر من سنة 2018 تحت عنوان: قراءة في "ثغور المرابطة" لطه عبد الرحمان.. التقية الفلسفية لإخفاء النزوع الإيديولوجي، والتي شرَّح فيها الأدوات التي اعتمدها طه عبد الرحمان لربط تبرير الطرح الفلسفي للتموقع السياسي والإيديولوجي، والذي، بالمناسبة يعتبر انقلابا لما ارتبط به طـه عبد الرحمان طيلة مساره الأكاديمي والبحثي. 

حتى إن أغلب الأكاديميين والطلبة الباحثين ممن رافقوه خلال مساره الفكري-الفلسفي، وخصصوا له كتبا ودراسات، تفاجؤوا من المواقف المعبَّر عنها في كتابه الأخير، وهو ما يفسر ابتعادهم عن الكتاب وعدم احتفالهم. وجاء الاستثناء في الدعاية التي حصل عليها الكتاب في الصحف الورقية والصحف الإلكترونية، المغربية والقطرية واللندنية التابعة "للإخوان" الذين ارتمى طـه في حضنهم.

وهنا يرى الدكتور جنداري، في ذات المقالة، أن طـه عبد الرحمان عبَّر عن "نزوع إيديولوجي صحوي؛ صاغه في لباس موقف سياسي أقرب إلى السذاجة وأبعد عن التحليل السياسي الرصين! ففي مقابل انحيازه المفضوح للتيار الصحوي، بجناحيه الاخواني والخميني، يواجه طـه عبد الرحمان، بشراسة إيديولوجية، التيار السياسي المعارض مجسدا إياه في النظامين السعودي والإماراتي، ورغم تركيزه على الصراع بين النظامين السعودي والإيراني، فإنه خصص جزءا من تحليله للنظام الإماراتي الذي يعتبره حليفا للنظام السعودي. فالنظام السعودي لا ينفك يوطد كافة علاقاته بالنظام الإماراتي، مستعينا به في تحديد ثابت مقاصده، فضلا عن تحديد طارئ وسائله".

تحول في الفكر والتحليل، أم تموقع براغماتي؟

الكاتب بلال التليدي، عـن حزب العدالة والتنمية، وفي محاولة منه التفاعل إيجابا مع كتاب طـه عبد الرحمان، عمم في دجنبر 2018 مقالة تحت عنوان: "ثغور المرابطة".. أحوال الأمة من زاوية نظر فيلسوف"، أشار فيها إلى أنه "ليس من عادة الفيلسوف والمفكر المغربي طـه عبد الرحمان أن يكتب في السياسة، ولا أن يشتبك مع أحداثها وتحولاتها، فالرجل اعتاد أن يبحر في حقول المعرفة، مؤسسا لمشروع معرفي نقدي يتأسس على نظرية الأخلاق وبحث سؤالها. فبعد مسار من النقد المعرفي للعقل العربي ونظمه المعرفية"، مجتهدا في تأكيده كون طـه عبد الرحمان يحاول أن "يكسر النسق الاشتغالي الذي حكم مساره، مقتحما حقل السياسة، وبشكل أخص، موضوع الأمة في سياق السياسات الدولية والصراعات التي تشق وحدتها، والمحاور التي تنتظمها، على نفس منهجه المعرفي السابق، المتمترس خلف النظرية الائتمانية، محاولا قراءة السياسة وتموجاتها بخلفية المفكر والفيلسوف الذي يصوغ الأحداث بمعادلات وصيغ فكرية".

هذا الاحتفاء الخاص والاستثنائي بكتاب "ثغور المرابطة" من طرف المحور "الاخواني"، لا يمكن فصله عن الصراع الذي أنتجته توالي الأزمات السياسية في المنطقة العربية والإسلامية، وخاصة الأزمة السياسية بين المحور السعودي-المصري-الإماراتي، والمحور-التركي-القطري المعزز بالمد الشيعي. ولذلك مـرّ الكتاب عند متتبعيه في صمت، وتحقق لهم ما كان يقوله عنه بعض الكتاب في فترات سابقة، أي مدى علاقة كتابات طـه السياسية بالجماعات الإسلامية، رغم أنه تربى في جماعة صوفية.

فالكاتب لم يُعدَم الوسائل الضامنة لإقناع المتلقي بحيادية البناء النقدي-السياسي المتشدد تجاه المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، في مقابل غياب أي إشارة نقد إلى تركيا أو قطر أو النظام الإيراني مثلا. بل العكس هو الحاصل، فقد حظيت تركيا، في هذا الكتاب، بتنويه "فيلسوف الأخلاق" وكثرة مديح. أما قطر، فلم يذكرها الكتاب بالمطلق، "وهي التي تستقبل وتحتضن الجماعات الإسلامية وخاصة جماعة الإخوان المسلمين".

ويرى الصحفي ادريس عدار في مقالة له بعنوان: جملة الثغرات في كتاب "ثغور المرابطة" لطه عبد الرحمن، أن "هذا النزوع جلب عليه غضب البودشيشيين، الذين لا يرون في تبني موقف المحور "الإخواني" إلا انخراطا في خدمة أحد الأطراف الراعية للصراع بالمنطقة، وتناسلت الأسئلة بشكل كبير حول موقف الزاوية من الكتاب، لأن الرجل محسوب عليها، وسقط من حيث كان ينبغي أن يرتفع وأقحم نفسه في صراع على جغرافية بعيدة وحطم بذلك الحياد الذي تقول به الطريقة، وضرب عرض الحائط كل نقدها لإقحام الإخوان الدعوة بالسياسة بشكل أضر بهما".

الأكيد أن الآراء السياسية المباشرة التي توجد في كتاب "ثغور المرابطة" والانتقادات والتحفظات التي واجهته، سوف لن تجعل لكل الجوائز التي راكمها طـه عبد الرحمان طيلة مساره البحثي، في نفس المكانة التي كانت فيه لدى الكثيرين من مقربيه ومتابعيه، وكذلك إذا ما ألف دراسة أو كتابا بعد "ثغور المرابطة" بسبب هذه الورطة السياسية.

ومن هذه الجوائز، جائزة المغرب للعلوم الإنسانية عامي 1988 و1995، وجائزة الدراسات الإسلامية للإيسيسكو عام 2006، ثـم جائزة محمد السادس للفكر والدراسات الإسلامية عام 2014، ناهيك على طبيعة العلاقة التي كانت تربطه بوزير الأوقاف والشؤون الإسلامية أحمد التوفيق، بحكم اشتراكهما في الانتماء للزاوية البودشيشية كانت سببا في تقديم طـه عبد الرحمن لدرس حسني رمضاني أمام الملك محمد السادس.

تعليقات الزوار ( 3 )

  1. أبومحمد :

    الحياد لا يعني السكوت عن الظلم؟
    الحياد حينما لا تتمايز المواقف ويضطرب الميزان.
    أما إذا ظهر العدو وبان الشاني فلا يجوز الحياد،
    الأخوان مطية الحانقين على أن يكون للإسلام دور في الشأن العام، فكل من أراد تزوية الإسلام جعل تهمة الأخونة والتطرف تنهال على الساعين لانبعاث الإسلام الوسطي المتزن.
    رائدنا هنا حديث المعصوم ” انصر أخاك ظالما أو مظلوما “

  2. عزيز :

    أن يكون لعبدالله العروي انتماءه السياسي أو الاديولوجي فهدا حقه وأن يكون للمرحوم الجابري فهدا حلال لانهم يساريين اما لغيرهم من الاسلاميين فهدا ممنوع بسبب هده الثقافة الاقصاءية النهار اليسار في العالم وليس فقط في منطقتنا العربية

  3. المزاري :

    الرجل في اعماله الاخيرة لم يكن بالضرورة ايديولوجيا فقد وجه نقده للعمل الاسلامي التسيدي لدى مختلف الجماعات الاسلامية الاخوانية منها وغيرها
    من جهة انت تريده حياديا لا طعم ولا رائحة دون فالرجل قدم فكرة وانتقد وهذا من حقه في التعبير ولم تكلف نفسك دحض فكرة واحدة من نقوده لسياسة من تنافح عنهم ولو متأخرا. ؟ ما يدل على ان المقال رغبة في الانتقاص من هرم من اهرام الفكر كنت معه او ضده فقد اضاف للمكتبة ما يرشد العمل الفكري والديني الاسلامي وسيكون له هنات وسقطات لن تضر فما يكدر البحر بعض ما يسقط فيه

أضف تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .