عصابات ميانمار تصل إلى الشباب المغاربة المفرج عنهم قبل المنظمات الحقوقية وتُعيدهم إلى الاحتجاز في ظروف "مأساوية"

 عصابات ميانمار تصل إلى الشباب المغاربة المفرج عنهم قبل المنظمات الحقوقية وتُعيدهم إلى الاحتجاز في ظروف "مأساوية"
الصحيفة - خولة اجعيفري
الخميس 30 ماي 2024 - 18:00

علمت "الصحيفة"، من مصادر مقربة من ملف عائلات وأسر المغاربة المحتجزين من طرف الميليشيات والشبكات الإجرامية المتخصصة في الاتجار بالبشر بميانمار، أن هذه الأخيرة أرجعت الأربعة شباب المغاربة الذين ضاعوا منذ الاثنين الماضي وسط أدغال المناطق الحدودية الساخنة، إلى مخيمات الاحتجاز وجرى عزلهم وحجبهم في غرف التعذيب بعيدا عن زملائهم المغاربة.

ووفق المعطيات التي تحصّلت عليها "الصحيفة" من لجنة عائلات وأسر المغاربة المحتجزين في ميانمار، فإن مافيات الاتجار بالبشر تمكنت من العثور على المغاربة الأربعة الضائعين في أدغال ميانمار بعدما أطلقت سراحهم  في الساعات الأولى من الاثنين الماضي عقب دفع ذويهم لفدية تتراوح ما بين 8 و 10 آلاف درهم للواحد.

ونجحت عصابات الاتجار بالبشر، في تقفي أثرهم بعدما فقدت عائلاتهم الاتصال بهم قبل بلوغ النهر الحدودي الفاصل بين ميانمار والتايلاند الاثنين الماضي وعجزت عن ذلك الجمعيات الحقوقية الدولية، كما اقتادتهم إلى نفس معسكر الاحتجاز وتم سجنهم وتعذيبهم لما يناهز الأربعة أيام، وفق ما أكدته المصادر ذاتها لـ "الصحيفة"، موردة أن الأمور لم تقف عند هذا بل تم إرغامهم على العمل تحت التهديد بالتعذيب الشديد والسجن.

ولأن عائلاتهم لجأت إلى الإعلام وتحدّثت عن تلاعب مافيات الاتجار بالبشر بمصير أبنائها وتراجعهم عن الإفراج على الشباب المغاربة بالرغم من إعطائهم الفدية، فإن هاته العصابة المنظمة، عمدت إلى الانتقام من الشباب الأربعة الذين تتراوح أعمارهم ما بين 20 و23 سنة وينحدرون من مدينة مراكش، من خلال عزلهم عن جميع المغاربة الآخرين والبالغ عددهم تقريبا 150 شابا، مع حرمانهم من الهاتف وإمكانية التواصل مع عائلاتهم وذويهم، وفق المصادر ذاتها التي أشارت إلى أن العصابات باتت تمنحهم كل ثلاثة أيام ثلاثة دقائق أو أقل للاتصال بالعائلات فقط ليقولوا نحن لازلنا على قيد الحياة .

وتؤكد عائلات المغاربة المحتجزين، أن الوضع أصبح أكثر مأساوية في مخيّمات الاحتجاز، بعدما خرجت قضيتهم إلى الرأي العام، حيث تتعمّد العصابة تشديد الرقابة، والتراجع عن صفقة إخلاء سبيل المغاربة المحتجزين مُباشرة بعد التوصّل بالأموال التي تطلبها مقابل الفدية والتي تتراوح ما بين 800 و1000 دولار عبر حسابات رقمية، كما تتخوّف من خطوة القبض عليهم من طرف العصابات الصينية المتخصصة في الاتجار بالبشر وإعادة بيعهم لمنظمات أخرى أو شركات غير معروفة، وبالتالي نقلهم إلى مخيمات جديدة لا تقل سوءا عن الأولى، مشّددة على أنها تنتظر استجابة وزارة الخارجية لمطالبها ومقترحاتها، وإعادة جميع الشباب المحتجزين.

هذا، ونبّهت مصادر "الصحيفة" ذاتها، إلى أن عدد الشباب المغاربة الذين تم دفع كفالتهم بلغ خمسة شبان حتى الآن، وقد رفضت العصابات وضعهم على النقطة الحدودية حيث تعودت المنظمات الدولية الحقوقية تسلّمهم، فيما أخبرتهم في وقت سابق أن بوسعهم الرحيل وفتحت الأبواب أمامهم، وما إن تجرأ أحدهم على ذلك أمسكه الحراس وأرجعوه للمخيم ثم ادعوا أنهم "امسكوا به" مرة أخرى بنفس مبلغ الفدية، وبالتالي تم استثنائه من إطلاق السراح الذي تم الإثنين.

وأكدت العائلات أن أبنائها "محتجزون من طرف حمقى ومجانين ومرضى نفسيين"، وقد اختاروا منطقة نائية، تعيش حروبا أهلية ومنطقة يصعب الوصول إليها بجميع الأشكال، مع العلم أنه ليس المغاربة وحدهم ضحايا هذه العصابات، بل هناك الكثير من جنوب الصحراء وتونس ولبنان واليمن لبنان، وتركمنستان كزاخستان، الصين نفسه.

ووجّهت عائلات المغاربة المحتجزين في ميانمار أمس الأربعاء، رسالة إلى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة تناشده فيها بضرورة  التدخل العاجل لفك احتجاز مواطنين مغاربة من طرف عصابات صينية للاتجار بالبشر والجريمة الإلكترونية بدولة ميانمار.

وجاء في الرسالة التي تتوفر عليها "الصحيفة": "تناشدكم عائلات ضحايا الاتجار بالبشر بميانمار التدخل العاجل لتحرير أبنائها المحتجزين في معسكرات صينية للاتجار بالبشر والجريمة الإلكترونية بدولة ميانمار. وقد وجهت العائلات شكاياتها إلى وزارتكم وقدمت كل الإفادات لسفارة المملكة المغربية بمملكة التايلاند، بخصوص اختطاف أبنائها فوق التراب التايلاندي، كما نظمت وقفتين احتجاجيتين؛ الأولى أمام ملحقة وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج/حسان، والثانية أمام سفارة جمهورية الصين الشعبية، كما عقدت ندوة صحافية بالمقر المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالرباط يوم 16 ماي 2024. كما وجه الإئتلاف المغربي لهيئات حقوق الإنسان (20 جمعية حقوقية) رسالة مفتوحة إليكم يناشدكم فيها التدخل لفك احتجاز مواطنين مغاربة محتجزبن بميانمار".

وجدير بالذكر أن العائلات تبدل مجهودات فردية وجماعية وتتعاون مع منظمات انسانية دولية عاملة بالتايلاند وميانمار في مجال مكافحة الاتجار بالبشر وقد أسفرت جهودها عن تحرير سبعة مواطنين ضمنهم مواطنة، بعضهم أدى فدية وبعضهم لدواعي إنسانية. هذا في غياب مطلق لأية مساعدة أو تدخل من طرف سفارة المملكة المغربية بالتايلاند أو مصلحة الشؤون القنصلية بها سواء في تحرير الضحايا أو بعد تحريرهم. إن العائلات تشعر بالغبن والتخلي عنها وعن أبنائها في هذه المحنة الإنسانية التي لا تشرف صورة المملكة المغربية.

وقد تابعت عائلات الضحايا باهتمام بالغ زيارتكم لجمهورية الصين الشعبية، لكنها لم تجد أي صدى لملف المختطفين المغاربة بميانمار من طرف مافيات صينية على جدول مباحثاتكم مع نظيركم الصيني. هذا في الوقت الذي تتطلع فيه العائلات إلى تدخل فوري وفعال من جهتكم لفك احتجاز أبنائها وعودتهم لأرض الوطن سالمين بعدما تجاوز احتجاز بعضهم سبعة أشهر.

اذهبوا إلى الجحيم..!

لم تكن وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة ليلى بنعلي الوحيدة التي تلاحقها تهم تضارب المصالح في علاقتها "المفترضة" مع الملياردير الأسترالي "أندرو فورست" التي فجرتها صحيفة "ذا أستراليان" وأعادت تأكيدها ...