عكس أوروبا.. لماذا الأندية المغربية "معفية" من تخفيض الأجور خلال "كورونا"؟

 عكس أوروبا.. لماذا الأندية المغربية "معفية" من تخفيض الأجور خلال "كورونا"؟
الصحيفة - عمر الشرايبي
الأربعاء 22 أبريل 2020 - 10:30

اظطرت عدة نواد كروية أوروبية كبرى، خلال الأسابيع الماضية، إلى مناقشة  موضوع تخفيض أجور لاعبيها، من أحل التخفيف من
الأزمة التي ترتب عنها تعطيل النشاط الكروي عبر أرجاء العالم، بسبب تفشي وباء
"كوفيد-
19" المستجد، المعروف ب"كورونا".

إسوة بنظيره في القارة الأوروبية، تضرر النشاط الكروي المغربي، خلال الفترة
الأخيرة، بسبب توقف عجلة البطولة الاحترافية المحلية، مما انعكس سلبا على الخزينة
المالية لجل الفرق، كما طفى على السطح النقاش حول مدى تأثير ذلك على صرف مستحقات
اللاعبين وإن كان اللجوء إلى تخفيض رواتبهم، بصفة استثنائية، ملاذا من أجل الخروج
من الأزمة التي تتميز بها هذه الفترة.

نظام عقود اللاعبين في المغرب!

أكد ن.م، وكيل أعمال لاعبين معترف به من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم
"فيفا"، إنه لا مجال لمقارنة النموذج المغربي بنظيره الأوروبي، خاصة على
مستوى طريقة تدبير الأندية الكروية المحلية لعقود لاعبيها، الأخيرة التي تتميز بخاصيات
مختلفة، وذلك منذ سنوات.

الوكيل المذكور، قال إن أندية مثل الرجاء، الوداد أو نهضة بركان، لن تصل
إلى مرحلة الخفض من رواتب لاعبيها، رغم الظرفية الاستثنائية التي تمر منها كرة
القدم العالمية، بسبب جائحة "كورونا"، وذلك راجع بالأساس إلى نظام
التعاقد الذي يربطها بهم، حيث أن الراتب الشهري للاعب المغربي في أكبر الأندية
المحلية، لا يمثل سوى مساهمة بسيطة جدا، قياسا بمنحة التوقيع، التي يتم صرفها عبر
أجزاء متفرقة في الموسم.

هذا، وعلمت "الصحيفة" من مصادر مطلعة، أن أندية البطولة الاحترفية التزمت بدفع رواتب لاعبيها، بعد توصلها بالشطر الأخير من منحة الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم الخاصة بحقوق النقل التلفزيوني، لاسيما وأن القانون يخول للاعب فسخ عقده في حال عدم توصل براتبه خلال ثلاث أشهر متتالية،  فيما يبقى الجدل الداخلي بين الأندية ولاعبيها قائم حول التأخر في صرف أجزاء منحة التوقيع السنوية من عدمه.

ماذا يقول الاتحاد الدولي "فيفا"؟

قرر الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، خلال اجتماعه الأخير عبر
تقنية "الفيديو"، وضع مجموعة من الشروط والتوجيهات للأندية التي نرغب في
تخفيض أجور لاعبيها حسب الوضع الصحي لكل بلد، من بينها ألا تتجاوز نسبة التخفيض
70 بالمئة وأن تشمل جميع اللاعبين
وتضمن لهم حياة كريمة، بالإضافة إلى إلزام الأندية بضرورة الاتفاق مع لاعبيها، شريطة
توضيح الأسباب التي دفعت إلى لجوء النادي إلى تخفيض رواتب لاعبيه، من خلال وثيقة
رسمية.

تجدر الإشارة إلى نادي أرسنال الإنجليزي، انضم إلى قائمة نواد كرة القدم،
التي قررت تخفيض رواتب لاعبيها، بعد أن أعلن "المدفعجية"، الاثنين أن لاعبيه
وأفراد الجهاز الفني وافقوا على خفض رواتبهم بنسبة 12.5 في المئة بسبب جائحة فيروس
كورونا.

اذهبوا إلى الجحيم..!

لم تكن وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة ليلى بنعلي الوحيدة التي تلاحقها تهم تضارب المصالح في علاقتها "المفترضة" مع الملياردير الأسترالي "أندرو فورست" التي فجرتها صحيفة "ذا أستراليان" وأعادت تأكيدها ...