على غرار هاشتاغ #أخنوش_إرحل في المغرب .. وسم #عالحديدة_ياسيسي يتصدر الترند في مصر بعد اشتداد الفقر

 على غرار هاشتاغ #أخنوش_إرحل في المغرب .. وسم #عالحديدة_ياسيسي يتصدر الترند في مصر بعد اشتداد الفقر
الصحيفة - وكالات
الأربعاء 27 يوليوز 2022 - 16:05

على غرار ما يحصل في المغرب بعد أن تصدر هاشتاغ Dégage_Akhannouch#  أو "ارحل أخنوش" مواقع التواصل الاجتماعي بفعل الارتفاع الكبير للمحروقات وأسعار المواد الأولوية دون أن يتدخل رئيس الحكومة عزيز أخنوش لاتخاذ قرارات اجتماعية تخفف من تدهور القدرة الشرائية للمواطنين، تصدر وسم #عالحديدة_ياسيسي قائمة الترند في مصر بعد أن عبر النشطاء من خلاله عن غلاء الأسعار والفقر المدقع الذي تعاني منه شريحة واسعة من الشعب.

ويأتي ذلك في وقت تعيش فيه مصر أزمة اقتصادية خانقة وزيادة أسعار الوقود والنقل، فضلا عن فرض الضرائب وارتفاع سعر رغيف الخبز وغيرها.

وأعرب عدد من رواد منصات التواصل الاجتماعي عن استيائهم من الأعباء اليومية وعدم كفاية الرواتب لشراء المواد الغذائية والأساسية.

كما شارك المغردون تصريحات سابقة للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ووعوده في جعل البلاد غنية و"قد الدنيا"، على حد تعبيره. وقارنوا الوضع الاقتصادي الصعب الذي يعيشه أفراد الطبقات المتوسطة والفقيرة مع المشاريع الضخمة والعاصمة الإدارية التي قامت بها الدولة وكلفت مليارات الجنيهات.

https://twitter.com/Thorahoria/status/1551282383508340743

وقد أشارت وزيرة التضامن، نيفين القباج، إلى أن إجمالي الأسر الفقيرة والهشة في مصر تقدر بنحو 4 ملايين أسرة، إضافة إلى وجود 5 ملايين أسرة يحصلون على معاش أقل من 2500 جنيه، و340 ألف أسرة راتبهم أقل من 2700 جنيه شهريا.

فيما انتقد آخرون سياسة الرئيس المصري في إدارة البلاد، خاصة في المجال الاقتصادي وتمويل الموازنة، معتبرين أن مصر أصبحت غارقة في السلف الأمر الذي أدى بها إلى بيع أصول الدولة لسداد الديون المتراكمة.

يذكر أن الحكومة المصرية أعلنت بيع بعض أصولها، بما في ذلك الشركات الكبرى والبنوك والفنادق، في خطوة تعتبر بمثابة دعوة لمزاد علني. كما فرضت الحكومة المزيد من الضرائب ولجأت للاقتراض لكي تسد عجز الموازنة وسط أزمة صعبة تمر بها البلاد.

من جانبه، أفاد صندوق النقد أن مصر بحاجة إلى إحراز تقدم حاسم وفعال في الإصلاحات المالية والهيكلية، لتعزيز القدرة على الصمود في مواجهة الصدمات، في حال حاجتها الحصول على قرض جديد.

آن الأوان للمغرب أن يدير ظهره كليا للجزائر!

لا يبدو أن علاقة المغرب مع الجزائر ستتحسن على الأقل خلال عِقدين إلى ثلاثة عقود مُقبلة. فحتى لو غادر "عواجز العسكر" ممن يتحكمون بالسلطة في الجزائر، فهناك جيل صاعد بكامله، ...