عملية عبور الجالية.. أزيد من 10 آلاف شخص عبروا من إسبانيا إلى المغرب في 48 ساعة

 عملية عبور الجالية.. أزيد من 10 آلاف شخص عبروا من إسبانيا إلى المغرب في 48 ساعة
الصحيفة – محمد سعيد أرباط
الجمعة 17 يونيو 2022 - 22:55

كشفت إحصائيات صادرة عن وزارة الداخلية الإسبانية، اليوم الجمعة، أن أكثر من 10 آلاف شخص عبروا موانئ إسبانيا نحو المغرب، خلال اليومين الماضين، تزامنا مع انطلاق عملية العبور بالموانئ الإسبانية التي تنطلق كل سنة ابتداء من 15 يونيو.

وحسب ما أوردته وكالة "أوروبا بريس" للأنباء نقلا عن الداخلية الإسبانية، فإن العدد الإجمالي الذي عبر الموانئ الإسبانية نحو الموانئ الشمالية المغربية خلال الفترة المذكورة، فهو 11,096 شخص، إضافة إلى 3,543 سيارة، مشيرة إلى أن نقاط العبور كانت هي موانئ الجزيرة الخضراء وألميريا وطريفة ومالقا وموتريل.

وتبقى النسبة الغالبة من العابرين بحوالي النصف، هي التي عبرت الخط الرابط بين الجزيرة الخضراء وميناء طنجة المتوسط في شمال المغرب، بالنظر إلى وجود العديد من شركات النقل البحري التي تعمل في هذا الخط مقارنة بباقي الخطوط البحرية الأخرى.

وتجدر الإشارة إلى أن عملية "مرحبا" الخاصة بتنقل الجالية المغربية المقيمة بالخارج، تعود هذه السنة بين إسبانيا والمغرب، بعد إلغائها لسنتين متتاليتين، في سنة 2020 بسبب وباء كورونا المستجد الذي فرض على جميع البلدان إغلاق الحدود تفاديا لانتشار الفيروس، في حين أن سبب إلغاءها العام الماضي يرجع إلى الأزمة الدبلوماسية التي كانت قائمة بين الرباط ومدريد بسبب قضية الصحراء.

وتسبب إلغاء هذه العملية لسنتين، في ازمات اقتصادية حادة للموانئ الإسبانية في الجنوب، حيث تُعتبر هذه العملية التي تستمر طيلة شهور فصل الصيف، عامل أساسي في الرواج الاقتصادي بهذه الموانئ ومدن الجنوب الإسباني.

ويُقدر عدد العابرين خلال فصل الصيف بين المغرب وإسبانيا خلال فصل الصيف إلى أزيد من 4 ملايين شخص، وهو تحرك بشري ضخم في فترة صيفية وجيزة، مما يتطلب تنسيقا وترتيبا بين المغرب وإسبانيا لتسهيل حركة العبور بسلاسة دون اكتظاظ.

وكانت لجنة مغربية إسبانية مشتركة قد اجتمعت في الشهور الماضية ووضعت استراتيجية للتعاون من أجل إعادة عملية مرحبا بعد توقف لسنتين.

تعليقات
جاري تحميل التعليقات

آن الأوان للمغرب أن يدير ظهره كليا للجزائر!

لا يبدو أن علاقة المغرب مع الجزائر ستتحسن على الأقل خلال عِقدين إلى ثلاثة عقود مُقبلة. فحتى لو غادر "عواجز العسكر" ممن يتحكمون بالسلطة في الجزائر، فهناك جيل صاعد بكامله، ...