عَبْر "لوبيات جديدة".. المغرب يبدأ حملة ضغط لدفع إدارة بايدن لاستكمال قرارات ترامب بشأن الصحرء

 عَبْر "لوبيات جديدة".. المغرب يبدأ حملة ضغط لدفع إدارة بايدن لاستكمال قرارات ترامب بشأن الصحرء
الصحيفة – محمد سعيد أرباط
الجمعة 19 نونبر 2021 - 17:27

قرر المغرب العودة إلى استعمال جماعات الضغط الأمريكية أو ما يُعرف بـ"اللوبي" من أجل الضغط على إدارة جو بايدن لاستكمال القرارات التي كان قد شرع في اتخاذها ترامب ولم يُكملها بخصوص الصحراء المغربية، بسبب نهاية فترته الرئاسية بنجاج الديموقراطي بايدن في الانتخابات الأمريكية الأخيرة.

هذا المعطى كشف عنه موقع "ذا افريكا ريبورت" الذي ذكر في تقرير أمس الخميس، أن السفارة المغربية في واشنطن  قامت باستئجار شركة دولية للمحاماة تدعى "Akin Gump" وشركة أخرى متخصصة في الاستشارات تدعى "Yorktown Solutions" عبر عقود تبلغ قيمتها 120 ألف و180 ألف دولار للشركتين على التوالي.

ووفق ذات المصدر، فإن المغرب عبر هاتين الشركتين اللتين تدخلان في أنشطة "اللوبي" أطلق حملة ضغط قوية من أجل ضمان بقاء الإدارة الأمريكية الجديدة متمسكة باعتراف دونالد ترامب بسيادة المغرب على الصحراء الذي وقعه في دجنبر 2020، مشيرا إلى أن العقود المبرمة مع جماعتي الضغط المذكورتين تمتد إلى 3 أشهر.

وأشار المصدر نفسه، أن بتوقيع المغرب هاذين العقدين يعود إلى الاستعانة بـ"اللوبيات" في الولايات المتحدة الأمريكية من أجل ضمان بقاء الاتفاقيات المبرمة خلال فترة دونالد ترامب، بعد توقفه عن ذلك في يناير الماضي، أي لمدة تصل إلى حوالي 10 أشهر.

كما أن المغرب يسعى إلى دفع إدارة بايدن بالاستعانة بجماعات الضغط، لاستكمال القرارات التي كان قد بدأها ترامب بعد اعتراف إدارته بسيادة المغرب على الصحراء، ومن بينها فتح السفارة الأمريكية في الصحراء المغربية، إضافة إلى إتمام الصفقات المتعلقة بالتسلح، ومن بينها صفقة 4 طائرات "درون" أمريكية كان قد وقعها ترامب لصالح المغرب على بُعد أسابيع من انتهاء فترته الرئاسية.

ولازالت قضية الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء تُثير الكثير من المداد في الصحافة الدولية، حيث كانت أغلب التوقعات تسير نحو أن إدارة بايدن ستتجه نحو التراجع عن هذا الاعتراف، إلا أن ذلك لم يحدث، بالرغم من أن الإدارة الجديدة لازالت مواقفها تُجاه هذه القضية غامضة.

وفي هذا السياق، فإن إدارة بايدن أشادت بالاتفاق الموقع بين المغرب وإسرائيل لاستئناف العلاقات الثنائية، إلا أنها لم تشر إلى الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء، الذي كان جزءا من الاتفاق الثلاثي لـ"السلام" الذي أعاد العلاقات بين الرباط وتل أبيب بعد قطيعة دامت 20 عاما.

هذا وتجدر الإشارة إلى أن جماعات الضغط في الولايات المتحدة الأمريكية، تُعتبر جماعات قانونية وتمارس أنشطتها بشكل عادي داخل أروقة السياسة الأمريكية لصالح جل الدول العالمية.

من "جمّل" الحبيب المالكي للقصر؟

عيّن الملك محمد السادس، يوم أمس الاثنين، الحبيب المالكي في منصب رئيس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي، وجاء في بلاغ الديوان الملكي أن الملك زود المالكي بتوجيهات من أجل قصد ...

استطلاع رأي

هل تعتقد أن المنتخب المغربي قادر على تجاوز الدور الأول بكأس العالم في قطر؟

Loading...