غليان داخل جامعة الكرة بسبب موضوع "ازدواجية مهام" عموتة وتناقضات تصريحات بودريقة

 غليان داخل جامعة الكرة بسبب موضوع "ازدواجية مهام" عموتة وتناقضات تصريحات بودريقة
الصحيفة - عمر الشرايبي
الخميس 6 أكتوبر 2022 - 16:50

مازال موضوع "ازدواجية مهام" الإطار الوطني الحسين عموتة، الذي يمزج بين تدريب فريق الوداد الرياضي البيضاوي لكرة القدم والمنتخب الوطني "الأولمبي"، حديث الساعة لدى الرأي العام الرياضي الوطني، خاصة بعد التصريحات المتناقضة للأطراف المتداخلة في الموضوع.

وعلمت "الصحيفة"، نقلا عن مصادر مطلعة، أن فوزي لقجع، رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، يراقب الملف عن كثب، بعد التصريحات التي أدلى بها محمد بودريقة، العضو الجامعي، حيث قال إن "عموتة لا يربطه عقد مع جامعة الكرة"، قبل أن يستدرك بالقول إنه "يقصد الفترة التي تم تعيين فيها وليد الركراكي ناخبا وطنيا ورئيس الجامعة بنفسه قال في الندوة الصحافية أن عموتة انتهت مهمته رفقة المنتخب المحلي".

جامعة الكرة، محاولة منها لتبرئة نفسها في موضوع عموتة، حاولت تسويق خطاب مفاده أن "الحسين عموتة مرتبط بعقد مع الوداد والجامعة، والمادة 14 من القانون 09-30 المتعلق بالتربية البدنية والرياضة ينطبق على الجمعيات الرياضية وليس على المؤسسات كما هو حال الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم".

وفي تواصل للموقع مع أحد الخبراء في القانون الرياضي، أفاد الأخير أن جامعة الكرة بدورها تدخل في خانة الجمعيات الرياضية وينطبق عليها نفس القوانين المؤطرة للأندية الكروية، بما فيها القانون 09-30 المتعلق بالتربية البدنية والرياضة، الصادر بتنفيذه الظهير الشريف رقم 150-110-1 الذي تبقى قواعده آمرة غير قابلة للتأويل أو الاجتهاد.

وينص البند 14 من القانون المؤطر 30.09، في فقرته الثالثة، على أنه "لا يجوز للرياضي(ة) أو الإطار الرياضي(ة) أن يوقع أكثر من عقد رياضي واحد في نفس الفترة"، وهو الفصل القانوني الذي يتعارض مع وضعية عموتة، الأخير الذي وقع على عقد مع نادي الوداد الرياضي البيضاوي دون فك ارتباطه مع الإدارة الفنية لجامعة الكرة.

وكان عموتة، قد أكد على أنه مستمر في مهامه داخل الإدارة الفنية للمنتخبات الوطنية، حيث يتطلع لقيادة منتخب فئة أقل من 23 سنة المقبل على خوض نهائيات كأس أمم إفريقيا بالمغرب، المحطة المؤهلة إلى دورة الألعاب الأولمبيك الصيفية "باريس 2024"، كما أشرف على العارضة الفنية للنخبة الوطنية خلال المبارتين الوديتين أمام منتخب السنغال، إبان فترة التوقف الدولية.

وقال عموتة في مقابلة تلفزيونية مع قناة "بيين سبورت" القطرية، قبل أزيد من أسبوعين، إن "الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم رخصت لي بتدريب الوداد الرياضي والمنتخب الأولمبي في الآن ذاته، وبما أن المغرب سيحتضن كأس إفريقيا لأقل من 23 سنة، فإن الهدف الأول بالنسبة لي هو الوصول إلى الأدوار النهائية".

في سياق مرتبط، تتساءل شريحة واسعة من أنصار فريق الوداد الرياضي، حول الجدوى من حفاظ عموتة على منصبه رفقة جامعة الكرة، في الوقت الذي أضحى ملزما فيه بالتركيز على مساره مع الوداد والتفرغ للاستحقاقات التي يخوضها الفريق مع بداية الموسم، خاصة بعد ضياع لقب "السوبر" الإفريقي أمام نهضة بركان، والذي يتحمل فيه المدرب جزء كبير من المسؤولية، وفق تحليلات المنتقدين.

تعليقات
جاري تحميل التعليقات

آن الأوان للمغرب أن يدير ظهره كليا للجزائر!

لا يبدو أن علاقة المغرب مع الجزائر ستتحسن على الأقل خلال عِقدين إلى ثلاثة عقود مُقبلة. فحتى لو غادر "عواجز العسكر" ممن يتحكمون بالسلطة في الجزائر، فهناك جيل صاعد بكامله، ...