فرنسا تعزل طلبة عائدين من المغرب للتأكد من عدم إصابتهم بـ"كورونا"

قررت السلطات الصحية الفرنسية بتنسيق مع جامعة مدينة ريمس بفرنسا Science Pro، عزل 50 طالبا عادوا مؤخرا من رحلة سياحية إلى المغرب، في بيوتهم، للتأكد من عدم إصابتهم بفيروس "كورونا" المستجد، بسبب رسوهم خلال رحلة العودة بمطار ميلان الإيطالي.

وحسب ما نشرته "فرانس3"، فإن إدارة جامعة ريمس الفرنسية، بتعليمات من وزارة الصحة، أمرت الطلبة الذين عادوا من المغرب، بالبقاء في منازلهم وعدم الخروج والالتقاء بزملائهم، خشية انتقال العدوى في حالة إصابتهم بفيروس كورونا المستجد، وطلبوا منهم فحص درجة حرارتهم مرتين في اليوم.

وقال مدير الجامعة لفرانس 3، أن بعض الطلبة الذين عادوا من رحلة المغرب، لم يكتفوا بالرسو فقط في مطار ميلان، بل منهم من قضى عدة أيام بهذه المدينة الإيطالية التي تقع في منطقة تشهد ارتفاعا كبيرا في حالات الإصابة بفيروس كورونا.

وقد تقرر عزل هؤلاء الطلبة في منازلهم ومنعهم من الخروج، كإجراء وقائي للتأكد من سلامتهم الصحية وعدم إصابتهم لفيروس كورونا المستجد، على غرار إجراء الحجر الصحي الذي تفرضه السلطات الصحية على من تشتبه في إصابتهم بالفيروس.

وذكرت فرانس 3 أن هؤلاء الطلبة المعنيين بالعزل، كانوا قد توجهوا إلى المغرب في رحلة لممارسة التزحلق، وخلال رحلة العودة توقفوا بميلان قبل إكمال الرحلة إلى مدينة ريمس الفرنسية حيث يتابعون دراستهم الجامعية.

وأضاف ذات المصدر، أن عددا أخر من الطلبة الفرنسيين ممن كانوا في عطلة خارج فرنسا في سنغافورة وهونغ كونغ وكوريا الجنوبية، تم وضعهم أيضا في العزل، للتأكد من عدم حملهم لفيروس كورونا، الذي بدأ ينتشر بشكل كبير في القارة الأوروبية.

وتجدر الإشارة إلى أن عدد ضحايا فيروس كورونا المستجد في فرنسا بلغ حالتين للوفاة، في حي يُشتبه في إصابة عدد من الأشخاص الأخرين في مختلف مناطق فرنسا.

جدير بالذكر أيضا أن عدد قتلى فيروس كورونا في الصين بلغ حوالي 2700 شخص، في حين يبلغ عدد الحالات المصابة إلى مئات الآلاف، وكان أول ظهور للفيروس في الصين، في مقاطعة وهان.

وبخصوص المغرب، فإن أخر بلاغ أصدرته وزارة الصحة المغربية اليوم الخميس، أكدت فيه عدم تسجيل أي إصابة إلى حدود الساعة.

الثلاثاء 3:00
غيوم متفرقة
C
°
17.63
الأربعاء
19.9
mostlycloudy
الخميس
21.57
mostlycloudy
الجمعة
21.75
mostlycloudy
السبت
20.92
mostlycloudy
الأحد
20.1
mostlycloudy