فرنسا في ذيل القائمة.. المغاربة يفضلون ألمانيا لإنجاز مشاريع البنى التحتية ويدعمون علاقات اقتصادية أقوى مع تركيا

 فرنسا في ذيل القائمة.. المغاربة يفضلون ألمانيا لإنجاز مشاريع البنى التحتية ويدعمون علاقات اقتصادية أقوى مع تركيا
الصحيفة – حمزة المتيوي
الخميس 12 يناير 2023 - 12:00

وضع استطلاع للرأي أجرته شبكة "البارومتر العربي" البحثية، ألمانيا في مقدمة الدول التي يفضل المواطنون المغاربة وضع الثقة فيها لإنجاز مشاريع البنى التحتية، في الوقت الذي حلت فيه فرنسا في قاع القائمة، بينما اعتبر عدد كبير من المستجوبين أن الصين هي أكثر بلد يُصَنّع منتجات ذات جودة متدنية، في الوقت الذي حلت فيه تركيا في صدارة الدول التي يرغبون في تقوية العلاقات الاقتصادية معها بشكل عام.

وأظهر الاستطلاع الذي نُشرت نتائجه مطلع العام الجديد، والذي استند لآراء عينة عشوائية ضمت أكثر من 2000 مواطن مغربي من مختلف جهات المملكة، أن 28 في المائة من المغاربة يفضلون أن تتولى ألمانيا إنجاز المشاريع، وذلك إجابة على سيناريو افتراضي لمشروع بنية تحتية يتم تشييده في المغرب، في حين حلت الولايات المتحدة الأمريكية في الرتبة الثانية بـ23 في المائة.

وأظهر 19 في المائة من المغاربة أنهم يفضلون التعاقد مع تركيا لإنجاز تلك المشاريع، في حين قال 13 في المائة إنهم يفضلون الصين، والمفاجأة كانت هي تدني ثقة المغاربة في الشراكة مع فرنسا، إذ على الرغم من أن هذه الأخيرة تتولى العديد من مشاريع البنى التحتية بالمملكة، ومن بينها القطارات فائقة السرعة، إلا أن 8 في المائة فقط أظهروا ثقتهم بها.

ومن ناحية أخرى، يعتقد 32 في المائة من المغاربة أن أسوأ المنتجات جودة هي تلك التي تُصنع في الصين، تليها المنتجات التركية والألمانية بنسبة 16 في المائة، ثم المنتجات الفرنسية بـ14 في المائة وأخيرا الفرنسية بـ8 في المائة، ومع ذلك، فالصين تتصدر قائمة الدول التي يتصور الناس أن شركاتها ستبني المشروع بأقل كلفة، بما يشمل أكثر من 4 من كل 10 مواطنين في المغرب.

وقال التقرير الذي شمل نتائج الاستطلاع أن المغاربة أكثر رغبة في توطيد العلاقات الاقتصادية مع الولايات المتحدة الأمريكية مقارنة بالصين، وإجمالا، يؤيد 42 في المائة من المواطنين تحسين العلاقات الاقتصادية مع واشنطن، مقارنة بـ 36 في المائة في حالة الصين، قائلا "يبدو أنه رغم نزوع الصين أكثر لربط جهودها الدبلوماسية بالعلاقات الاقتصادية، فإن النموذج الاقتصادي الصيني لم يكن فعالا بشكل عام في كسب قلوب وعقول المغاربة".

وبخصوص العلاقات الاقتصادية مع الدول الأجنبية، فضل 43 في المائة من المغاربة أن تكون أقوى مع تركيا، في حين قال 42 في المائة إنهم يفضلون تقويتها مع الولايات المتحدة الأمريكية، وساند 40 في المائة علاقات اقتصادية قوية مع المملكة العربية السعودية، مقابل 39 في المائة يدعمون إقامتها مع المملكة المتحدة، وحلت الصين خامسة في قائمة الدول المفضلة اقتصاديا للمغاربة بنسبة 36 في المائة ثم فرنسا بـ31 في المائة فروسيا بـ28 في المائة.

كي لا نصبح فريسة للأوروبيين!

صَوّتَ البرلمان الأوروبي، على قرار غير مسبوق، يخص وضعية حقوق الإنسان، وحرية الصحافة في المغرب، بواقع 356 عضوا أيدوا قرار إدانة الرباط، بينما رفضه 32 برلمانيا، في حين غاب عن ...

استطلاع رأي

ما هي الدولة التي قد تدخل في حرب عسكرية ضد المغرب بسبب خلافها السياسي والتاريخي مع المملكة؟

Loading...